2008

2008

نصوص الحلقات
  • عالم سعودي يتراجع عن فتوى تكفير الداعية المصري عمرو خالد

    عالم سعودي يتراجع عن فتوى تكفير الداعية المصري عمرو خالد

     

    دبي - فراج اسماعيل

    أعلن عالم سعودي في المدينة المنورة تراجعه عن فتوى تكفير الداعية المصري المعروف عمرو خالد والتي كان قد أصدرها في وقت سابق.

    وأكد الشيخ عبيدالله الجابري المدرس السابق بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة أنه كان قد كفر بالفعل عمرو خالد قبل عدة شهور خلال محاضرة في جامع "الأميرة حصة" بمدينة جدة (غرب المملكة العربية السعودية) حينما بلغه أنه لا يعتبر ابليس كافرا، لكنه تراجع عن ذلك بعد أن اكتشف أنه "جاهل فيلسوف".

    جاء ذلك في رسالة تلقيتها منه بالبريد الالكتروني ردا على استفسار أرسلته إليه في 28 يناير الماضي، حول حقيقة تسجيل صوتي على بعض المواقع السلفية منسوب له يكفر فيه الداعية عمرو خالد، وأسباب صدور هذه الفتوى والأدلة المتيقنة التي استند عليها ليكفره باسمه الصريح.

    وقال الشيخ عبيد الجابري في اجابته التي رد بها بعد ما يقرب من شهرين "صدر مني تكفير عمرو خالد المصري بعينه حين بلغني قوله إن ابليس لم يكفر حين قال (خلقتني من نار وخلقته من طين).

    وكان ذلك الحكم مني على الرجل في عام 1427 هـ جوابا على سؤال في هذا الخصوص وكنت أنا ذاك في جدة، وفي دورة الامام محمد بن ابراهيم آل الشيخ في جامع الأميرة حصة، ثم بد لي الرجوع عن ذلك لأن الرجل جاهل فيلسوف".

    وكانت بعض المواقع السلفية على الانترنت بثت تسجيلا صوتيا لفتوى الشيخ الجابري أرجعتها إلى 27 سبتمبر من العام الماضي، مجيبا على سؤال نصه "هل صحيح أنكم قدمتم جرحا مفسرا على تكفير عمرو خالد المصري؟.

    وأجاب "نعم الرجل صرح بأن ابليس كفر، وكذلك حدثني الأخ صالح بن محمد بن عثمان اليمني البحريني بأن الرجل يفسر الاسلام بقوله: الاسلام أنك تعبد الله بالذي تعوزه (تحتاجه).. هذا كفر، فالرجل كافر عندنا".

     

    من هو الجابري؟

    والشيخ عبيدالله بن عبدالله الجابري من العلماء المعروفين في المدينة المنورة ولدى كثير من السلفيين في المملكة العربية السعودية والخليج وفي بعض الدول العربية مثل مصر، وله تلاميذ يبثون مقاطع صوتية له على الانترنت من فتاويه ومحاضراته.

    وقام بالتدريس في الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة لمدة 13 عاما نال خلالها الماجستير في التفسير، وله عدة مؤلفات وأشرطة. وكان قد تخرج من الجامعة نفسها بدرجة امتياز ثم عمل لعدة سنوات اماما لأحد مساجد المدينة.

    جدير بالذكر أن مواقع سلفية على الانترنت تقوم منذ فترة بحملة ضد الداعية عمرو خالد، وقد بثت مؤخرا تسجيلا منسوبا للعالم السعودي الشيخ صالح اللحيدان حول نفس القول الذي جعل الشيخ الجابري يصدر فتوى بتكفيره.

    ونص السؤال الموجه إلى الشيخ اللحيدان على أن "أحد الوعاظ في القنوات الفضائية يقول إن ابليس لم يكفر بالله وأن الأخلاق أفضل من الصلاة والصيام والحج والدعاء.

    ويقول في حديث النبي عليه الصلاة و السلام النساء ناقصات عقل ودين، إن الرسول يمزح معهم وهذا الرجل يدعى عمرو خالد فما ردكم على ذالك".

     

    الخروج من الملة

    وخلت اجابة اللحيدان في محاضرته بعنوان "التحذير من الفخر بالأحساب والطعن بالأنساب بتاريخ الخميس 14-2-1429 هـ بجامع الأمير تركي بن عبدالله في الرياض من ذكر اسم عمرو خالد صراحة ومن تكفيره، لكنه أشار إلى أنه يخشى عليه الخروج من الملة.

    وقال "في هذا الزمن كثرت الطلعات الخبيثة واتخاذ منابر فاسدة، وتسور الى الدخول في منابر الخير دعاة ضلال، فهؤلاء لا يوصفون بأنهم دعاة إلا إذا قيل انهم دعاة فساد وفجور وظلم وعدوان".

    وأضاف "من استهان بأمر الدين أو حمل شيئا من نصوص الشارع صلى الله عليه وسلم على غير ما قصد وغير ما يعرفه أهل الاسلام فهذا يخشى أن يخرج من الملة نهائيا نسأل الله العافية".

    وفي العادة يمتنع الداعية المصري عمرو خالد عن الخوض في حملات منتقديه أو فتاوى تكفيره، وهو يقول أيضا إنه لا يصدر فتاوى وليس متخصصا فيها.

    وكان قد اختارته مجلة "تايم" الأمريكية ضمن 100 شخصية مؤثرة على الصعيد السياسي في العالم لعام 2007.

    وقالت حينها في تبرير ذلك إن "عمرو خالد ليس اسما مألوفا في الغرب، ولكن بالنسبة لقطاع من العالم الإسلامي فإن المصري البالغ من العمر 39 عاما هو نجم ساطع".

    ووصفته بأنه صوت مهم للاعتدال في العالم الإسلامي، ولفتت المجلة إلى أن نموذج "صناع الحياة" لعمرو خالد، وقالت إنه شجع المسلمين على تنفيذ خطط عملية من أجل تغيير حياتهم ومجتمعاتهم من خلال الإسلام، كما شجعهم أيضا على الانسجام بسلام مع الغرب.

     

    عمرو خالد: يريدون عرقلتي

    ومؤخرا نفى عمرو خالد ما جاء في تقرير نشرته مجلة فوربس بأنه أكبر الدعاة الإسلاميين دخلا بـ2.5 مليون دولار سنويا.

    وقال إن هذا الرقم غير صحيح لأنه يمثل قيمة الإعلانات التي حصلت عليها جهات الإنتاج والقنوات الفضائية من برامجه.

    وأضاف أنه سعيد بأن دخل الإعلانات نتيجة إذاعة برامجه يصل إلى 2،5 مليون دولار، فهو شهادة نجاح لبرامج الإيمان والتقوى، وأن الأمر يدعو للفخر والاعتزاز، لكن ما يضايقه هو وجود جهة لا عمل لها إلا محاولة تشويه صورة عمرو خالد، بداية من عام 2002 إلى الآن.

    واعتبر نفسه في سباق للخيل، وأن من يريد عرقلته يجري في موازاته، ويلقي الحجارة أمامه، وأنه كلما ركز تفكيره معه فإنه سيعوقه عن استكمال المسيرة.

    وقال إنه يفضل عدم الرد على من وصفهم بمعدومي الضمائر، لأنه يعمل من أجل الله وهو كفيل بحمايته (لن أرد إلا في مناطق محددة وبكلام بسيط، كي أوضح فقط للمحبين الحقيقيين، بعيدا عن الدخول في مهاترات مع من لا عمل لهم سوى محاولة عرقلة عمرو خالد، لكن الله لهم بالمرصاد".

     

  • رحلات سياحية لحضور ندوات عمرو خالد وطارق سويدان

    رحلات سياحية لحضور ندوات عمرو خالد وطارق سويدان

    شباب وفتيات سعوديون من الموسرين يقبلون على "السياحة الدعوية"

     

    دبي- العربية.نت

    يثور جدل في السعودية حول ما يسمى بـ"السياحة الدعوية" التي تشرف عليها شركات سياحية للاستفادة من توجه شباب وفتيات سعوديين إلى السفر ضمن وفود سياحية إلى الخارج لحضور ندوات ومؤتمرات يقيمها الدعاة خارج المملكة، وذلك عبر تشكيل أفواج بمستويات راقية تستهدف الأسر الموسرة للاستماع للدعاة والجلوس إليهم ضمن برامج معدة سلفا.

    ويعتبر الداعية المصري عمرو خالد والداعية الكويتي طارق السويدان الأكثر طلبا من قبل الشباب السعودي لحضور محاضراتهم وندواتهم خارج المملكة، وفي هذا السياق تقول سعاد هاشم، وهي مشرفة في تنظيم رحلات خاصة لحضور ندوات طارق السويدان في الكويت أن سبب إقبال الشباب على أؤلئك الدعاة "ربما لأنهم يرغبون بالبحث عن خليط من الفكر والآراء".

    وترفض سعاد فكرة أن السويدان وخالد يساهمان في التنشيط السياحي للبلد الذي يقيمان فيه الندوة أو المؤتمر، على الرغم من حجوزات الفندق والمطاعم لأفراد الرحلة التي قد تتجاوز الـ200 للمجموعة الواحدة، أي قد يصل أعدادهم إلى الألفين أو أكثر وتقول "ليس هناك وقت للتسوق أو السهرات فالمدة الزمنية محدودة جدا مخصصة لحضور المؤتمر وفعالياته فقط"، وذلك وفقا للتقرير الذي أعدت الصحافية ناهد أنديجاني، ونشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية السبت 28-6-2008

    من جهتها تقول صفاء عمار التي تعمل في شركة مقرها لندن مسؤولة عن تنظيم رحلات شبابية للجنسين من أجل حضور ندوات لعمرو خالد هناك تقول «الرحلة تربوية تهتم بتطوير الذات، وتحاول تعديل سلوك المشتركين في الرحلة بالتعرف على أخلاق الرسول عليه الصلاة والسلام وبث روح إيجابية في حياة كل شاب وفتاة».

    وبحسبها فإن الاستطاعة المالية ليست هي المعيار الوحيد لاختيار الفرد للانضمام للرحلة؛ حيث قالت "هناك مقابلة شخصية أجريها مع كل فرد يرغب بذلك، لنتعرف على هويته وثقافته ومدى قدرته على تحمل المسؤوليةوتقول "هناك مقاييس للأخلاق الحميدة نطلبها، فمن خلال الشكل والمناقشة أستطيع أن أحكم على الفرد، هل يرغب حقا في الاستفادة من هذه الرحلة بالتغيير الإيجابي أم أنه يرغب في الترفيه أو إرضاء الأهل فقط؟ حينها لن يكون له مكان في مقاعد رحلاتنا".

    وتؤكد صفاء أن عملها تطوعي غير ربحي، مضيفة بأن الداعية عمرو خالد لا يتقاضى أي عائد مادي من هذه الرحلات، مشيرة إلى التغييرات الإيجابية التي تحدث لدى الشباب بقولها "الكثير من الفتيات اقتنعن بأهمية الحجاب، والكثير من الشباب باتوا يبحثون عن هدفهم في الحياة وماذا تعني لهم وبدأوا في تحقيقها والاستفادة من وقتهم إرضاء لله، فعلى سبيل المثال في الرحلة الأخيرة للكويت كانت مجموعتنا تضم 70 شابا وفتاة من السعودية سافروا إلى الكويت لحضور ملتقى الحرية للداعيين عمرو خالد وطارق السويدان، وأعمارهم تتراوح ما بين 16 و30 عاما، استفادوا مما قيل في المؤتمر وعادوا بهمة عالية وشاركوا بكل قوة في الحملة الأخيرة التي أقيمت ضد الإدمان والمخدرات في الخليج".

    وأشارت صفاء إلى أن أغلب هذه الرحلات يكون أفرادها من أبناء الطبقة الغنية، مشددة على أن "الأهل يشعرون بمدى حاجة أولادهم وبناتهم لنصائح هؤلاء الدعاة لتقوية سلوكهم وإيمانهم"، وتزيد "أولاد هذه الطبقة وعلى المدى البعيد سيمسكون بزمام اقتصاد بلدهم فمن الضروري إصلاحهم وتوجيههم، كما أن الأهل يعلمون بأن أولادهم في جيبهم إبريق علاء الدين السحري في شراء كل شيء ما دام المال موجودا، فلذلك يحاولون إقناع أولادهم بالمشاركة في رحلات عمرو خالد".

    وعن أسباب الإقبال على هذه الرحلات خارج البلاد، يقول معتز كتبي وهو تربوي ومشرف لرحلات تثقيفية تعليمية "نفتقر إلى دعاة من أمثال عمرو خالد والسويدان، قادرين على جذب جميع شرائح الناس، خاصة طبقة الشباب التي تحتاج إلى أسلوب خاص وشخصية معينة ليتجاوبوا معها، هؤلاء يبحثون عن الوسطية وقد وجدوها في السويدان مثلا ولم يجدوها عند الكثير من الدعاة الذين بدأ البعض منهم في التخلي عن تشدده في الآونة الأخيرة".

    ويرى كتبي متأسفا أن البعض بدأ في المتاجرة باسم الدين عبر مثل هذه الرحلات التي تجني مكاسب جيدة، نافيا ادعاء البعض بأنها تطوعية لكنه لم ينكر وجود رحلات لا تسعى للكسب المادي.

     

  • ليلة القدر

    ليلة القدر

      بقلم   عمرو خالد    ٢١/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١)

    بدأت العشر الأواخر من رمضان، وفيها الليلة المباركة العظيمة التي نزل فيها القرآن، والتي جعل الله ثوابها أكثر من ألف شهر من العبادة فيما سواه «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيلَةُ الْقَدْرِ لَيلَةُ الْقَدْرِ خَيرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ سَلَامٌ هِي حَتَّي مَطْلَعِ الْفَجْرِ».

    وهذه السورة تحدد خمس خصائص لليلة القدر:

    ١- أنها ليلة نزول القرآن.

    ٢- أن ثواب العبادة فيها أكثر من ألف شهر فيما سواه.

    ٣- أنها ليلة تتنزل فيها الملائكة والروح، وهو جبريل عليه السلام، إلي الأرض ليدعوا ويستغفروا للعابدين لله في هذه الليلة.

    ٤- أنها ليلة سلام، أي ليلة يسالم الله فيها عباده ويرحمهم ويعفو عنهم ويستجيب لدعائهم.

    ٥- أنها ليلة ممتدة من المغرب وحتي طلوع فجر اليوم التالي، وليست مجرد دقائق معدودة.

    والنبي يخبرنا أنها إحدي الليالي العشر القادمة فيقول «التمسوها في الوتر (أي الليالي الفردية) من العشر الأواخر» وقد بدأت من اليوم، فالحمد لله الذي أحيانا حتي ندرك هذه الليالي المباركة.

    (٢)

    الله يصطفي ويختار ما يشاء، فالله اصطفي من البشرية الأنبياء، واصطفي من الأنبياء الخمسة أولي العزم من الرسل (نوح وإبراهيم وموسي وعيسي ومحمد عليهم السلام)، اصطفي موسي وقال له «وأنا اخترتك»، وقال له أيضاً «قَالَ يا مُوسَي إِنِّي اصْطَفَيتُكَ عَلَي النَّاسِ بِرِسَالاتِي وَبِكَلامِي»،

    واصطفي محمد صلي الله عليه وسلم حتي جعله سيد ولد آدم، واصطفي له أصحابه، واصطفي أمته وقال لنا «هُوَ اجْتَبَاكُمْ » واصطفي من النساء مريم «وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يا مَرْيمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَي نِسَاءِ الْعَالَمِينَ»، واصطفي من الملائكة جبريل، واصطفي من الأماكن مكة،

    واصطفي من الشهور رمضان، واصطفي من الليالي ليلة القدر، واصطفي ليلة القدر من يبلغها من أهل الأرض ومن أهل السماء. إن فكرة الاصطفاء واختيار الله لأحد من خلقه ليبلغ هذه الليلة العظيمة «التي نزل فيها القرآن والتي هي خير من ألف شهر»، شيء يجعلك تشعر بقرب شديد من الله، وفرحة شديدة بحلاوة الاصطفاء والله لا يصطفي أحد إلا لخصلة خير فيه.

