رئيس أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية في القرن الإفريقي: المتعصبون موجودون في كل الأديان

قال المطران الدكتور منير حنا رئيس أساققة الكنيسة الارثوذكسية في مصر، وشمال افريقيا، والقرن الإفريقي، إنه لو تم تفعيل مبدأ المواطنة في المجتمع المصري سيتم القضاء على مصطلح الأقلية، مضيفًا أن العيب في وصف المسيحيين بالأقلية الدونية وليس الأقلية العددية، لأننا نعيش في وطن واحد وأخوة وشعب واحد ودولة واحدة.

بداية .. هل ترى أن مبدأ التكافل والمواطنة قادرين على مواجهة الأفكارالمتطرفة؟

نعم.. فكرة المواطنة مطلوبة ومهمة جدًا لأن المواطنة لو تحققت سنحل أي محاولة للوقيعة بين المسلمين والمسيحيين، أوالحكم على الآخرين من خلال الدين أو الجنس أو الطبقة الاجتماعية، وسيتلاشى كل ذلك وسيكون الحكم على الشخص أنه مواطن فقط، وعندما تحقق مفهوم المواطنة في أوروبا حصل الجميع هناك على فرصه فالمسلمين متفوقين جدا وحصلوا على جوائز عالمية كبيرة، لأن الغرب ينظر إلى الانتاج وما يقدمه الفرد للعالم.

 

مصطلح الأقليات المسلمة.. لماذا ينتقد الكثير هذا المصطلح وكيف ترونه؟

الأقلية من منطق العدد القليل، ولا عيب أن نكون أقلية عددية ولكن أقلية دونية هو العيب، ولا نحب كلمة أقلية لأننا في وطن واحد وأخوة وشعب واحد ودولة واحدة، ولو تم تفعيل حق المواطنة سنجعل مصطلح الأقلية قد اختفى.

 

ما أبرز المشكلات التي تراها في تحقيق العيش المشترك بين المسلمين والمسحيين؟

في سبعينيات القرن الماضي الأجيال وقتها لم تلتفت للديانة اطلاقا وكان الكثير متدينين ومخلصين سواء مسلمين أو مسيحيين، ولا اهتمام بدين الآخر، ومشاركة الجميع في الأعمال التجارية وغيرها، لكن ما جد علينا  الفكر المتطرف، و هو فكر دخيل ومؤثر في بعض الشباب، ووصف المسحيين بالذميين، تغيير الفكر سيأخذ وقت ، وفي كل الأديان متعصبين.

 

هل انتهت مشكلة الأقباط في سيناء؟

شمال سيناء منطقة تعاني من الارهاب والدولة تحاول بكل امكانيتها مقاومة الارهاب، والحرب ضد الارهاب في شمال سيناء وقع فيها آلاف من الشهداء المسملين ضباط وعساكر وأهالي ، ولا نستطيع أن نقول أن الدولة كانت مقصرة في حقهم، والارهاب في سيناء له هدف من اثارة المسيحيين وزعزعة الوحدة الوطنية والاستقرار الموجود في مصر، لأن زعزعة الاستقرار هو هدف الجماعات الارهابية.

 

هناك بعض الفضائيات المسيحية المتطرفة.. كيف نوقفها؟

الفضائيات التي تبث أفكار متطرفة المسيحية والاسلامية صعب أنه يكون في سيطرة عليها، مثلا القنوات التى تهاجم السنة وتنشر التشيع لاسيطرة عليها، والقنوات المسيحية المتطرفة لاتخص الكنيسةمن أي جهة.

 

ما أوجه التعاون مع الأزهر؟

متعاونين مع الأزهر في بيت العائلة، وهناك حوار سنوي مع الأزهر مرة في مصر، والأخرى في المملكة المتحدة، ونتعاون مع الأزهر في الكثير من الأمور، من خلال بيت العائلة وفي يونيو 2015 سافرنا انجلترا والعام الماضي سافرنا سوياً لأبوظبي.

 
 

عن الكاتب

أحمد عبداللاه

كاتب وصحفي