ياسمين الخيام: احتياجات الفقراء أهم من الإنشاد

قالت ياسمين الخيام، ابنه الشيخ محمود الحصري، ورئيس جمعية الحصري الخيرية، إن أهم أعمالها وأغلب وقتها تشغله في الأعمال الخيرية، مشيرة إلى أن  الجمعية تهتم بتنمية المواهب جميعاً من رياضة بجميع أنواعها سباحة وكرة كما تهتم بتعليم الإنشاد الديني.
 
وأوضحت، أن الأهم من الإنشاد واحتياجات المحتاجين ومساعداتهم وتقديم البنية الأساسية لهم، وبعدها يأتي الدور الترفيهي للإنشاد ، لأن احتياجات المواطن من مأكل وملبس ومشرب أهم من الإنشاد فالمتطلبات الأساسية هي من تحكم.

كيف كانت علاقة الشيخ الحصري بالقرآن ؟

كان  يعشق القرآن يحبه ويحب أهله ويحب كل حرف فيه والناس ربما تستشعر ذلك عندما كان يرتل القرآن وكيف كان يعيش معه ويخشع مع ألفاظه ويعطي كل حرف حقه ومعناه الطيب.

 

هل حذا أحد من أفراد الأسرة حذو الشيخ في تعلم القرآن وحفظه؟

نعم, هناك حفيدان من أحفاده حفظا القرآن واسمهما علي اسم الشيخ وكان الشيخ يحرص علي تحفيظنا القرآن ويصحح لنا في الأجازات القرآن وهذا بدوره الذي أعطانا وضوحا في العبارات وطلاقة في الحديث.

 

بداية لماذا توقفتي عن الإنشاد الديني؟

الأهم من الإنشاد احتياجات الفقراء ومساعداتهم وتقديم البنية الأساسية لهم، وبعدها يأتي الدور الترفيهي للإنشاد ، لأن احتياجات المواطن من مأكل وملبس ومشرب أهم من الإنشاد فالمتطلبات الأساسية هي من تحكم، و توقفت عن الإنشاد منذ فترة طويلة للتوجه إلى العمل الخيري

 

حدثيني عن المواهب داخل جمعية الحصري؟

  الجمعية تهتم بتنمية المواهب جميعاً من رياضة بجميع أنواعها سباحة وكرة كما تهتم بتعليم الإنشاد الديني.

 

ما الرسالة التي تريد توجيهها إلى الإعلام؟

أطالب الإعلام بتخصيص مساحة خاصة للتعريف بالجمعيات الخاصة بالأنشطة الخدمية التي لا مصلحة لها شخصية أو منفعة من وراء ذلك فهي لخدمة المجتمع وتحقيق رغبات المواطنين في النهاية، وأؤكد أن جميع التبرعات تتجه للخدمات ولا يمكن تخصيصها للإعلان عن الجمعية وأنشطتها في وسائل الإعلام، وبالتالي على الإعلام المرئي والمسموع هو الإعلان عن الجمعيات الخدمية التي تساعد الحكومة والمسئولين في خدمة المجتمع.

 

ما أدوار ومهام الجمعية ؟

الجمعية تقوم بعدة أدوار مهمة في المجتمع فلديها المعهد الأزهري الذي يهتم بتعليم الطلاب كافة العلوم التشريعية ، وهناك دار الأيتام التي تهتم بتنمية عقول الأطفال وزيادة وعيهم وبنائهم عقليًا وجسديًا وتعويضهم بالكامل عن غياب أهاليهم بالحنان والرعاية الكاملة وتهيئتهم لمواجهة الحياة العامة حتى لا يكونوا ناقمين وحاقدين على المجتمع لأنهم فاقدين للأهلية.

 

كما أن الاطفال الأيتام بالجمعية في يوم اليتيم المخصص لهم بدلاً من استقبال الأيتام للزيارات في هذا اليوم ، يتوجه الأيتام إلى القرى الأكثر فقرا لمساعدة المحتاجين ويقوموا بزيارة المرضي بالمستشفيات لتقديم المساعدات اللازمة لهم ، فالجمعية غيرت مفهوم يوم اليتيم لدى أطفالها بتقديم المساعدة في هذا اليوم بدلاً من انتظارها من الآخرين.

ما أوجه التعاون مع الأزهر الشريف؟

معاهد  الحصري تعمل تحت إشراف الأزهر الشريف وتدرس منهج الدعوة ، و الجمعية أضافت للمناهج الكثير بحيث أن المتلقي يدرس أكثر من لغة والعلوم الحديثة بجانب العلوم الشرعية .

كما أن هذا المنهج يتبعه أكثر من معهد ، وتحرص الجمعية على إلمام الطالب بجميع العلوم والمناهج الأزهرية المتفق عليها.

هل تصل أنشطة الجمعية للصعيد؟

أنشطة الجمعية تصل إلى النجوع والقرى من الوجه القبلي إلى البحري وقرى الصعيد أيضًا وأسوان والأقصر للتواصل معهم ومساعدتهم بحجم إمكانيات الجمعية، كما أن الجمعية ليس لها أي أهداف سياسية وإنما هدفها الوحيد هو العمل الخيري ومساعدة المحتاجين وإغاثتهم أياً كانت جنسيتهم أو ديانتهم سواء سوريين أو صوماليين أو سودانيين.

 

هل تحتاجون للدعم في جمعيتكم؟

الدعم الذي تحتاجه الجمعية هو الدعاء، والوقوف بجانب القائمين عليها.

 

من وراء ظهور الإلحاد؟

  لا خوف على المصريين من ظاهرة الإلحاد لأنها ظاهرة عارضة ، ولأن المصريين مؤمنين بالفطرة، فمصر كانت لها الأولية في التوحيد والحضارة وتواجد الرسل .

عن الكاتب

أحمد عبداللاه

كاتب وصحفي