    لكن احذر أن تخسر هذا الاصطفاء أو تضيع منك الليلة، فإنه لا يحول بينك وبين هذه الليلة إلا ثلاثة أشياء:

    ١- الغفلة: أي لا تهتم أصلاً أن تكون عباداً لله في هذه الليلة.

    ٢- المعصية: أي تعصي الله بالنهار فيحرمك الله منها بالليل بنوم أو مرض.

    ٣- الشحناء والبغضاء، فهي ليلة سلام وليلة عفو من الله، لا يدركها إلا من سالم خلق الله وعفا عن الناس ليعفو الله عنه.

    (٣)

    أما لماذا سميت بليلة القدر؟ فكلمة القدر لها معنيان: - القدر من الرفعة والقيمة، يقال فلان له قدر، أي شرف وعلو، وقدرها هو نزول القرآن رحمة ونور وهداية للأرض، أما المعني الثاني لليلة القدر أنها ليلة تقدير الأحوال والأرزاق للعباد «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ فِيهَا، يفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ» (الدخان ٣).

     

  • في وداع رمضان

    عمرو خالد يكتب: في وداع رمضان

           ٣٠/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١)

    ابن رجب أحد علماء المسلمين في القرون الأولي للإسلام.. كتب نثراً في آخر ليلة من ليالي رمضان يقول فيه:

    «يا شهر رمضان ترفق، دموع المحبين تدفق، قلوبهم من ألم الفراق تشقق، عسي وقفة للوداع تطفئ من نار الشوق ما أحرق، عسي من فاته ركب المقبولين يلحق، عسي أسير الأوزار يطلق، عسي من استوجب النار يعتق.

    (٢)

    هناك حديث قدسي أشعر بهيبة شديدة عندما أسمعه أو أقرؤه، هذا الحديث يشعرني بجلال الله تعالي، يشعرني بضعفي البشري أمام عظمة الخالق سبحانه، أهديه إليكم في ختام رمضان ليضعه كل واحد منا في مكتبه أو في حجرته أو في أعماق قلبه طوال العام بعد رمضان.

    يقول الله تعالي في الحديث القدسي: «يا عبادي، إني حرمت الظلم علي نفسي، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا، يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته، فاستطعموني أُطعمكم، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته، فاستكسوني أكسكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليلِ والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعا، فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني.

     يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا علي أتقي قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا علي أفجرِ قلب واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا.

    يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد، فسألوني، فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عِبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيرا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه».

    (٣)

    جاء العيد.. كل عام وأنتم بخير، لابد أن نفرح في العيد، ولابد أن يفرح أولادنا في العيد، بل إن النبي يأمرنا أن نفرح في العيد ولكن كيف نفرح والعيد نفسه حزين لما حدث ويحدث في الدويقة، وفي حريق هنا وهناك...

    «يحزن العيد عندما نلبس الجديد

    ونــأكـل الــثـريــد

    ونـطـمـع فـي الـمزيـد

    ونـقــول لـبـعـضنا

    عيد ســعـيد

    وإخــــوة لــنـا

    في الدويقة لنا أطفالاً بين بكاء ونحيب

    طـــفـــل شــريــد

    أبٌ فــــقـــيـــــد

    ونــحــن نـقـول لـبعضنا

    عـــيـــد ســـعــيـد

    ولــســان حــالـهم يـقول:

    لــمـاذا جـئـت يـا عـيـد؟»

    هذا هو حالهم، وأنا لا أقول لا نفرح في العيد، ففرحة العيد فطرة وضرورة وسنة عن النبي، ولكن أرجوكم لا تنسوا الغلابة في بلادنا أثناء العيد، وهل شرعت زكاة الفطر إلا لهذا المعني.

    كل عام وأنتم بخير، هذه كانت آخر كلماتي معكم في رمضان، والشكر كل الشكر لـ«المصري اليوم» وللسادة القراء أن منحوني هذه الفرصة لأعبر عن أفكار كانت تجول بخاطري وأنا صائم هذا العام.

     

  • ألوان الطيف

    عمرو خالد يكتب: ألوان الطيف

           ٢٩/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١)

    «يا أَيهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَي وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا».

    هذه الآية دعوة للحوار، دعوة للتفاهم بين بعضنا البعض، دعوة لبناء الجسور بين بعضنا البعض عوضا عن بناء السدود، دعوة لتقريب المسافات بين بعضنا البعض، دعوة أن يتفاهم بعضنا البعض إن اختلفنا - وهو مؤكد ما سيحدث - لأن الله قد خلقنا مختلفين عن بعضنا البعض.

    «يا أَيهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَي وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا».. الشعوب والقبائل: أي مختلفين عن بعضكم، كان من الممكن أن تكونوا قبيلة واحدة أو شعبًا واحدًا أو عائلة واحدة، ولكن سبب هذا الاختلاف «لتعارفوا» اللام للتعليل، تتعارفوا فتتبادلوا فتتعاونوا فتتفاهموا فيحدث ثراء للأرض، فتتبادلوا الأفكار فالكل يزيد ويعلي، لأن هدف خلق الأرض هو إعمار الأرض، فإذا كان من آمالنا النهضة لبلادنا،

    فأول خطوة هي التعايش مع أنفسنا، هناك كلمة قالها عالم من علماء الإسلام الكبار اسمه القاضي عياض، يقول: «الألفة إحدي فرائض الإسلام، وأركان الشريعة، ونظام يجمع شمل المسلمين» الألفة بيننا وبين بعض إحدي فرائض الإسلام، تخيلْ! ليس هذا فقط، بل إنه ليس هناك حكم شرعي في الإسلام إلا ومن أهدافه الألفة بين الناس عمومًا وبين المسلمين خصوصًا، فلماذا حرمت الغيبة والنميمة؟

     ولماذا أُمِرْنا بصلاة الجماعة، وصلاة الجمعة، وتسوية الصفوف؟ حتي الطلاق له ضوابط شديدة! حتي لا تتفرقوا إلا بعد ضوابط شديدة وإحكام شديد، هذا هو الإسلام. الإسلام يرفض الإجبار علي الرأي الواحد، الإسلام يرفض أحادية الفكر.

    الإسلام يري أنه ليس من العيب أن نكون مختلفين علي عكس ما يعتقده الكثير من المسلمين، فكل واحد يظن في نفسه أنه الصواب والآخر خطأ. فكرة الإسلام تقول إن الاختلاف عن الآخر سنة كونية، وإن العقل هو أعظم ما خلق الله، ولا يصح أن يكون الناس جميعاً بعقل واحد، لابد أن تختلف العقول.

     وتلك أعظم نعمة خلقها الله، ولهذا قَبِل الإسلام أن نكون مختلفين، كيف تقبل أن يكون الناس مختلفين في أشكالهم، ولا تقبل أن يكون الناس مختلفين في طريقة تفكيرهم؟ تخيل لو كل الناس شبهك تماماً ثم تخيل أن كل موديلات السيارات وألوانها مثل موديل سيارتك ولونها، ثم تخيل لو كل الناس يلبسون ملابسك نفسها.. ماذا سيحدث لك؟

     ستفقد عقلك وتجن، فلماذا لا تتخيل لو كل الناس صاروا يفكرون مثلك تماما ستحدث النتيجة نفسها، ستفقد عقلك وتجن، يجب أن ندرك أن اختلافنا ثراء وليس فقراً. فكرتي علي فكرتك ليست فكرة ثالثة بل عدد لا نهائي من الأفكار مثل انشطار النواة.

     إن ألوان الطيف مختلفة عن بعضها البعض ولكنها، رغم اختلافها، استطاعت أن تجتمع لتصنع لوحة إبداعية رائعة من تناسق الالوأن المختلفة.. يقول الله تعالي «وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ»، هذا هو الثراء، وهكذا تظهر حكمة الله في اختلاف البشر، إنها لغني وثراء البشرية.

    (٢)

    ثم إن هناك نقطة أخري.. إننا عندما نختلف لا نفكر أبداً أن ننظر لوجهة نظر الطرف الآخر، إننا فقط نري أنفسنا ولا نفكر، ولو للحظات، أن نضع أنفسنا مكان الطرف الآخر وننظر من زاويته هو، رغم أننا إن فعلنا ذلك، سنكون أقل حدة عند اختلافنا معه.

    يحكي أنه كانت هناك سيدة في انتظار القطار في إحدي المحطات، وعندما تأخر القطار ذهبت لتشتري كيسًا من الحلوي وجلست في انتظار القطار علي أحد المقاعد وفي يدها كتاب تقرأ فيه، وإذا بفتاة تأتي لتجلس بجانبها وتأكل من كيس الحلوي الذي هو بجوار السيدة، وظلت السيدة تقرأ في الكتاب وتنظر إلي الفتاة التي تأكل من الحلوي دون أن تستأذن وتفكر السيدة أن تسبها وأن تتشاجر معها، ولكنها لا تستطيع أن تفعل،

     وظلت الفتاة تأكل هي والسيدة من الكيس والفتاة مبتسمة والسيدة مستاءة حتي كانت آخر قطعة حلوي فأسرعت الفتاة بأخذها وقسَمَتها، وتركت النصف الآخر في الكيس لتأخذه السيدة وتصعد القطار وهي مستاءة للغاية من الفتاة، وإذا بالسيدة تفتح حقيبتها لتجد أن كيس الحلوي الخاص بها كما هو بحقيبتها وإذا بها تكتشف أنها هي التي كانت تأكل من كيس الحلوي الخاص بالفتاة. وهنا ندرك أهمية أن نضع أنفسنا في مكان الآخر.

    (٣)

    مهم أن نختلف.. فالاختلاف سنة كونية.. وأن يكون هناك رأي ورأي آخر.. هذا يقبل وهذا يرفض. لكن من الضروري أن يصل الاختلاف إلي نقطة التقاء تحقق في النهاية مصلحة بلادنا دون أن يفرض أحد رأيه علي الآخر بالقوة.

     

     

  • أقوال مأثورة

    عمرو خالد يكتب:أقوال مأثورة

     
        
    ٢٨/ ٩/ ٢٠٠٨

    النجاح سلم لا تستطيع تسلقه ويداك في جيبك.

    من يحاول إمساك الشمعة من شعلتها يحرق يده.

    العواصف الشديدة تحطم الأشجار الضخمة ولكنها لا تؤثر في العيدان الخضراء التي تنحني لها.

    قد تنسي من شاركك الضحك، لكن لا تنسي من شاركك البكاء.

    احترس من الباب الذي له مفاتيح كثيرة.

    إن الناس لا يخططون من أجل الفشل، ولكنهم يفشلون فقط في التخطيط.

    الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف.

    الذين يقاومون النار بالنار يحصلون عادة علي الرماد.

    الضربات القوية تهشم الزجاج فقط لكنها تصقل الحديد.

    العاقل من يصنع قارباً يعبر به النهر، بدلاً من أن يبني حوائط حول نفسه تحميه من فيضانه.

    ما نبتت أغصان الذل إلا علي بذر الطمع.

    أنت حرُ فيما أنت فيه زاهد، وعبد لما أنت له طامع.

    من لم يشكر النعم فقد تعرض لزوالها، ومن شكرها فقد قيدها بقيدها.

    أفهم عن الله.. ربما أعطاك فمنعك وربما منعك فأعطاك، ومتي فهم لك باب الفهم عن سر المنع صار المنع هو عين العطاء.

    أفهم عن الله.. متي أطلق لسانك بالدعاء، فاعلم أنه يريد أن يعطيك.

    من أشرقت بدايته أشرقت نهايته.

    لا صغيرة إذا قابلك عدله ولا كبيرة إذا واجهك فضله.

    فضولك إلي ما بطن فيك من العيوب خير من فضولك إلي ما حجب عنك من الغيوب.

    تعلم قول لا أدري، فإنك إن قلت لا أدري، علموك حتي تدري، وإن قلت أدري سألوك حتي لا تدري.

    من يفقد ثروة يفقد كثيراً، ومن يفقد صديقاً يفقد أكثر، ومن يفقد الشجاعة يفقد كل شيء.

    لا ترفع سعرك فيردك الله إلي قيمتك، ألا تري أنه من طأطأ رأسه للسقف أظلمه، وإن تسامي عن السقف شقه وأدماه.

    لا تفكر في المفقود حتي لا تفقد الموجود.

    إذا شاورت العاقل صار عقله لك.

    متي أحسنت بتقسيم وقتك كان يومك كصندوق يتسع لأشياء كثيرة.

    وأخيراً

    الكلمة الطيبة ليست سهماً، لكنها تخرق القلب.

     

  • خواطر حول ليلة القدر

    عمرو خالد يكتب: خواطر حول ليلة القدر

           ٢٧/ ٩/ ٢٠٠٨

     

     

     

     

    (١) سألت السيدة عائشة، النبي صلي الله عليه وسلم، أرأيت إن أدركت ليلة القدر فماذا أفعل؟ فقال لها النبي: (أكثري في هذه الليلة من هذا الدعاء «اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا») ولقد تأملت كثيرا هذا الدعاء فوجدت أن فيه سر ليلة القدر، وكأن هذا الدعاء هو مفتاح لهذه الليلة، ولمزيد من الإيضاح فالسر الحقيقي هو في كلمة العفو، التي تكررت ثلاث مرات في هذا الدعاء القصير، إن مدار الليلة هو العفو، ومحور الليلة هو العفو، ولذلك فلنتأمل سويا اسم الله «العفو».

    كلمة (عفا) لغوياً في المعجم لها معنيان:

    ١ ـ أعطيتُه من مالي عفواً: أي أعطيته شيئاً طيباً من حلال مالي، عن رضا نفس، دون أن يسأل «...يسْأَلُونَكَ مَاذَا ينفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ...» (البقرة:٢١٩) وهذا أفضل ما تنفقون من مالكم.

    ٢ ـ العفو: الإزالة، يقولون: عَفَت الريح الآثار: أزالتها ومسحتها، ومنها ما ورد في السيرة في رحلة الهجرة، لما صعد النبي صلي الله عليه وسلم إلي غار ثور ومعه أبوبكر، وكانت أسماء بنت أبي بكر تأتيهما بالطعام، فأمر أبوبكر غلامه أن يمر بالغنم علي آثار أقدام أسماء حتي لا يعرف الكفار طريق النبي، فتجد الرواية في السيرة: (فأمر غلامه أن يعفو آثار أسماء بنت أبي بكر).

    ثلاثة أمور في اسم الله العفو: يزيل ويمحو، ثم يرضي، ثم يعطي، فهو سبحانه أزال وطمس ومحا ذنوب عباده وآثارها، ثم رضي عنهم، ثم أعطاهم بعد الرضا عفواً دون سؤال منهم. لعلك بهذا فهمت المراد باسم الله العفو

    «اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا».

