نائب رئيس جامعة الأزهر: اتهام مناهج الجامعة بنشر الإرهاب «افتراء»

قال الدكتور أشرف عطية نائب رئيس جامعة الأزهر، إن الجامعة تهدف في الفترة المُقبلة لإنشاء معاهد فنية زراعية وتجارية وصناعية وغيرها، من أجل احتواء الطلابالحاصلين على مجموع يبدأمن 50 % حتى 60 %، بشرط استيفاء الدراسات وخاصة بإنشاء تلك المعاهد، وأضاف عطية، أن مناهج الأزهر في مختلف الكليات والمعاهد التي تضمها الجامعة سواء العلمية منها أو الشرعية تدعو للتسامح ونبذ التطرف ونشر روح وقيم الإسلام السمحة في العالم، مؤكدًا أن الاتهامات التي توجه للجامعة بتهمة الإرهاب محض افتراء.

في البداية .. هل انتهت الجامعة من تحديد موعد بدء العام الدراسي؟

بالفعل، قررت جامعة الأزهر منذ أيام بدء العام الدراسي الجديد بكليات ومعاهد القاهرة والأقاليم في 23 من سبتمبر الجاري، وانتظام الدراسة بكافة الكليات، على أن تكون امتحانات الثانوية الأزهرية للعام الدراسي يوم 30 مايو المقبل على أن تكون إجازة نصف العام يوم 20 يناير من العام المُقبل.

ولماذا لوحت بزيادة مصروفات الإقامة بالمدينة الجامعية؟

هذا الأمر متروك لمجلس الجامعة للعرض عليه ومناقشته، ولم يُتخذ فيه قرار فردي على الإطلاق، ولاسيما أن تلك المصروفات ثابتة منذ فترة ولم يتم تعديلها.

لماذا أعلنت عن فتح معاهد في المجالات الفنية المختلفة؟

فكرة إنشاء المعاهد الفنية، تهدف في الأساس إلى احتواء الطلاب الحاصلين على مجموع يبدأ من 50 % حتى 60 %، والذين يعجزون عن العثور على معاهد أو كليات تقبل مجموعهم، والفكرة تشمل إنشاء معاهد تمريض وفني تجاري وفني زراعي وصناعي وسكرتارية، ولكن بشرط استكمال الدراسات الخاصة بإنشاء تلك المعاهد للوقوف على نتائجها وسير الدراسة فيها حتى لاتكون مُجرد معاهد كماله عدد فقط.

هل تؤيد فصل الكليات الشرعية داخل الجامعة عن الكليات العلمية؟

ترديدمثل هذه الدعوات من قبيل الهُراء، حيث لا يجوز أن نحرم طالب الأزهر من دراسة المواد العلمية مثل العلوم والطب والهندسة، حيث لاتوجد ثمة تعارض بين دراسة الطب والهندسة والمواد العلمية وبين العلوم الشرعية، بل على العكس هناك العديد من الدراسات داخل الكليات العلمية ترتبط ارتباط مباشر بالعلوم الشرعية وتحتاج أحيانًا إلى الرأي الشرعي قبل الرأي العلمي فيها.

لماذا تُتهم جامعة الأزهر وكلياتها بالمسئولية عن خروج الفكر المتطرف والإرهابي؟

علي الإطلاق، وكل مايدور في هذه النقطة محض افتراء، حيث أن مناهج الأزهر في مختلف الكليات والمعاهد التي تضمها الجامعة سواء العلمية منها أو الشرعية تدعو للتسامح ونبذ التطرف ونشر روح وقيم الإسلام السمحة في العالم، علاوة علي أن كافة خريجي الأزهر يمثلون صورة طيبة ومحترمة عن المؤسسة وكلياتها، بينما لا يعيب الجامعة انتساب عدد من طلابها أو خريجيها للجماعات الإرهابية وهو ما يحدث في العديد من الكليات والمعاهد التي لا تنتسب لجامعة الأزهر.

عن الكاتب

محمد زيدان

كاتب وصحفي