    (٢) والعفو أبلغ من المغفرة

    لكي تشعر باسم «العفو» حقاً، اعرف الفرق بينه وبين الغفار، أسماء الله كلها حُسني، لكنّ العفو أبلغ من المغفرة.. كيف؟ هناك من يتعامل معه الله تبارك وتعالي بالمغفرة، وهناك من يتعامل معه الله بمنزلة أعظم.. بالعفو، فأنت ماذا تستحق؟ أما هو فغفور وعفو.. المغفرة أنك إذا فعلت ذنباً، فالله يسترك في الدنيا، ويسترك في الآخرة، ولا يعاقبك علي هذا الذنب، لكن الذنب موجود! أما العفو فالذنب غير موجود أصلاً، كأنك لم ترتكب الخطأ، لأنه أزيل ولم تعد آثاره موجودة، لذلك فهو أبلغ.

    هناك فرق بين صحيفة يأتي صاحبها يوم القيامة مكتوب في صحيفته فلان أذنب كذا يوم كذا وعقوبته كذا، وأذنب كذا يوم كذا وعقوبته كذا، لكن مكتوب في آخر الصحيفة صاحب هذه الصحيفة لن يعاقب فهذه مغفرة، أما العفو فالصحيفة مزقت وليست موجودة أصلا، هذا هو العفو.

     فليلة القدر ليلة عفو شامل، والنبي يعلمنا أن نكثر من الدعاء بالعفو، لأن الله يتجلي علي عباده في هذه الليلة بالعفو عنهم.

    «اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا»

    (٣) العلاقة بين العفو وليلة القدر: أنت قد تذنب، ثم تتوب وتقول: يا رب، لن أعيدها ثانية، ثم تعود فتذنب نفس الذنب، فتتوب وتقول: يا رب لن أعيدها، ثم تذنب وتتوب الثالثة والرابعة..... وبعدها تصعب عليك التوبة، لماذا؟ فقدت الثقة بنفسك، وتخجل من أن تقولها مجدداً فلا تلتزم بها، فتصبح هناك فجوة بينك وبين الله، وتصعب عليك العودة، يصبح هناك حاجز ولا تعود تفكر في التوبة، لكن الله يحبك ويريدك أن ترجع.

    فكيف يزول هذا الحاجز لتتوب من جديد؟ يزول بأمر غير عادي، غير تقليدي، شيء ضخم، هدية كبيرة يتودد بها الله إليك ليكسر هذا الحاجز، هذه الهدية اسمها ليلة القدر، فهي ليلة عفو تمحو كل ما سبقها، فما عليك إلا أن تُقدِم وتُقبِل عليه في هذه الليلة لتبدأ من جديد.

     

  • الرحمة في الأسرة

    الرحمة في الأسرة

      بقلم   عمرو خالد    ٢٥/ ٩/ ٢٠٠٨

    حين نبدأ قراءة القرآن الكريم، ونسمي باسم الله عز وجل نقول: بسم الله الرحمن الرحيم..

    الرحمن.. الرحيم

    قرن الله عز وجل صفة الرحمة تحديداً بالبسملة، ففي فاتحة الكتاب كانت البسملة هي الآية الأولي «بسم الله الرحمن الرحيم»..، وحين أمر الله تعالي الأبناء بالدعاء لوالديهم قال عز وجل في سورة «الإسراء» «وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا»، وكأن أكثر ما يحتاجه الأب والأم من ابنهما هو الرحمة، وهذا هو موضوعنا اليوم، فالعلاقات الأسرية يجب أن تكون قائمة علي مبدأ يسمي الرحمة.

    ألم تلاحظوا أنه كلما جاءت العلاقات العائلية في القرآن دائما ما تذكر معها كلمة «الرحمة» كمثل الزوج وزوجته «وَمِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيهَا وَجَعَلَ بَينَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً...» (الروم:٢١)، والأبناء والآباء والأمهات «وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيانِي صَغِيراً» (الإسراء:٢٤)، والعائلة الكبيرة مع بعضها أصلاً تسمي صلة الرحم.

    انظر إلي ختام سورة البقرة وبعد كل الأوامر «... وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا...» (البقرة:٢٨٦)، هذا هو الختام، ودعاء الصالحين «... وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ» (آل عمران:٨).

    في يوم من الأيام عندما كان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أميراً للمؤمنين كان هناك رجل تراجعه زوجته فترك لها البيت وذهب يشتكي لعمر، فذهب إلي بيته، فقبل أن يطرق الباب سمع صوت زوجة عمر وهي تراجعه، فلم يطرق الباب، وقرر أن يمشي، وبينما هو ذاهبٌ فتح سيدنا عمر الباب فقال: أجئتني؟

    قال الرجل: نعم.

    قال: أطرقت الباب؟

    قال: لا.

    قال: فلم؟

    قال: والله جئتك أشتكي من زوجتي فوجدت أن زوجتك تفعل معك ما تفعله زوجتي فتركتك وعدت.

    انظر ماذا قال عمر: تحملتني، غسلت ثيابي، بسطت منامي، ربت أولادي، تفعل كل ذلك وتتحملني، أفلا أتحملها إذا رفعت صوتها؟

    تأتي امرأة للنبي صلي الله عليه وسلم وتقول له: إني سفيرة النساء إليك. وتشتكي له لأن الرجال يأخذون ثوابا كثيرا: ثواب الجهاد وصلاة الجمعة والصلاة في المسجد، ولكن ماذا أخذت النساء؟ فقال: أخبري من وراءك من النساء أن حسن تَبَعُّل المرأة لزوجها يعدل كل ذلك.

    ألم يتحدث «مُصْطَح» ابن خالة السيدة عائشة - رضي الله عنها - عنها في عرضها؟ علي الرغم من أن أبا بكر الصديق كان ينفق عليه، فقرر أبو بكر ألا ينفق عليه بعد ذلك، فنزل القرآن: «وَلاَ يأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَي وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيعْفُوا وَلْيصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ يغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌرَحِيمٌ» (النور:٢٢)، فقال سيدنا أبو بكر: والله لأنفق علي مُصْطَح، إذا أردت أن تنزل الرحمة اعفو عنهم وسامحهم.

    وكان سيدنا يوسف - عليه السلام - ترك بيته ووالده ٢٠ سنة بسبب إخوته الذين قذفوه في البئر ودخل السجن.. إلخ، وفي نهاية الأمر قال: «... وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ» (يوسف:٩٩)،

     «...لاَ تَثْرِيبَ عَلَيكُمْ الْيوْمَ يغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ» (يوسف:٩٢) كل هذا من أجل أن يلم شمل العائلة، يقول لأبيه: «... مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيطَانُ بَينِي وَبَينَ إِخْوَتِي ...» (يوسف:١٠٠) أين يوسفُ هذا الزمان؟

    كل عائلة بها شيطان ينزغ وكل بيت به شيطان ينزغ، من يتغلب علي نزغ الشيطان؟ أتريد أن يرحمك الله؟ ارحم عائلتك، واعف عنهم لوجه الله، حتي لو عاملوك معاملة سيئة فأنت تعامل الله وفعلت ما بوسعك، ولكن سوف تحاول مرة أخري.

    حاول أن تفعل هذا حتي تقول لك الملائكة كما قالوا لسيدنا إبراهيم: «رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت».

     

  • فازت اليابان في السباق

    عمرو خالد يكتب: فازت اليابان في السباق

    ٢٤/ ٩/ ٢٠٠٨

     

     

     

    إن المعني الكبير للصيام يرتكز حول شعور الناس، كل الناس، في المجتمع بأنهم روح واحدة، ووحدة واحدة، تتحرك بنظام واحد ثابت، سواء من حيث الاهتمامات أو من حيث انتظام المواعيد في الطعام والشراب، كل هذا يوجد روح الفريق الواحد.

     أقول هذه المعاني لأننا كشعوب عربية وكمصريين علي وجه التحديد فقدنا تماما روح وثقافة فريق العمل الواحد، رغم أن طريقة رمضان، طريقة إعادة بناء فريق العمل، وغرس هذه الثقافة في المجتمع. إن عملية الصيام ليست عملية فردية انعزالية عن المجتمع، وإن فهم رمضان بشكل فردي يفرغه من حقيقته الكبري وهي وحدة المجتمع، نحن أصبحنا شعوبًا لا تجيد تحقيق مفهوم فريق العمل.

    كنت أقرأ عن بعض الشركات في نيوزيلاندا أن الشركة يديرها الجيل السادس من أبناء إحدي العائلات، فتعجبت لأننا نري في بلادنا أن الأب العصامي ينشئ شركة كبيرة ثم يموت فيتنازع الإخوة الأشقاء فتقسم الشركة إلي أقسام صغيرة.

     المشكلة أننا لا نتعلم من رمضان ولا الإسلام ولا القرآن أهمية كلمة فريق العمل. في البحث العلمي، كل البحوث فردية، ونادرا ما نجد بحثًا جماعيا شارك فيه مجموعة من العلماء المتخصصين، لأننا ببساطة لا نجيد العمل سويا. ولا يمكن أن ينهض شعب أو أمة لا يجيدون العمل ضمن فريق. بل إننا لا نكتفي بالفردية، بل إن كل فرد يضغط علي من حوله حتي لا تظهر أي كفاءة تأخذ مكانه، فاختفت الكوادر في كل المجالات في بلادنا.

    (٢)

    يحكي أنه كان هناك سباق تجديف بين فريقين «عربي» و«ياباني»

    كل قارب يحمل علي متنه تسعة أشخاص وفي نهاية السباق وجدوا أن الفريق الياباني انتصر بفارق رهيب جداً، وبتحليل النتيجة وجدوا أن الفريق الياباني يتكون من ١ مدير قارب و٨ مجدفين والفريق العربي يتكون من ٨ مديرين و١ مجدف، وحاول الفريق العربي تعديل التشكيل ليتكون من مدير واحد مثل الفريق الياباني وتمت إعادة السباق مرة أخري،

     وفي نهاية السباق وجدوا أن الفريق الياباني انتصر بفارق رهيب جداً تماماً مثل المرة السابقة، وبتحليل النتيجة، وجدوا أن الفريق الياباني يتكون من ١ مدير قارب و٨ مجدفين، والفريق العربي يتكون من ١ مدير عام و٣ مديري إدارات و٤ مدراء أقسام و١ مجدف، فقرر الفريق العربي محاسبة المخطئ فتم فصل المجدف!!!

    (٣)

    ما وجدت قانونًا من القوانين ولا دستورًا من الدساتير ولا فلسفة من الفلسفات تشجع فكرة فريق العمل ويدفع المجتمع إليها مثل القران الكريم، فالخطاب في القرآن كل القرآن بصيغة المجموع وليس بصيغة الفرد وسورة «العصر» التي يقول عنها الشافعي «لو لم ينزل من القرآن إلا هذه السورة لكفت الناس» هي تجسيد لمدي اهتمام القرآن بفريق العمل، يقول تعالي: «والعصر. إن الانسان لفي خسر. إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر».

    والكثير من قصص القرآن يصور قيمة فريق العمل من خلال قصص يستوعبها الناس علي اختلاف ثقافاتهم، خاصة قصص «ذي القرنين». نريد أن نتعلم من رمضان مفهوم أننا عندما نعمل سويا نكسب جميعاً، بينما عندما نصر أن ننجح وحدنا، وفق مفهوم لكي أنجح يجب أن يخسر الآخرون فهذا مفهوم خطير، وحتي إذا كسبت مرحليا فستخسر، وكلنا سيخسر في النهاية، حتي تعود إلينا ثقافة فريق العمل.

    سؤال بسيط: أين ترسيخ مفهوم فريق العمل في مناهج التعليم.

     

  • مزق التوكيل

    عمرو خالد يكتب: مزق التوكيل

           ٢٣/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١)

    حدث تغير خطير في الخمسين سنة الأخيرة في النظرة لدور الأب، ليس في بلادنا العربية فحسب وإنما في العالم أجمع. ففي الماضي، كانت النظرة للأب هي نظرة المربي، الناصح، مصدر القيم والأخلاق والأمان، المثل الأعلي، من يضبط عقلانية التعامل مع الأولاد بجانب عاطفة الأم فتستوي وتتوازن الأمور، حتي حدث هذا التَحوُّل!

    لقد حدث افتراض خاطئ تسبب في مصائب كثيرة. فقد تحوَّل دور الأب إلي أنه شخص يقوم بعمل توكيل عام أو تفويض شامل بتربية الأولاد للأم علي أن يكون هو ممولاً مالياً. فلكلٍ منهما مسئوليته الخاصة، الأب يسعي علي رزق الأولاد والأم تقوم بتربيتهم.

     ففي حياتنا اليومية، إذا انحرف ولدٌ ما، تجد أن الأب يتشاجر مع الأم قائلاً: «أين كنتِ وقتها عندما أدمن المخدرات؟! فقد كنت أشقي ليلاً ونهاراً لتربي أنتِ ولكنك لم تفعلي!» ولا تستطيع الأم الدفاع عن نفسها آنذاك لأنها مدركة أنه قد وكَّلها، وقد قبلت هي هذا التوكيل.

    وأنا مدرك واقع الحياة الصعبة التي قد تضطر الأب إلي العمل ليلاً ونهاراً وإلي كثرة السفر، وأنا مُدرِك لهذا الكلام لأنني أحد الآباء الذين يضطرهم عملهم إلي كثرة السفر- ولكن في النهاية ابنك محتاج رعايتك أيها الأب كما يحتاج لأمه تماماً، وإلا فإني أسالك: «لماذا أنجبتهم؟».

    الحل هو «إلغاء التوكيل»! فحقيقة الأمر هو أن الأب قام بتوكيل الأم لتربية الأولاد، والأم قامت بتوكيل المربية، والمربية مزقت هذا التوكيل، فلم يجد الأولاد من يقوم بتربيتهم! حرام هذا! ليس حرامًا من أجل أولادك فقط، وإنما حرام من أجل مستقبل نهضة بلادنا، فأنت بهذا التوكيل تكون قد قضيت عليهم اًوعلينا!

    (٢)

    أشياء أم أوقات؟

    لك أن تمنح أولادك إما أشياء مادية أو أوقات، فأيهما أغلي وأعمق وأكثر إفادة؟ الأوقات.. فالأوقات لأولادنا تعني وجود المثل الأعلي ومصدر القيم والرجولة. فمن تَبِعات القوامة أن تعمل صباحاً وترعي أولادك مساءً، فهم أولي بالوقت الذي قد تقضيه مع أصدقائك هنا وهناك، وسوف تجد في هذا الوقت لذّة ما بعدها لذّة، ويكون من أحلي الأشياء التي تستمتع بها كأب إذا كنت صديقاً لهم.

    إن بداية احتياج ابنك إليك تبدأ من سن ٤ سنوات: فمنذ وقت الولادة وحتي سن ٤ سنوات تكون أمه هي مركز حياته وتمثل أنت له نقطة جانبية كأب، ومن سن ٤ سنوات حتي سن ٧ سنوات يحتاج إليك الولد والفتاة، ولكن احتياج الولد إليك يكون أكثر، ففي تلك المرحلة عند الولد تبدأ أولي المحاولات الفطرية عند الذكر لتشكيل شخصيته كرجل، فهو يريد أن يستشعر أنه رجل ويريد أن يتعرف علي عالم الرجولة، فيسعي للتخلص من عالم الأنوثة شيئاً فشيئاً ويبتعد عن أمه، ويسعي نحو عالم الذكورة ويتقرب من أبيه، فيستكشف هذا العالم في والده، لذلك يحتاج لك ابنك في هذا الوقت.

     وستجده يقوم بتقليدك بمنتهي الدقة ولفت انتباهك بأي طريقة، فإذا حرمته أنت من غريزة رؤية الذكر والأب تبدأ المعاناة بداخله: «هذا الشخص هو الوحيد الذي يستطيع منحي استكشاف هذا العالم، لماذا لا يريد منحي إياه؟!» هذه أول سن يحتاج ابنك إليك فيها.

     أما بالنسبة لابنتك فهي تحتاجك أيضاً في مثل هذه السن الصغيرة، ولكن احتياجها لك يتضاعف مع دخول سن المراهقة لاحتياجها للأمان والاطمئنان، لما يحدث في تلك الفترة من اضطرابات نفسية وجسدية ولأنها أضعف، حتي وإن لم تؤدِ عملاً جلياً لها، فوجود الأب فحسب وحضنه وتقبيله لها علي جبهتها هي في حاجة له في ذلك الوقت.

    (٣)

    سمعت هذه القصة لرجل يبلغ الآن من العمر ٣٥ عاماً، يقول: عندما كنت في الثانوية العامة وكان لدوري كرة القدم للمدارس في ذلك الفترة شأن كبير، وصلت فرقتي للمباراة النهائية وطلبت من والدي وهو شخصية مهمة في المجتمع أن يحضر المباراة.

    كنت حارس المرمي لذلك الفريق وأثناء تدريبات ما قبل المباراة لمحت أبي بين الحضور ففرحت لذلك فرحاً شديداً، فأشار هو لي ثم جلس وبدأ في الكلام مع من حوله من دون أن يعير اهتماماً جاداً بابنه بالرغم من محاولاتي لفت انتباهه واستعراض مهاراتي أمامه حتي يصفق لي الناس ويشعر هو بذلك، وبعد ١٠ دقائق من بدء المباراة جاءه من همس له في أذنه ثم خرج معه. يقول الابن: لقد أتممت المباراة ولكن باكياً!

    ومازلت أتذكر هذة الواقعة إلي اليوم، لم أسأله ماذا كان أهم مني ولكنني شعرت أن كل شيء كان أهم مني. تُوفي الوالد بعد أن عاش عمره كله مع هذا الابن بهذه الطريقة، يقول الابن: فوقفت علي قبره ووجدت نفسي تقول له: «لم أعرفك! ولم أفهمك! ماذا كان أهم مني عندك؟ لماذا تركتني؟ من أنت؟ أنت أبي وأنا أحمل اسمك ولكنني لا أعرفك!».

    أيها الأب من فضلك مزق التوكيل.. ابنك يحتاج إليك

     

  • إما أن تبني أسرة أو تبني سجناً
     
     

     

    عمرو خالد يكتب: إما أن تبني أسرة أو تبني سجناً

           ٢٢/ ٩/ ٢٠٠٨

     

     

    تحكي القصة الأسطورية أنه حدث زلزال لجزيرة من الجزر في المحيط الهادي، وتشققت الأرض، وانقسمت الجزيرة الواحدة لعدة جزر، حتي انقسمت البيوت نفسها، بل انقسم السرير الواحد وعليه الزوجان فبات كل منهما في جزيرة وحيداً، أب وابنه كانت أيديهما متشبثة ببعضها البعض، فانقسمت الأرض من تحتهما وتباعدت الجزيرتان حتي أفلتت الأيدي.

     في البداية، بكي الجميع وأخذوا ينظرون ويلوحون لبعض، لكن فيما بعد، توقف البكاء واعتاد الجميع الوضع الجديد، فأدار كبير العائلة في جزيرته ظهره للجميع وانشغل بزرع أرضه ولم يعد ينظر إلي العائلة، وصار الأجداد في جزيرة وحدهم، الأولاد في جزيرتهم فرحون بالحرية بعيدا عن العائلة، والأب والأم في جزيرة، وصار بعض الآباء والأمهات كلا في جزيرة وحده.

    لكن بعد مدة قالت أم لزوجها: ألا نعبر إلي أولادنا في الجزيرة الأخري؟ فقال: بل هم من عليهم العبور إلينا فنحن الكبار، وقال أخ لأخيه: أنا لست سعيداً هنا، فأنا أمتلك الحرية لكني لا أمتلك الأمان، ألا نعبر لأبينا وأمنا؟ فأجابه: دعنا نبق هنا، فالحرية أحلي.

    هي قصة أسطورية، ولكنها واقعية وحدثت في بيوتنا وفي أسرنا. صارت كل غرفة، كلٍّ منا جزيرة منعزلة، لم يمت أحد ولكنهم بانعزالهم صاروا كالأموات.

    ونحن هنا لا نتكلم عن الطلاق، أو الخلافات الزوجية، أو العنف الأسري أبداً، بل نتكلم عن التفكك والتباعد، وانعدام اللغة، والاهتمامات المشتركة، وبرود العلاقات وتجمدها، فصار البيت كالفندق: هذا يسلم المفتاح لذاك وهذه تنظف الغرف لهذا وذاك، حتي صارت بيوتنا كالقوقعة تظن أن بداخلها كنزاً، لكنك تفاجأ حين تفتح القوقعة بأنها خالية، حتي صارت طريقة التعامل بين أفراد الأسرة - لأنهم لا يلتقون إلا نادراً - تتم عن طريقة الأوراق التي تلصق علي باب الثلاجة، والبعض يتكلمون بالإيميل لدرجة أن أحدهم أرسل لخطيبته (إيميل) أبلغها فيه بأنه فسخ الخطوبة!

    (٢)

    سأحكي لكم قصة الأفيال، وهي قصة حقيقية، لكننا يمكننا اختصارها في جملة واحدة: «إما أن تبني أسرة، أو تبني سجناً»، فإما أن تبنوا أسراً قوية، أو تزيدوا عدد السجون لأن عدم وجود هذه الأسر يعني أن عدد المجرمين سيزيد. هي قصة فيلم أنتجته قناة «ناشيونال جيوجرافيك»، يحكي الفيلم قصة مجموعة من الأفيال كانت تعيش في غابة ملاصقة لبعض القري الهندية التي يقطنها فلاحون يعملون بزراعة الأرض،

     والأفيال هي أكثر الحيوانات - بعد الإنسان - التي تعيش كأسر، ولديها توارث عائلي من خلال تعليم الكبير للصغير، اعتادت هذه الأفيال أن تأخذ صغارها كل ليلة وتدخل إلي القري المجاورة وتأكل المحاصيل التي زرعها الفلاحون، الأمر الذي أغضب هؤلاء الفلاحين فوضعوا حواجز شائكة، إلا أن الأفيال كانت تدوسها بأرجلها وتدخل وتأكل المحاصيل، فلجأ الفلاحون لإطلاق قنابل صوت عليها لتخويف الأفيال، لكن دون جدوي.

    وأخيراً، اتخذوا قراراً في غاية الخطورة وهو قتل الأفيال الكبيرة (الآباء والأمهات) لأنها هي التي تقود القطيع، وبالفعل تم قتل الأفيال الآباء، وظنوا أنهم بذلك حلوا المشكلة، لكن المفاجأة أنه خرج جيل من الأفيال لم يجد من يربيه حين غابت الأسرة فتوحشت الأفيال الصغيرة،

    وبدأت هذه الأفيال الصغيرة تكبر، وأخذت تهاجم الإنسان، فقتلت عدداً من البشر وهدمت البيوت وخربت القري، فاضطرت الحكومة الهندية لحل هذه المشكلة بطريقة طريفة للغاية، فقد قررت أن تستورد أفيالاً كبيرة من أفريقيا لتعيد تربية الأفيال الصغيرة،

    وبالفعل نقلت الشاحنات الأفيال الكبيرة وعادت روح الأسرة تجمع الأفيال كبيرها وصغيرها، وبعد ستة أشهر عاد السلام للقري، وعادت الأفيال تكتفي بأكل المحاصيل، وكُتب في نهاية الفيلم: (إما أن تبني أسرة، أو تبني سجناً)،. فهل نستورد آباء أم ماذا نفعل؟

  • أمة اقرأ لازم تقرأ

    عمرو خالد يكتب: أمة اقرأ لازم تقرأ

           ١٩/ ٩/ ٢٠٠٨

    يقول الرسول صلي الله عليه وسلم: «رأيت وأنا نائم أنه أتاني ملك من الملائكة بقدح به لبن، فشربت حتي ارتويت، حتي خرج الري من أظافري، ثم أعطيت فضلي لعمر»، قالوا: «ما تأويل هذه الرؤيا يا رسول الله؟». قال: «العلم».

    نظرت في أحاديث النبي فوجدت أنه قال أشياء عن العلم والتشجيع عليه لم أسمع في حياتي من قال بمثلها، فلو أن فيلسوفاً غريباً قال عشر ما قاله النبي لتشجيع الناس علي التعلم، لأقاموا له النُصب التذكارية في أكبر ميادين العواصم الأوروبية تقديراً لكلماته، لكن المسلمين للأسف اكتفوا بكلمات المدح في حب نبيهم ولم يمعنوا النظر فيما قاله عن العلم.

    انظر إلي أحاديث الرسول صلي الله عليه وسلم: «فضل العالم علي العابد كفضلي علي أدناكم». وانظر لحديث آخر: «إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض، حتي النملة في جحرها، وحتي الحوت ليصلون لمعلم الناس الخير»، وحديث الرسول صلي الله عليه وسلم: «من سلك طريقا يبتغي فيه علما، سهل الله له طريقا إلي الجنة». والحديث الشريف: «وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع».

     فطالب العلم ليس فقط الذي يذاكر، ولكن اقرأ ولو كتاباً واحداً في الأسبوع. أيضاً حديث النبي صلي الله عليه وسلم: «إن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض حتي الحيتان في الماء». وحديث النبي صلي الله عليه وسلم: «فضل العالم علي العابد كفضل القمر علي سائر الكواكب».

    وإذا انتقلنا إلي كلام الصحابة والتابعين فسنجد المضمون نفسه. انظر إلي كلام علي بن أبي طالب: «إن العلم خير من المال لأن العلم يحرسك، وأنت تحرس المال». أما الإمام الشافعي فيقول: «طفت الأرض أتعلم العلم، ذهبت إلي العراق فغربلتها، ثم ذهبت إلي الشام فحويتها، ثم ذهبت إلي مصر وأخذت ما بها». فهذه الأمة لم تُبنَ بصلاة وعبادة فقط، وإنما بعلم مع صلاة وعبادة وإيمان.

    انظر لما يقوله الإمام الشافعي: «حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين، ثم حفظت (الموطأ) وأنا ابن عشر سنين، ثم حفظت عشرة آلاف بيت من الشعر وأنا ابن ثلاثة عشر عاما»، فقالوا له :«فكيف حبك للعلم؟» فقال: «عندما أسمع كلمة لم أتعلمها من قبل أتمني لو كان كل أعضاء جسدي آذانا لتستمتع وتنعم كما تنعم أذني». قالوا له: «فكيف حرصك علي العلم؟».

     قال: «كحرص أمٍّ فقدت ابنها تبحث عنه وليس لها غيره». قالوا لأحمد بن حنبل: «لقد مشيت من اليمن إلي العراق إلي مصر حتي تتعلم.. ولكن إلي متي؟»، قال: «من المحبرة إلي المقبرة». ويقول ابن رشد: «لم أدع النظر إلي الكتب إلا يومين، ليلة وفاة أبي وليلة زواجي».

    لقد جاءت دراسة في أمريكا لمعرفة العامل المشترك بين أنجح مئة شخصية، فوجدوا أن الشيء المشترك في نجاحهم هو أنهم يقرؤون خمسين كتاباً في العام! أي بمعدل كتاب كل أسبوع، فالذي لا يقرأ لن يصل إلي شيء.

    في النهاية، أريد أن أنصح الشباب بأن يختاروا عشرة أشياء من القائمة التي سأعرضها الآن، وأنا أضمن لمن سينفذها مستقبلاً باهراً وغير عادي بإذن الله وحياة ناجحة ومتميزة، وسيسبق الآلاف من أقرانه إن التزم بتطبيق عشرة أشياء من هذه القائمة..

    ١- اقرأ كتابا كل أسبوع أو أسبوعين.

    ٢- اقرأ جريدة هادفة كل يوم.

    ٣- اشترك في مجلة ثقافية.

    ٤- سافر لمشاهدة العالم.

    ٥- تعلم حرفة مهما كنت مقتدرا.

    ٦- قم بزيارة آثار ومعالم ومتاحف بلدك.

    ٧- رافق إنساناً ناجحاً أو صاحب تجربة في الحياة ولو حاملاً له حقيبته.

    ٨- شاهد قناة ديسكفري.

    ٩- شاهد نشرة الأخبار يومياً.

    ١٠- ابحث عن تاريخ عائلتك.

    ١١- حاول كتابة قصة أو شعر أو أغنية.

    ١٢- ناقش واسأل في الكلية أو الفصل دون خجل.

    ١٣- العب الشطرنج.

    ١٤- ادخل علي النت علي مواقع ثقافية.

    ١٥- اذهب لزيارة مكتبة عامة.

    ١٦- اعمل في الصيف.

    ١٧- تعلم كل ثلاثة أشهر مهارة أو رياضة جديدة.

     

  • ثقافة الفهلوة

    ثقافة الفهلوة

      بقلم   عمرو خالد    ١٨/ ٩/ ٢٠٠٨

    الإحسان والإتقان في العمل ثقافة تغرس في الأطفال، في البيت والمدرسة، حتي تصير طبعاً غير متكلفة بل طريقة حياة، ولا يستطيع إنسان مهما بلغت قدراته أن يغرس فكرة الإحسان والإتقان في شعب ما لم تكن المدرسة والبيت هما محوري غرس هذه الثقافة، ونحن أمة دينها قائم علي فكرة الإتقان، لكننا للأسف نسينا هذا المعني، وتبنينا ثقافة الفهلوة والعشوائية،

    فانتشرت العشوائية في رؤوسنا قبل مدننا، إنها للأسف ثقافة وطريقة تفكير مسؤول عنها المدرسة والبيت، والمشكلة أن لا أحد يري أن هناك مشكلة بينما يري الإسلام أنك أنت آثم بين يدي الله إذا لم تتقن في عملك، للأسف الشديد نحن لا نتقن في جميع المجالات،

    من أول الصناعة وهي أشهر مجال لعدم الإتقان في بلادنا، فإذا رأيت منتجاً وكتب عليه اسم (صنع في دولة عربية أو إسلامية) تبدأ تشك فيه ولكن إذا رأيت منتجاً كتب عليه (صنع في دولة أجنبية) تشتريه علي الفور،

    فأنت آثم إذا لم تتقن في عملك وهذه هي ألف باء الإسلام، وقس هذا علي كل شيء في حياتك، من الصناعة، إلي المطبات في الشوارع التي أهملها مهندس الطرق إلي الميكانيكي الذي أهمل في تصليح السيارة،

    إلي الطبيب الذي لم يفحص مريضه بشكل جيد، إلي المدرس الذي أهمل في تحضير درسه، إلي المحاضر الذي أهمل إعداد محاضرته، إلي الرياضي الذي لم يتمرن بجدية، إلي الإعلامي الذي لم يعد برنامجه بشكل جيد، حتي العلاقات الزوجية، أصبحت غير متقنة.

    إنها مشكلة كبيرة في بلادنا كل شيء غير متقن، حتي الطلبة يذاكرون فقط من أجل الامتحان، ولا يهمهم الاستيعاب والفهم، حتي أولياء الأمور لا يحرصون علي أن يفهم أبناؤهم أو يتقنوا ما درسوه بل كل همهم أن ينجح أبناؤهم بأي شكل من أجل ورقة اسمها شهادة.

    كيف يتحدث الإسلام عن الإتقان؟

    القرآن الكريم: ولقد ذكر القرآن الإتقان بمعني الإحسان.

    قال تعالي:

    ١- «وأحسنوا إن الله يحب المحسنين» البقرة «١٩٥».

    ٢- «إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربي» النحل «٩٠».

    ٣- «إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً» الكهف «٣٠».

    ٤- «هل جزاء الإحسان إلا الإحسان» الرحمن «٦٠».

    ٥- «واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين» هود «١١٥» .

    ٦- «إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون» النحل «١٢٨».

    ٧- «صنع الله الذي أتقن كل شيء» النحل «٨٨»، عندما خلق الله الكون جعله قائماً علي الإتقان.

    ٨- «لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم» التين «٤».

    ٩ - «الذي خلق سبع سموات طباقا ما تري في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل تري من فطور ثم أرجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير» الملك «٣ - ٤». جعل الله طريق الإيمان والتوحيد هو الإتقان..

    ١٠- «وبالوالدين إحساناً».. الإحسان مع الوالدين.

    ١١- «أقيموا الصلاة» وليس صلّوا الإحسان في العبادات وإتقان الصلاة وليس مجرد تأدية الصلاة.

    السنة النبوية الشريفة:

    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:

    ١- «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه».

    ٢- «إن الله كتب الإحسان علي كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته أمرنا الله بالإتقان عند القتل والذبح فما بالكم بالإتقان في الحياة».

    ٣- «ألا أدلكم علي ما يرفع الله به الدرجات إسباغ الوضوء» الإتقان في الوضوء..

    ٤- «إن الله لا ينظر إلي الصف الأعوج» تسوية الصفوف في الصلاة..

    ٥- «الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة». المتقن لقراءة القرآن مكانه مع الملائكة

    ٦- تأثرت بشدة لحديث النبي صلي الله عليه وسلم في يوم وفاة ابنه إبراهيم، بعد أن دفن ابنه في القبر بانت في القبر فرجة، فطلب النبي ممن يسوي القبر «سوي هذه الفرجة»، فسأله من يسوي القبر «وهل تنفعه يا رسول الله»، فرد الرسول (ص): «أما إنها لا تنفعه ولا تضره ولكنها ألطف لعين الناظر»، أنظر كيف يبحث النبي عن الإتقان لحظة وفاة ابنه، إنها لفتة حضارية نفتقدها في بلادنا.

    لقد كتب الله علينا الإتقان في كل شأن من شئون الحياة.

    ولم أر في عيوب الناس عيباً كنقص القادرين علي التمام.

     

  • مضي نصف رمضان

    مضي نصف رمضان

      بقلم   عمرو خالد    ١٧/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١)

    مضي نصف رمضان وصدق الله (أيام معدودات) وهكذا تنقضي الأيام الغالية وأنا أكتب هذه الكلمات وأسأل نفسي وأسألكم: هل أنت راض عن نفسك في النصف الأول من رمضان، هل عبدنا الله كما كنا نتمني عند بداية رمضان، هل قرأت القرآن فأحيا في نفسك معاني جديدة قررت أن تعيش بها، هل تذوقت حلاوة القيام، هل أحدث الصيام في نفسك سمواً وارتفاعاً عن دنايا النفس وشهواتها. هل أنت أفضل بعد انقضاء نصف رمضان.

    أبو حامد الغزالي من علماء المسلمين الكبار كانت له مقولة أيدها وأكدها علماء الإدارة في العصر الحديث، كان يقول إن أي عمل تعمله ابتغاء وجه الله ينبغي أن يتحقق فيه ثلاثة شروط:

    ١- مشارطة النفس قبل العمل، أي الاتفاق معها والعزم عليها.

    ٢- تجديد الهمة وسط العمل.

    ٣- تقييم الأثر الناتج في نهاية العمل.

    وأنا أقول لكم نحن الآن في منتصف العمل، فإن كان فاتك ولم تحسن وشغلتك الحياة وضاعت الهمة التي كانت عندك في أول رمضان، فأرجوك لا تيأس فمازالت الفرصة أمامك والأيام القادمة أهم وأعظم وأغلي فليلة القدر تقترب والثواب عظيم وفرصة الفوز بالجنة والنجاة من النار بين يديك، فأرجوك أرجوك لا تستسلم وابذل جهدك

    وابدأ من الآن وشارك نفسك من أول وجديد واعزم علي نفسك الآن واجتهد في القرب من الله وعمل الخير للناس فان همتك وعزمك من اليوم قد يجعلك تسبق من بدأ من أول الشهر، فسرعتك قد تكون أعظم (وَسَارِعُوا إِلَي مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)

    (٢)

    إليك يعض الاحاديث النبوية الشريفة لترفع همتك وتجدد فيك الأمل الكبير في رضا الله وثوابه وجنته وإجابته لدعائك، وقد تكون سمعت هذه الأحاديث في بداية رمضان.. لكني أذكرك بها في منتصف رمضان لنجدد الهمة والنية..

    - من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.

    - من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.

    - من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.

    - ولله عتقاء من النار في رمضان وذلك كل ليلة.

    - وللصائم عند فطره دعوة لا ترد.

    - الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام أي ربي منعته الطعام والشراب والشهوة بالنهار ويقول القرآن أي ربي منعته النوم بالليل فيشفعان للعبد.

    ويكفيك قبل كل هذا «ليلة القدر خير من ألف شهر» فثواب العبادة في هذه الليلة كألف شهر فيما سوي هذه الليلة، وهي ليلة إجابة دعاء وهي ليلة تتنزل فيها الملائكة من السماء، وهي ليلة يسالم الله فيها عباده، فيرحم ويغفر ويعفو (سلام هي حتي مطلع الفجر)

    يا من ضيعت النصف الأول من رمضان أرجوك لم ينته السباق بعد، ابدأ اليوم واذهب إلي الله بكل قلبك، بكل جوارحك وجدد معه العهد، ومن يدري قد تسبق من بدأ.

    (٣)

    كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يكثر من هذا الدعاء (اللهم اجعل خير أعمالي خواتمها) وكان يعلم الصحابة فيقول لهم «إنما الأعمال بالخواتيم»، إن الكثيرين يحسنون البداية ولكن القليل هو الذي يحسن إتقان النهاية ولذلك جعلت ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان للمجتهدين حتي النهاية،

    فيا من أحسنتم البدايات، الحذر الحذر من الغفلة في النصف الثاني من رمضان، فالخير كله قادم في العشر الأواخر، ويا من لم تبدأوا بعد، السبق السبق، فالخير كله قادم.

    شعرت أني بحاجة أن أكتب هذه الكلمات أخاطب بها نفسي وأذكركم بها لعل هذه الكلمات تكون سبباً في إيقاظ إنسان يقرؤها الآن فيدخل حجرته وحده ويجلس بين يدي الله خاشعا باكيا وينسي من هو، ويعيش مع ربه ولربه وبربه في الأيام المعدودة القليلة الباقية،

    فقد سأل الجنيد: كيف تري العبد المحب لله في رمضان؟ فقال: (عبد ذاهب عن نفسه، متصل بربه، إن نطق فلله، وإن سكت فمع الله، وإن تحرك فبأمر الله، فهو بالله ولله ومع الله).

     

     

  • لا تكن أبكم

    عمرو خالد يكتب: لا تكن أبكم

           ١٦/ ٩/ ٢٠٠٨

     (١)

    هل تعودنا علي السلبية؟ هل استبدلت بجينات الإيجابية في دمائنا جينات السلبية. هل صرنا منسحبين من الشأن العام، منغلقين علي أنفسنا وذواتنا

    هل تعرفون الفرق بين السلبي والإيجابي؟!

    إنه الفرق بين الصفر والواحد الصحيح، الليل والنهار، الجماد والكائن الحي.

    الفرق بين السلبي والإيجابي هو آية قرآنية في سورة النحل قال تعالي: «وضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَينِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يقْدِرُ عَلَي شَيءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَي مَوْلَاهُ أَينَمَا يوَجِّهْهُ لَا يأْتِ بِخَيرٍ هَلْ يسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَي صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ» لقد سمت هذه الآية السلبي أنه أبكم وكل ولا يقدر علي شيء.

    هل ترضي أن تأتي أمام الله عز وجل يوم القيامة وأنت أبكم، بينما ذكرت الآية الإيجابي وسمته يأمر بالعدل، لأن الإيجابية قد تكون موجهة للفساد والظلم وضارة بالمجتمع. أما الذي يأمر بالعدل فهو إيجابي ينفع المجتمع ويساهم في تنميته ونهضته، والآية تتساءل هل يستوي، وكأن الآية تترك لنا أن نجيب بأنفسنا: طبعاً لا يستوي.

    نريد أن نكون إيجابيين في كل المجالات، البيت، الشارع، الكلية، العمل، نريد أن ننظر لإيجابية علي أنها عبادة فنعبد الله بإيجابيتنا في المجتمع كما نعبده بالصلاة وبالصيام.

    فتأتي أمام الله يوم القيامة وهو يعلم أنك قد غيرت نفسك وصرت إيجابياً مفيدا لمجتمعك، والقرآن يركز بقوة علي مفهوم الإيجابية وأهميته للمجتمع فنجد سورة كاملة وليس فقط آية تحدثنا عن الإيجابية.

    سورة أمرنا النبي عليه الصلاة والسلام بقراءتها كل يوم جمعة، سورة الكهف والحكمة من قراءتها كل يوم جمعة أن نتعلم كيف نكون إيجابيين من خلال قصص الإيجابية الموجودة في السورة.

    وهذه السورة.. عرضت لنا جميع مستويات الإيجابية...

    ١ـ شباب إيجابي يواجه الملك (أهل الكهف).

    ٢ـ رجل يأخذ بيد صاحبه (صاحب الجنتين).

    ٣ـ معلم يدعو تلميذه.. (الخضر وموسي).

    ٤ـ قائد يعلم رعيته.. (ذو القرنين).

    ثم إن السورة كلها تفاعل وحركة

    * مجموعة من الشباب تركوا بلدهم وآووا إلي الكهف.

    * موسي يتحرك ويسافر ويقول لفتاة «لقد لقينا من سفرنا هذا نصباً» ليتعلم.

    * الخضر يأخذ موسي في ثلاث رحلات والآيات تقول لنا «فانطلقا....».

    * ذو القرنين يتحرك في الأرض شرقا وغربا، شمالا وجنوباً والآيات تقول «حتي إذا بلغ مغرب الشمس».. «حتي إذا بلغ مطلع الشمس»..«حتي إذا بلغ بين السدين».

    ونجد في الإسلام أن جميع عباداتنا تدعونا إلي الإيجابية، فمثلاً في السعي بين الصفا والمروة، ونحن نقلد السيدة هاجر وهي تبحث عن الماء لولدها إسماعيل، كان من الممكن أن تجلس هاجر بجوار إسماعيل وهي تبكي أو تكتفي بالدعاء أو تسعي بين الصفا والمروة مرة واحدة، ثم تقول «أنا يا رب عملت اللي عليا» وتنهار وتبكي مثلما نفعل، ولكن الله جعل السيدة هاجر رمزاً للإيجابية، وجعلت ما قامت به من سعي علي ولدها جزءاً من مناسك العمرة والحج، والحظ أن هذا المنسك سمي «السعي» إنها عبادة في الإسلام نتعلم منها الإيجابية من سيدة لم تستسلم (للبطالة أو ضيق العيش أو الظلم) الإيجابي لا يتعب لا يمل ولا يكل.

    (٢)

    نملة سيدنا سليمان عندما قالت «...قَالَتْ نَمْلَةٌ يا أَيهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يحْطِمَنَّكُمْ سُلَيمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يشْعُرُونَ» هذه النملة كانت إيجابية ولم تقل نفسي نفسي ولم تسرع هي بدخول مسكنها وتركت باقي النمل، بل تركت مسكنها لإنقاذ أخواتها، وربما ماتت وهي تنادي عليهم فداسها أحد جنود سليمان، لكنها إذا كانت ماتت فقد ماتت موتة كريمة بشجاعة، ولو هربت ودخلت مسكنها ونجت فإن الشعور بالذل والجبن ما كان ليفارقها. والعجيب أن الله جعل اسم السورة التي وردت بها هذه الآية هي سورة النمل وليست سورة سليمان مثلا، لأن هذه النملة كانت عظيمة في إيجابيتها وكأنه سبحانه يقول لك «إلا تستحي من نملة».

    (٣)

    إذا لم يتعلم المجتمع خاصة الشباب معني الإيجابية ويمارسها في حياته اليومية، وإذا لم ينظر خطباء المساجد وعلماء الدين للإيجابية والعمل والإتقان علي أنها من فرائض وواجبات وأساسيات حياة الإنسان المؤمن، فإن السلبية ستنخر في كل أركان المجتمع حتي ينهار علينا جميعا، لكن يبقي الأمل في أجيال من شباب نزرع فيها معني الإيجابية لنحيا جميعا.

     

  • اكتب حلمك لبلدك

    عمرو خالد يكتب: اكتب حلمك لبلدك

           ١٢/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١)

    هل يستطيع الإنسان أن يعيش دون أن يحلم؟ هل هناك شعب أو أمة أو بلد يمكن أن يتقدم أو ينهض وليس له حلم؟ هل يوجد إنسان يستطيع أن يعيش حياة ناجحة متميزة وليس لديه حلم يحققه. ما هو حلمك في الحياة؟ سؤال سهل وبديهي وجوهري لكن للأسف هناك ملايين في بلادنا ليس لديهم حلم، إن الفرق الأساسي بين الإنسان وكثير من المخلوقات الأخري التي خلقها الله هو أنه اختص الإنسان بالقدرة علي رؤية المستقبل.

     إن الأسد مثلاً لا يستطيع أن يتخيل نفسه كيف يتطور بعد عشرين سنة، فيبقي كما هو لأن الله نزع منه خاصية القدرة علي رؤية المستقبل. الكائن الوحيد الذي لديه قدرة علي استشراف المستقبل هو أنا وأنت فلا تحرم نفسك من أعظم صفة تميز بها الكائن البشري، لابد أن تحلم وأن تري حلمك بالتفصيل وتعيش هذا الحلم حتي يصدقه عقلك الباطن فيسعي إليه بكل قوة هكذا ينجح من ينجح.

    الناجحون يرون أحلامهم كاملة الأبعاد «٣D» أجاثي لاعب التنس العالمي فاز ببطولة ويمبلدون عدة مرات، لكنه في أول مرة يفوز بهذه البطولة سأله المذيع: ما هو شعورك الآن وأنت تكسب بطولة ويمبلدون لأول مرة في حياتك؟ فرد قائلاً: في الحقيقة هذه ليست أول مرة أفوز فيها بالبطولة هذه المرة العاشرة، فضحك الجميع، لأنها كانت فعلا المرة الأولي.. فرد بجدية: أنا لا أمزح هي المرة العاشرة فأنا منذ عشر سنين وأنا أحلم بهذا اليوم بكل تفاصيله حتي لون الفانلة التي أرتديها، حتي صوت تصفيق الجماهير.

    هل توقف شبابنا عن الحلم، أهو اليأس أم الخوف من الاصطدام بالواقع الصعب أم هو الكسل ومن السبب في أن شبابنا صار نادراً ما يحلم؟!

    احلم يا شباب وأملأ بالحلم ذاتك واعلم أن الإنجازات الكبري في تاريخ البشرية بدأت بحلم.

    دبي كانت حلماً، والحرمان الشريفان كانا حلماً، والصعود للقمر كان حلماً، ومحمد علي باشا وهو يبني مصر الحديثة شاف في الحلم حدائق وبساتين فكانت القناطر الخيرية والحدائق هنا وهناك، لكن الذي حلم بها بعد ذلك لم ير في الحلم حدائق فاختفت الحدائق تماما من وجه مصر. وأنت صائم اكتب حلمك لنفسك ولبلدك، أنت أقدر في رمضان أن تكتب حلمك، أتدري لماذا؟ الصيام صفاء للنفس والذهن.. أنت بصيامك في أعلي درجات الاستعداد النفسي والذهني أن تكتب حلمك.

    البطن الخاوية تثير في الذهن استعداداً لتلقي الأفكار بهدوء وفكرة أنا صائم إذن أنا غير قادر علي التفكير.. فكرة وهمية. إن رمضان ثورة علي شهوة البطن من أجل تحريك الفكر.

    (٢)

    لماذا لا يحلم الناس غالبا؟ أعتقد أنهم يخافون ألا يتحقق الحلم فيفضلون ألا يحلموا، لأنهم يرون الحلم بعيداً عن المكان الذي يقفون فيه الآن، ويشعرون بفكرة المستحيل تطاردهم فيفضلون ألا يحلمون أصلاً، إنني أشبه هذا الأمر بمن يقف عند نقطة «أ» وحلمه عند النقطة «ي» والمسافة بعيدة تشمل كل حروف الهجاء فيشعر بالاستحالة فلو سألته: ما هي قدراتك وإمكاناتك لتحقق الحلم لقال لك: من «أ» إلي «ب» فقط، هذه هي إمكاناتي،

     أما من «ب» إلي «ي» فلا قدرة لي عليها وكلها خارج إمكانيتي، ومنطق الإيمان الرائع يقول لك تحرك لحلمك وابذل كل جهدك من ألف إلي باء واستكمل كل إمكاناتك، ثم انظر كيف أن الله سبحانه العظيم القادر سيكمل لك من باء إلي ياء ولدينا صورة في القرآن تؤكد هذا المعني هي سورة الأنفال ستجد آية تقول (وأعدوا لهم ما استطعتم)، ثم بعدها بقليل آية تقول (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمي).

    نصيحة للشباب.. احلم واكتب حلمك وتحرك ولا تقف مكانك، ثم انظر كيف سيكمل لك الله حلمك إن فعلت واجتهدت، لكن البداية دائماً حلم يملأ كل كيانك. علي الأقل فإن الذي لديه حلم قد ينجح ويحقق حلمه، أما الذي ليس لديه حلم فأكيد أنه سيموت في مكانه لم يتقدم خطوة.

    (٣)

    إما أن يكون لديك حلم أو أن تكون أنت جزءاً من حلم غيرك، وهذا علي مستوي الأفراد وأيضا علي مستوي الدول والشعوب.

    إن الله خلق الكون فجعل كائنات تدور في مجال كائنات أقوي، فالذرة برتون يدور في فلكه إلكترون، والمجرة شموس يدور في فلكها كواكب والناس أيضاً كذلك، ناس لديهم أحلام فيصنعون الأحداث وناس بلا أحلام فيشاهدون الأحداث.

    أيها الصائم اكتب حلمك لنفسك ولبلدك.

     

  • ضع بصمتك هنا

     

    عمرو خالد يكتب: ضع بصمتك هنا

     
        
    ١١/ ٩/ ٢٠٠٨

     

     

     

    (١)

    نعم ضع بصمتك هنا.. في هذه الحياة قبل أن تموت، فالكثيرون يموتون ولا يتركون بصمات في حياتنا أو في بلادنا، هناك ملايين يأتون إلي هذه الحياة ويرحلون منها ولم يضيفوا شيئاً يذكر. عاشوا فقط لأنفسهم، ولم تكن لهم بصمات سوي أنهم تركوا فلوساً لعيالهم.. هناك ناس يغادرون الحياة، وقد تركوها أحلي مما دخلوا فيها.. وهناك ناس يغادرون الحياة وما تركوا شيئاً يذكرون به بعد موتهم.

    اترك أثراً. ماذا أضفت؟ هل عشت لنفسك؟ أم أضفت شيئاً في الحياة؟ مصطفي صادق الرافعي أديب مصري عظيم له كلمة نادرة، يقول: «إذا لم تزد في الحياة شيئاً كنت أنت زائداً علي الحياة». لازم تترك بصمة. هناك ملايين بلا بصمات، وهناك ملايين بصماتهم علي الرمال فإذا جاءت الريح محت ابصمتهم، وهناك من بصماتهم في الصخر تبقي عشرات بل مئات السنين.. فأين بصمتك؟

    تخيل معي فكرة طريفة وإن كانت بدايتها لن تعجبك، تخيل معي يوم جنازتك وأنت الآن في نعشك وهناك أربعة من أصدقائك يمشون خلف النعش، ويتكلمون عليك.. تخيل معي أنك تسمعهم، لكنك طبعاً لا تستطيع أن تغادر نعشك وتلومهم، لأنهم يتكلمون عنك، تخيل معي.. هم الآن يتحدثون عن إنجازاتك في الحياة وماذا أضفت فيها فتخيل الآن وهم يقولون «الله يرحمه ما عملش حاجة، زي ما جه زي ما مشي، عاش لنفسه وولاده ومات» أو تخيل أن هناك العشرات من الأرامل والأيتام يمشون خلف الجنازة يبكونك، تخيل عشرات الأسر تمشي خلفك تودعك لأنك فتحت بيوتهم وشغلتهم.

    مرة أخري .. ما هي بصمتك في هذه الحياة؟

    (٢)

    يقول الله تعالي (إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا) أشعر وأنا أسمع هذه الآية أن بصمات الخير لا تضيع أبداً، وأن الله السميع العليم الرقيب لا يضيع الخير عنده أبداً وهذه الآية تدفع من يقرؤها لمزيد من العمل والبذل والعطاء للناس، فالخير لن يضيع بل سيبقي وسينمو وستبقي البصمة، والجميل أن هذه الآية في سورة الكهف وقصة أهل الكهف قصة شباب بل فتية عاشوا لفكرة، لكنهم اضطهدوا فلجأوا إلي الكهف، وظنوا أن بصمتهم في الإصلاح والخير لم يكتب لها النجاح وأنها محيت باضطهاد الواقع لهم،

    لكن أول آية في قصة أهل الكهف تقول (أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا) والكهف مفهوم لكن ما هو الرقيم؟ ولماذا ذكر هاهنا، إن الرقيم هو لوح خشبي سجل أهل البلدة وحفروا عليه أسماء أهل الكهف لتبقي ذكراهم وكأن المعني: بصمتك لن تضيع أبداً، احفر اسمك علي الرقيم، وسيبقيه الله مخلداً باقياً لأنه ببساطة لا يضيع أجر من أحسن عملا.

    تري هل ستحفر اسمك علي الرقيم.. تري هل ستترك بصمة في هذه الحياة؟ أم سترحل بلا بصمات للخير والإصلاح؟..

    (٣)

    رمضان بصمة في نفسك، بصمة سنوية تحفر في ذاكرتك معني الخير والعطاء، بصمة في أعماق الروح, فهل تنعكس هذه البصمة فتكون أنت بصمة في الحياة، هذا هو سر الصيام. إن المسلمين يصومون منذ فجر الإسلام، فكان الصيام يترك في أرواحهم بصمات تنعكس علي بصماتهم في الحياة، وهل بدر وفتح مكة وحطين والقادسية إلا انعكاسات لبصمات الصيام عليهم، لكن المسلمين لما فقدوا في القرون الأخيرة فهم حقيقة الصيام اختفت بصماتهم محلياً وعالمياً، فإنك لن تجد للمسلمين مع الأسف الشديد إضافات علمية أو فنية أو رياضية أو.. في آخر قرنين من الزمان.

    صحيح الأمر مرتبط بوجود تخطيط وسياسات لحكوماتنا وبلادنا ولكن ابدأ أنت بنفسك وكن كما قال غاندي «كن أنت التغيير الذي تحب أن تراه في العالم» من فضلك أسرع واترك بصمتك قبل أن ترحل.

     

  • لقطات سريعة

    عمرو خالد يكتب: لقطات سريعة

    ١٠/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١) هذه بعض اللقطات السريعة حول رمضان ومفاهيم الصيام

    * رمضان يربي الطبقات المترفة.. حتي إذا جاع من ألف الشبع وحُرم المترف بعض أسباب المتع، تحركت في نفسه شفقة ورحمة للجياع المحرومين من كل المتع.

    * سَلْسلة الشياطين في رمضان لا تُبقي للعاصي عذر.

    * المد والجزر تعرفهما؟ رمضان مد للخير وجزر للشهوات.. «إذا جاء رمضان نادي مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر».

    * الصوم لا يقضي فقط علي شهوة البطن، بل يقضي أيضاً علي شهوة الغيبة والنميمة وشهوة الغضب وشهوة العدوان علي الناس وشهوة غفلة الضمير.

    * الصيام دواء لإدواء الشهوة كلها.

    * يقول النبي: الصيام جُنة أي ستر ووقاية، ستر ووقاية من النار والشهوات والمادية وقسوة القلب وضعف العزيمة.

    * عِلْمُ الإدارة يقول إن خطوة البداية قبل أي عمل هي تحديد الهدف منه «يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون» (البقرة - ١٨٣).

    * غاية الصيام غرس التقوي في قلبك.. التقوي ليست اجتناب المعاصي فقط.. التقوي أيضا حسن خلق وإصلاح في الأرض.

    * هل تعرف أي شهر من شهور السنة، يتفتح فيه الزهر ويورق فيه الشجر وتخضر فيه التربة؟ إنه الربيع يتحينه الزراع ليلقوا بذرهم ويغرسوا غرسهم .. رمضان ربيع الأرواح فاغرس غرسك.

    * إن لربكم في أيام دهركم لنفحات (من العطاء الرباني) ألا فتعرضوا لها.

    * لو نطق رمضان لقال لنا: هذه أيام من السماء، لا من الأرض.

    * رمضان عودة حساسية الإيمان للقلوب القاسية.

    * رمضان وسيلة لفهم الحياة علي وجه غير وجهها المادي فقط.

    * رمضان استغاثة الروح من المتع الحسية والمادية، ليست استغاثة ضعف ولكن عن قدرة وإرادة.

    * ما أجمل أن تظهر الحياة ولو يوماً واحداً، حاملة في يدها مسبحة ولقمة فقير ودمعة من خشية الله.

    * رمضان وسيلة عملية تدريبية لرسوخ الحق والخير في النفس.

    * رمضان شهر الحرية، ليست الحرية مقصورة علي نيل الشعوب استقلالها بهذه الحرية السياسية.. وليست الحرية مقصورة علي احتفاظ الأمة بثقافتها، فهذه الحرية الفكرية، ولكن أول الحرية حرية إرادتك حتي من عاداتها الأصيلة وغرائزها الأساسية، رمضان يجعلك حراً حتي من شهوة الطعام والشراب والجنس، يجعلك تخلع الشهوة من رقبتك وتقود زمام نفسك بنفسك الله، يريدك حراً لتبقي حراً بعد رمضان. والشاعر يصف رجلاً حراً ساومه علي حريته بشربة ماء، فقال: يقولون هذا مورد قلت قد أري.. ولكن نفس الحر تتحمل الظمأ.

    * لكل هذه الحكم العظيمة وأكثر، قال الله في نهاية آيات الصيام: «.. ولتكبروا الله علي ما هداكم ولعلكم تشكرون» (البقرة - ١٨٥)*

    (٢)  يقول النبي، صلي الله عليه وسلم «من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه»، والمعني أنه لم يستفد شيئا من صيامه، ولكن لماذا خص الزور عن باقي الشرور والآثام؟ لأن معني الزور ليس فقط الكذب والافتراء، ولكن معني الزور في اللغة هو كل ميل وانحراف.

     فالزور معناه العام الميل والانحراف عن الطريق المستقيم، فكأن النبي يقول: من لم يدع كل ميل وانحراف عن الحق بقول أو عمل فهو لم يستفد شيئا من صيامه، فالميل عن صدق في رمضان زور «واجتنبوا قول الزور»، والميل عن شهادة الحق في المحاكم زور «والذين لا يشهدون الزور..» (الفرقان - ٧٢) وظلم الناس وتضييع حقوقهم زور «.. فقد جاءوا ظلماً وزوراً» (الفرقان - ٤) تُري كم عدد الصائمين عن الزور في بلادنا؟! صُم أنت عن الزور.. كل الزور، كن أنت التغيير الذي تحب أن تراه في العالم.

    (٣) رمضان يقول لك سآتي وأرحل رضيت أم كرهت، أطعت أم عصيت، أصلحت أم أفسدت، أعطيت أم بخلت، لكن سأرحل وآخذ معي جزءاً من عمرك، وسآتي مرة أخري وسآخذ معي شطراً آخر من عمرك، وسأظل هكذا أعطيك الفرصة وأقيم عليك الحجة، حتي لا يبقي من عمرك شيء، فينهال عليك التراب ويقولون مات.. فأفرح فيك أو أتبرأ منك.

     

  • أطلق المارد الذي بداخلك

    أطلق المارد الذي بداخلك

     
         ٦/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١) كن أنت التغيير الذي تحب أن تراه في العالم.. هل تصدق هذه المقولة.. أحياناً يتغير إنسان واحد بالإيجاب فيصلح الله به العالم.

    هناك حكمة صينية قديمة.. تقول الحكمة إن أباً كان يقرأ جريدة علي إحدي صفحاتها خريطة كاملة للكرة الأرضية تغطي مساحة الصفحة بالكامل، وبينما الأب يتأمل الخريطة باهتمام ويحدد موقع بلده وموقع البلاد المجاورة، إذا بابنه الصغير يسبب له إزعاجاً شديداً منعه من التركيز فغضب الأب ومزق الصحيفة غضباً، ولما انتبه إلي ما فعل وجد أنه عاقب نفسه ولم يعاقب ابنه، فقال لابنه: عقاباً لك ستعيد الخريطة كما كانت.

    والأب يعلم تماماً أن ابنه لن يستطيع ذلك في الساعات المقبلة، وربما للأيام المقبلة، لكنه صمم علي هذا العقاب حتي يستريح من (دوشة) الولد ويستطيع أن ينام. لكن المفاجأة أن ابنه عاد إليه بعد خمس دقائق وقد رتب خريطة العالم من جديد، وأعاد صفحة الجريدة كما كانت.

    نظر الأب بدهشة إلي الولد وقال له: كيف فعلتها؟ فرد الابن: نظرت في ظهر الصفحة التي عليها الكرة الأرضية فوجدت صورة كبيرة لوجه إنسان، ورأيت أنني لا أستطيع إصلاح صفحة الكرة الأرضية لكني لو أعدت تجميع وجه الإنسان من جديد فسيكون أسهل بكثير، فلما عدلت الوجه قلبت الصفحة فإذا بالكرة الأرضية قد أصلحت.

    ومعني الحكمة: أحياناً وجه إنسان ينصلح فينصلح العالم كله.

    لا تتعجب.. وهل كان الأنبياء سوي أفراد اصطفاهم الله فغيروا العالم؟ وهل كان المصلحون سوي أفراد فغيروا العالم؟

    وهل كان العظماء والعلماء والمخترعون والمبتكرون سوي أفراد حباهم الله بعلمه فنفعوا البشرية؟ وما أنت وما قيمتك إن لم تغير ما حولك إلي الأفضل والأجمل؟ صدقني.. تستطيع أن تشارك في تغيير وجه العالم كله للأفضل لو أردت، وسيكون الصيام في هذا الشهر محور تغيير حياتك.. فصم بحق.. اللهم إني صائم.

    (٢) هناك نوعان من الصيام.. صيام البطن عن الطعام والشراب، وصيام الجوارح عن كل ما يغضب الله ويؤذي الناس.. أما النوع الأول فإنه لن يفيدك كثيراً مصداقاً لقول النبي صلي الله عليه وسلم: «رب صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش».

    أما النوع الثاني فهو نوع رائع من الصيام يحييك من جديد.. يدي صائمة عن المال الحرام، ولساني صائم عن أعراض الناس، وعيني صائمة، وقلبي صائم، وتلك هي حقيقة الصيام. أنت مؤهل بهذا الشهر إن صمت بحق لأن تتحول إلي إنسان جديد بروح جديدة.. بنفس جديدة قادرة علي أن تصلح العالم. أنت قادر علي أن تطلق المارد الذي بداخلك لتصلح في الأرض إن صمت بحق.

    (٣) أنا لا أدعي أبداً أن طريقك مفروش بالورود، بل علي العكس تماماً طريقك مليء بالحفر. وما دمنا نتكلم عن الحفر فلا مانع أبداً من أن أحكي لكم قصة يحلو لي أن أقصها علي الكثيرين بين الحين والآخر واسمها حكمة حصان.

    يحكي أن رجلاً كان يسير مع حصانه لكنه ضل الطريق، تماماً كما يضل الكثير منا الطريق، ولما تاه الرجل والحصان مشيا في طرق وعرة، وفجأة سقط الحصان في حفرة عميقة تذكرني بالحفرة التي وقعت فيها أمتنا منذ زمن طويل.

    حاول الرجل أن يجذب الحصان ليخرجه من كبوته (الحفرة التي وقع فيها) فلم يستطع، ظل يجذب في اللجام لكن الحصان لم يتفاعل معه، فما كان من الرجل إلا أن قرر أن يستسلم لوضعه ويهيل التراب علي الحصان في الحفرة حتي يدفنه، تماماً مثلما يهال علي الكثير منا التراب في هذه الحياة لسبب أو لآخر.

    في البداية كان الحصان يصهل غير مصدق لما يحدث، وكان يصرخ في فزع والتراب ينهال علي ظهره، ثم مع مرور الوقت توقف الصوت، وظن صاحب الحصان أن الحصان قد مات أو استسلم لمصيبته ورضي بالوقوف منكس الرأس أمام التراب والموت، فذهب الرجل ينظر في الحفرة ماذا حدث للحصان، فإذا به يجد الحصان قرر التوقف عن الصراخ والبكاء وأن يعمل عملاً مفيداً إيجابياً.

     فإذا بالحصان كلما ألقي عليه التراب ينفض التراب من علي ظهره ليلقيه تحت قدمه ويقف عليه، صحيح هو يرتقي ملليمترات لكنه يصعد ومع كثرة إهالة التراب راح الحصان يرتفع ويرتفع ويرتفع، ويحول الكارثة التي تحيط به والصعوبات التي يلاقيها إلي فائدة يستفيد منها..

    ما أعرفه أن الحصان قد خرج ولا يزال يصهل في كرامة ويحول انكساراته إلي انتصارات، وما أؤمن به «إن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم». فهل سنفعل مثل الحصان، أم أن الحل الأفضل هو الردم علينا بالتراب؟

    أنا عندي أمل كبير أن رمضان هذا العام سيصلح مسار الآلاف من الصائمين المدركين لحقيقة الصيام.

    نعم سنتغير بالصيام، ويكون رمضان هذا العام طاقة إيجابية وقوة نفسية وروحية تصعد بنا لنخرج من كبوتنا.

     

  • صائمون بارت تايم

    صائمون بارت تايم!

     
    بقلم   عمرو خالد    ٤/ ٩/ ٢٠٠٨

    عندك اختياران يلازمانك دائما. أن تكون صائما لكل الوقت أو تكون صائما لبعض الوقت..(بارت تايم) كما نسميه في أعمالنا.

    في حالة كونك صائما لكل الوقت عليك أن تفهم جيدا أن رمضان ليس شهر الكسالي ولا المتواكلين بل شهر العمل والسعي والبناء والانتاج، وفي حالة اخترت أن تكون صائما بارت تايم، فعليك أن تعلم جيدا أنك قد تضحك علي مديرك أو زملائك بعض الوقت، ولكنك لن تضحك عليهم كل الوقت،

    كما أنك لن تضحك علي المولي عز وجل أبدا! إننا يجب أن ندرك حقيقة هذا الشهر.. ماذا تفسر أن أعظم إنجازات هذه الأمة كانت في شهر رمضان (غزوة بدر - فتح مكة - معركة حطين - معركة القادسية - حرب أكتوبر: العاشر من رمضان) هل يعقل أن الشهر الذي نزل فيه القرآن وبدأ فيه الخير للبشرية يكون شهر الكسل والخمول.

    المشكلة التي تواجهني منذ فترة في زياراتي المتكررة لعدة بلاد عربية أن نموذج الصائم البارت تايم أصبح منتشراً بكثرة، فالبعض يفهم التدين والالتزام علي أنه الانقطاع علي العبادة دون النظر إلي تعطيل العمل أو مصالح الناس وللأسف الشديد يكثر ذلك في رمضان، وكأن الصيام هو الكسل، رغم أن رسول الله صلي الله عليه وسلم استعاذ من الكسل في دعائه الشهير «اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل».. يقول الصحابة: كان النبي يكثر من هذا الدعاء.

    لكن هل تعلم ياصانع وياموظف وياصاحب الشركة متي قال النبي هذا الحديث؟ كان النبي داخلاً المسجد فرأي سيدنا أبو أمامة يجلس في المسجد في غير وقت الصلاة فلم يرض النبي عن فعله. إننا لو تجولنا في شوارعنا الساعة ١٢ ظهرا سنجد الشوارع مزدحمة بالموظفين الذين يتهربون من أماكن عملهم في أوقات الدوام الرسمي، ولكن لو ذهبت إلي أوروبا وتجولت في الشوارع في نفس الوقت ستجد الشوارع خالية، فلو سألت ستعرف أن الموظفين في أماكن عملهم.

    نعود إلي حديث النبي صلي الله عليه وسلم الذي لم يرض عندما رأي أبو أمامة في المسجد فقال: مايجلسك ياأبو أمامة؟. فقال يارسول الله: ديون وهموم..

    فكان أن علمه النبي هذا الدعاء الذي ذكرناه، وكان القصد من تعليمه هذا الدعاء أن يتعوذ من الكسل ليدرب نفسه وعقله الباطن أن الكسل مرفوض رغم أنه موجود في أطهر الأماكن في بيت الله.. هل تعلم أن كلمة اعملوا أو مشتقات كلمة العمل جاءت في القرآن أكثر من ١٩٨ مرة

    المشكلة الآن أن هناك بعضاً ممن يريدون أن يقننوا (الكسل)، فيتذكرون أنهم صائمون في أوقات احتياج الناس لأعمالهم، وينسون ذلك في باقي الأوقات، والمشكلة الأكبر أنهم لايدركون أن الإيمان مقرون بالعمل (الذين امنوا وعملوا الصالحات) والعمل مقترن بالإتقان والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه»، كما أن من إتقان العمل معاونة الناس علي قضاء حوائجهم.. يقول النبي «كان الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه»،

    ولهذا مازلت مندهشا من وجود مثل هذه الفئة من الصائمين. أما أكثر ما يستفزك بالفعل حين تحدث بعضهم عن هذه المعاني فتجد مكابرة بعضهم واستخدامهم لعبارات محفوظة مثل(ياعم أنا صائم) أو (اصبر شوية الصبر جميل)،أو قد تتفاجأ أنه يستخدم نفس عنوان مقالي هذا، فيقول لك غاضبا «اللهم إني صائم» وكلها عبارات حق يراد بها باطل،

    وأتحدي البعض أن يقولها يوم مباراة الأهلي والزمالك القادمة أو في حالة استعجاله في موعد شخصي يهمه. الصائمون البارت تايم للأسف الشديد لا يقرأون جيدا، فلو قرأوا لعرفوا أن النبي صلي الله عليه وسلم يشجع علي التجارة: «التاجر الصدوق الأمين مع الأنبياء والشهداء والصديقين».

    وفي الزراعة يقول النبي: «من زرع زرعا أو غرس غرسا أكل منه بهيمة أو طير أو إنسان غفر له بكل ثمرة تؤكل من هذا الزرع» (حديث رواه البخاري)، وفي الصناعة يقول النبي صلي الله عليه وسلم: «من بات كالا من عمل يده بات مغفورا له».. (أي من يبيت ويشكو ألما في يديه بات مغفورا له).

    الصائمون البارت تايم لم يعرفوا للأسف الشديد أن النبي عندما قابل رجلاً يده خشنة من كثرة العمل راح يقلبها ويقول: تلك يد يحبها الله. هم حتما لايعرفون أن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه كانت له أرض يزرعها، وكان يتناوب عليها مع رجل من الأنصار، فكان عمر يزرع يوما والأنصاري يوما.

    فاليوم الذي يزرع عمر أرضه، كان الأنصاري يذهب ويستمع إلي أحاديث النبي(انظر إلي التوازن بين العبادة والعمل) وهكذا بالتناوب، ثم كل واحد يخبر الآخر بما سمع من النبي، وأيضا بما يتعلق بالأرض التي يزرعونها.

    حتي بعد أن أصبح أميرا للمؤمنين كان لعمر بن الخطاب طريقة عجيبة مع المتدينين الذين لم يحسنوا فهم دينهم. كان يذهب إلي المسجد في غير أوقات الصلاة، فإذا وجد من يجلس هناك قال: ما أجلسكم، قالوا جلسنا ندعو الله أن يرزقنا، فما كان من عمر إلا أن يتناول عصاه ويضربهم قائلاً: «لايقعدن أحدكم في طلب الرزق يقول اللهم ارزقني وهو قاعد هاهنا.

    إن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة». الصائمون البارت تايم يحتاجون إما لدعائنا لهم بالهداية.. أو لعصا عمر.

     

  • اللهم إني صائم

    اللهم إني صائم

     
    بقلم
      عمرو خالد    ٣/ ٩/ ٢٠٠٨

    (١)

    اللهم إني صائم....

    صائم عن الأكل والشرب والشهوة والمشي خلف النفس الأمارة بالسوء.

    صائم عن الأكل في لحم الناس وغيبتهم والتشهير بهم والتهوين مما يفعلونه أو ينجزونه.

    صائم عن كل غش وزور، لأني سمعت حديث الرسول - صلي الله عليه وسلم-: «من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه».

    صائم عن إيذاء الناس كل الناس، لأني سمعت حديث الرسول: «فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن شاتمه أحد أو قاتله فليقل إني صائم إني صائم» يقولها مرتين، وكأنه مرة يذكر بها نفسه ومرة يقولها لمن يشاتمه.

    صائم عن أكل حقوق الغلابة، صائم عن شهوة جمع المال بأي وسيلة، بأي طريقة، صائم عن شهوة الطمع وهل الصيام إلا تدريب علي كسر الطمع... اللهم إني صائم.

    صائم عن المشي خلف نفسي الأمارة بالسوء، فالعقل هو ما يميزنا عن غيرنا من المخلوقات، وإذا فكرنا فيما يعترينا من انفعالات وضغائن وأحقاد أو بأي مشاعر سلبية تجاه أي شخص، حتي لو كان يستحق، سنفقد صيامنا من أجل من لا يستحق.

    إن رمضان يشبه عملية المد والجزر، رمضان هو مد للنفس المؤمنة السليمة وجزر للنفس الأمارة بالسوء.

    «إذا جاء رمضان نادي مناد يا باغي الخير أقبل وياباغي الشر أقصر» نعم إنه مد وجزر..

    صائم عن التعالي والكبر والغرور وعدم الاستماع إلي نصيحة الغير، فالدين النصيحة، وصديقك من صدقك، لا من طاوعك علي كل ما تريد أو شجعك علي معصية الله.

    صائم عن الكليبات الخليعة والمناظر المؤذية.. صائم عن التدخين وشتيمة اللاعبين في مباريات كرة القدم.. صائم عن نقد كل من حولي ولعن حالي دائما، لأنه من العدل والمنطق إذا كنت أنظر لمن هم أفضل مني بسخط وغيظ،

    أن أنظر كذلك لمن جعلني الله أفضل منهم في عملي أو في مالي أو في محبتي للناس ومحبة الناس لي، فالمحبة طاقة إيجابية، وحب الناس لك من حب الله، ونسأل الله أن يرزقنا حبه وحب من يحبه وحب العمل الذي يقربنا إلي حبه.

    اللهم إني صائم، اللهم فتقبل.

    (٢)

    رمضان فرصة لإصلاح مستقبل بلادنا.....

    إليكم قصة شاب إسباني التقيته ولم يكن قد سمع من قبل عن صيام المسلمين..

    كان ذلك منذ عدة سنوات، حيث فوجيء هذا الشاب بأن المسلمين يصومون من الفجر إلي المغرب فسألني عن صحة الأمر وأكدته له.

    قال لي: هل تصومون يوميا في رمضان دون إجبار؟ قلت: نعم.

    يستغرب الشاب ويسألني مرة أخري: هل تصومون جميعا أم أن الأمر مقصور علي فئة دون أخر، فأجبته بأن الجميع يصومون حتي الصغار.. سكت الشاب وفكر، ثم سألني سؤالا لا أزال أفكر فيه حتي الآن، حيث قال: إذا كنتم تصومون هكذا فكيف أنكم متأخرون ومتخلفون؟

    لو كان هناك قانون في إسبانيا مثل قانون الصيام الذي تلزمون به أنفسكم في الإسلام لأصبحت إسبانيا سيدة الأرض ومَنْ عليها.

    الموضوع محير فعلا، فكأن البشر في رمضان غير البشر بعد رمضان، وصدق رسول الله صلي الله عليه وسلم حين قال: «لو علم الناس ما في رمضان لتمنوا أن تكون السنة كلها رمضان».

    رمضان فرصة لإصلاح مستقبل الأمة بما يمدنا به من طاقة روحية والتزام أخلاقي وانضباط نفسي وسيطرة علي النفس. رمضان يشبه شهر الشتاء، تعيش الأرض تنتظر الشتاء،

    ليمد الأرض والكائنات بالخير والمطر لتعيش الكائنات علي خيره للعام التالي، كذلك يأتي رمضان فيمد الأمه باحتياجاتها من الخير والطاقة الروحية والأخلاق للعام التالي فهل سنصوم هكذا؟.. اللهم إني صائم..

    (٣)

    إذا أردت حقا أن تتغير، فرمضان هو المحك، والفرصة أمامك، بشرط أن تخلص النية وتعمل من أجل أن تبدأ مع الله عز وجل ومع نفسك ومع كل من حولك بداية جديدة، وليتذكر الجميع أن الله عز وجل لا يغير ما بقوم.. حتي يغيروا ما بأنفسهم.

     

  • وزراء داخلية الإمارات واليمن والأردن يتضامنون مع حملة عمرو خالد لعلاج الإدمان
     

    وزراء داخلية الإمارات واليمن والأردن يتضامنون مع حملة عمرو خالد لعلاج الإدمان

     
      عزة مسعود    ١٨/ ٣/ ٢٠٠٨

     
     

    في اتصالات هاتفية أعلن وزراء داخلية كل من اليمن والإمارات وليبيا والأردن تضامنهم مع حملة «حماية» لعلاج الإدمان التي أطلقها الداعية عمرو خالد السبت قبل الماضي، وأكدوا استعدادهم للمشاركة في الحملة، وأرسلوا خطابات رسمية إلي وزير الصحة الأردني، وشرطة دبي التي طبعت بدورها ٢٠٠ ألف بوستر من شعار الحملة لتوزيعها في الإمارات.

    وأكدت المهندسة مايسة محمود عبدالعزيز، رئيس جمعية «نية الخير»، المشاركة في الحملة، أن مراكز الاتصال الثلاثة التي تم تخصيصها لتلقي مكالمات المدمنين وذويهم تلقت ١٢٧٦ اتصالاً علي مدار الأيام الأربعة الأولي في الحملة، بينها ٥٠٠ اتصال من المدمنين أنفسهم بدأت المراكز العلاجية في استقبالهم الجمعة الماضي، مما يدل علي نجاح الحملة.

    وسبق لشخصيات إعلامية مثل حنان ترك ومحمد هنيدي وأنغام وهادي خشبة وعصام الحضري ومحمد أبوتريكة إعلان تضامنهم مع الحملة، كما أعلن فريق كرة السلة في نادي سبورتنج السكندري تعليق شعار الحملة في مبارياته وعلي «تي شيرتات» اللاعبين، وقرر اتحاد كرة السلة برئاسة اللواء محمود أحمد علي تخصيص ٥٠% من دخل المباريات لصالح علاج الحالات غير القادرة.

  • يوسف معاطى: لم أتفق مع عمرو خالد على كتابة برنامج.. وبيان مكتبه حول الموضوع "غريب"

     
     

    يوسف معاطى: لم أتفق مع عمرو خالد على كتابة برنامج.. وبيان مكتبه حول الموضوع "غريب"

        هيثم دبور    ٣/ ١١/ ٢٠٠٨

     

     

     

    رغم إعلان الداعية عمرو خالد عن برنامج تليفزيون واقع، يجرى التحضير له لاختيار الدعاة الشباب، وتأكيده اشتراك الكاتب يوسف معاطى فى كتابة الجانب الدرامى من البرنامج، أعلن معاطى أنه لا يعلم شيئاً عن هذا البرنامج، وقال: «لم أتعاقد ولا أنوى التعاقد على كتابة أى برامج من أى نوع هذه الفترة، لانشغالى بفيلم «فرقة ناجى عطالله».

    وعبر معاطى عن استيائه من توزيع المكتب الإعلامى لعمرو خالد بيانا يؤكد موافقته على كتابة البرنامج، وذلك دون الرجوع إليه أو الاستناد إلى اتفاق فعلى أو عقد، وأضاف: «الخبر غريب وتلقيت عليه اتصالات ترفضه، خاصة أنه عارٍ تماما من الصحة، فلا أفكر أساسا فى كتابة برنامج لعمرو خالد، كما أننى أبلغت رفضى للداعية، فقد طلب أن يزورنى فى البيت لاستشارتى فى بعض مشروعاته.

    وبالفعل جلسنا وعرض على فكرة البرنامج، فأبديت بعض الملحوظات، وعندما طلب منى أن أكتبه رفضت، وأخبرته بأننى منشغل بكتابة أفلامى، خاصة أننى رفضت عروضاً من فضائيات عربية لكتابة وتقديم برامج على شاشاتها، رغم أنها أكبر من برنامج اختيار الدعاة الذى يجهزه عمرو خالد».

     

  • لو أردتم الاستماع لصوت شباب المسلمين فاستمعوا لعمرو خالد

    رئيسة المفوضية العليا لحقوق الإنسان: لو أردتم الاستماع لصوت شباب المسلمين فاستمعوا لعمرو خالد

        غادة حمدي    ١٩/ ١/ ٢٠٠٨

     

     

     

    قدمت ماري روبنسون، رئيسة المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، كلمة الداعية الإسلامي الشاب عمرو خالد في منتدي تحالف الحضارات، الذي عقد في مدريد مؤخراً تحت مظلة الأمم المتحدة، وبتنظيم من الحكومتين الإسبانية والتركية بمشاركة رؤساء دول

    وحكومات وزراء علي مستوي العالم، وقالت روبنسون - التي تعد أول سيدة ترأس الجمهورية الأيرلندية في التسعينيات من القرن الماضي - في تقديمها: «لو أردتم الاستماع إلي صوت الشباب من المسلمين في العالم العربي، فاستمعوا إلي هذا الرجل»، مشيرة إلي خالد الذي قوبل بتصفيق شديد.

    وذكر موقع «عمرو خالد» الإلكتروني، أن الداعية الشاب تحدث أمس الأول عن برنامجه «صناع الحياة»، قائلاً إن الشباب المسلم يحتاج لمن يسمعه ويأخذ برأيه، وهذا هو جوهر فكرة صناع الحياة الذي خرج منه بالعديد من النقاط الإيجابية التي تثبت أن الشباب العربي المسلم قادر علي تحقيق حلم النهضة.

     

     

  • عمرو خالد يعلن توقف مشروعه لمواجهة الفقر والتسرب من التعليم فى مصر

    عمرو خالد يعلن توقف مشروعه لمواجهة الفقر والتسرب من التعليم فى مصر.. دون إبداء أسباب

     
    كتب   هيثم دبور    ٢٨/ ١١/ ٢٠٠٨

    أعلن الداعية عمرو خالد عن توقف مشروعه التنموى الجديد، الخاص بمواجهة الفقر وتسرب الأطفال من التعليم «فى مصر»، دون إبداء الأسباب وراء ذلك.

    قال عمرو خالد فى بيان أمس «بعد نجاحنا فى حملة (حماية) للمخدرات وبدء علاج ٥٠٠٠ مدمن، كنا قد بدأنا فى الاستعداد لإطلاق مشروع طموح تقوم فكرته فى الأساس على تفعيل الشباب فى بلادنا، لمواجهة مشكلة الفقر وتسرب الأطفال من التعليم.

    وكانت فكرة المشروع تقوم على دفع الشباب للنزول إلى القرى الفقيرة والاهتمام بالأسر التى تكاد تكون معدومة، من خلال توفير مشروعات صغيرة بحيث نوفر لهذه الأسر دخلاً ثابتاً، ورعايتها رعاية متكاملة صحية واجتماعية بشرط واحد هو أن يعيد رب الأسرة ابنه ـ أو ابنته ـ المتسرب من التعليم إلى مدرسته مرة أخرى».

    وأضاف: «إن الهدف الأساسى للمشروع لم يكن مساعدة الأسر الفقيرة ولا مواجهة التسرب من التعليم فقط، بقدر ما كان هذا الهدف هو استيعاب طاقات الشباب الهائلة المعطلة فى أنشطة تنموية وتطوعية تخدم بلادهم، وتحميهم من الانحرافات الفكرية مثل التطرف، والسلوكية مثل المخدرات»، موضحاً أن الشباب القائمين على تنفيذ المشروع قد نزلوا فعلياً إلى هذه القرى وكانوا بمثابة «حضانة» لهذه الأسر.

    كان عمرو خالد قد أعلن عن مشروعه مطلع أكتوبر الماضى، على أن ينفذ فى مصر وبعض الدول العربية، ورغم توقفه فى مصر فإنه سينطلق عربياً أوائل عام ٢٠٠٩ ولمدة عام.

     

  • عمرو خالد يطلق حملة حماية لمكافحة المخدرات

    عمرو خالد يطلق حملة حماية لمكافحة المخدرات بالتعاون مع شرطة دبي لتغيير صورة البعبع

        دبي ـ محمد فودة    ١٢/ ٣/ ٢٠٠٨

     
     

    الداعية عمرو خالد، أكد أنه يدرس تحويل حملة «حماية» الخاصة بمكافحة المخدرات إلي مشروع دائم ينفذ في كل الدول العربية،

     وقال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده السبت الماضي في الإدارة العامة لشرطة دبي لإطلاق حملة «حماية»: مهمتنا في هذه الحملة توصيل الأطراف ببعضها، وفتح قنوات اتصال بين المدمن والأجهزة المعنية ووسائل الإعلام،

    وأشار خالد إلي مساهمة مؤسسات كبري في الحملة منها «المصري اليوم» التي ستضع شعار الحملة في صدر صفحاتها وتحتها عداد يومي لرصد عدد المشاركين، بالإضافة إلي إعداد ملحق خاص من أربع صفحات يتناول مشكلة المخدرات، حيث يتم تنفيذ الحملة تحت رعاية شرطة دبي ومكتب الأمم المتحدة لحماية الجريمة والمخدرات،

     وقال خالد: جسور الثقة ليست موصولة بين كثير من الشعوب العربية والشرطة، ولا أنكر دهشتي من دعوة المشاركة في الحملة والتي وصلتني من شرطة دبي، لأن ثقافتي أنا أيضا عن الأجهزة الأمنية أنها «بعبع» المواطنين، لكنني اكتشفت العكس، ووجدت دورا مجتمعيا تقوم به شرطة دبي، وهو ما نريد استثماره وتصديره إلي بقية الدول.

     

  • عمرو خالد يصور قصص القرآن في التشيك بفريق عمل أجنبي

    عمرو خالد يصور قصص القرآن في التشيك بفريق عمل أجنبي

           ١٧/ ٨/ ٢٠٠٨

     
     

    انتهي الداعية الإسلامي عمرو خالد منذ أيام من تصوير برنامجه الجديد «قصص القرآن» في ستديوهات سينمائية في دولة التشيك وهي المرة الأولي التي يتم فيها تصوير برنامج ديني في ستديوهات سينمائية، وفريق تصوير أجنبي يقوده المخرج السوري محمد باجدير، دون تحديد أسباب محددة للتصوير خارج مصر والاستعانة بفريق أجنبي لإدارة العمل الذي يتردد أن الأكبر ميزانية في البرامج الدينية لهذا العام.

    تدور فكرة البرنامج حول القصص القرآني، وشرح الدروس والعبر المستفادة منها، وسبب اختيار الله لها تحديداً دون سواها.

    عمرو خالد كان قد انتهي في وقت سابق من تصوير بعض تقارير البرنامج التي تتحدث عن القصص القرآني من أماكنها الحقيقية في تركيا واليمن، ويعود لاستكمال أعمال المونتاج واختيار الأغنية الخاصة بالتيتر، التي لم يتحدد المطرب المرشح لغنائها. البرنامج يتم إذاعته علي ٤ قنوات فضائية خلال شهر رمضان.

     

  • عمرو خالد يشارك في حفل توقيع أصغر كاتبة

    عمرو خالد يشارك في حفل توقيع أصغر كاتبة

     
      هيثم دبور    ١/ ٦/ ٢٠٠٨

     
     

    جنة جوهر أصغر كاتبة وقعت الخميس الماضي أول رواية لها باللغة الإنجليزية «شارك تانيك» في مكتبة «الكتب خان» في المعادي، وخلال الحفل تحدثت عن فكرة الرواية وظروف كتابتها وتنفيذها.

    حضر الحفل الداعية عمرو خالد الذي حرص علي تشجيع «جنة» ومداعبتها طوال الحفل، وروي قصة معرفته بها: «أثناء إذاعة إحدي حلقات برنامجي «الجنة في بيوتنا»، والتي تحدثت فيها عن ضرورة إعطاء فرص للشباب وصغار السن، فوجئت باتصال من والدة «جنة» حدثتني فيه عن موهبة طفلتها،

     لذلك حرصت علي تشجيعهما ـ الأم والطفلة ـ حتي صدرت أولي رواياتها، وقررت أن أشاركها ـ بوصفها أصغر كاتبة ـ فرحتها بنجاحها.

     

  • عمرو خالد يستعين بـ صنَّاع الحياة لغناء تتر قصص القرآن

    عمرو خالد يستعين بـ صنَّاع الحياة لغناء تتر قصص القرآن

        هيثم دبور    ٢٦/ ٨/ ٢٠٠٨

     
     

    بعد عدد من الترشيحات لغناء تتر البرنامج الجديد للداعية الإسلامي عمرو خالد «قصص القرآن»، تم تسجيل التتر أمس الأول بعد أن استقر عمرو علي الاستعانة بعدد من الوجوه الجديدة في الكتابة والتلحين والغناء من شباب رابطة «صنَّاع الحياة»، التي أسسها منذ سنوات، حيث يغني التتر المطرب الشاب محمد سويد.

    وهي المرة الأولي التي يبتعد فيها عمرو خالد عن المطربين الذين يحتلون موقعًا بارزًا بين الشباب مثل تامر حسني ومحمد محيي. عمرو انتهي من مونتاج ٢٤ حلقة، التي صور تقاريرها في أكثر من ٦ دول، ويتبقي من البرنامج ٦ حلقات يقدمها علي الهواء مباشرة من القاهرة،

    منها حلقة «ليلة القدر» ونفي عمرو بذلك الشائعة التي ترددت بأن بعض المشكلات الأمنية في مصر هي ما دفعته لتصوير البرنامج بالكامل في دولة التشيك بفريق عمل أجنبي، وبحضور جاليات إسلامية من التشيك والنمسا وألمانيا. ويستعد عمرو لتصوير الجزء الثاني من البرنامج نفسه ليتم عرضه خلال شهر رمضان القادم،

    وتتم إذاعة البرنامج علي ثلاث فضائيات هي المحور والرسالة وأبوظبي في التوقيت نفسه، بالإضافة إلي إذاعتها علي موقعه الخاص وعلي إذاعة شبابية علي الإنترنت باسم «صوتكم» في التوقيت نفسه، ومن أبرز الحلقات التي صورها عمرو خالد قصة السيدة «مريم»، وأهل الكهف، وأصحاب الجنة، وسيدنا الخضر مع نبي اللّه موسي، والدرع المسروقة.

     

  • عمرو خالد يدعو لغزة من كندا

     
     

    عمرو خالد يدعو لغزة من كندا

        هيثم دبور    ٣١/ ١٢/ ٢٠٠٨

     

     

     

    من ولاية تورينتو فى كندا استغل الداعية عمرو خالد وجوده لإلقاء إحدى المحاضرات للجاليات الإسلامية هناك فى ٢٧ ديسمبر الماضى، وبدأت المحاضرة بدعاء طويل لأهالى غزة،

    وقال فى كلمته التى ألقاها هناك: «عادة ما أختتم حديثى بالدعاء لكن ما يحدث فى غزة يتوجب علينا البدء بالدعاء لها ولأهلها لرفع الحصار عنها»، وطالب الحضور بأن يتعاطفوا فى دعائهم، ويستشعروا معنى الدعاء لمئات الشهداء والجرحى الذين يتساقطون بسبب الرصاص الإسرائيلى.

     

  • عمرو خالد والقرضاوي ضمن أهم ١٠٠ شخصية مثقفة

     
     

     

    عمرو خالد والقرضاوي ضمن أهم ١٠٠ شخصية مثقفة

        نادين قناوي    ٣٠/ ٤/ ٢٠٠٨

     

     

    الداعية الإسلامي عمرو خالد، والشيخ يوسف القرضاوي جاءا ضمن «أهم ١٠٠ شخصية عامة مثقفة»، في قائمة نشرتها مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية علي موقعها الإلكتروني، ليكونا بذلك الشخصيتين العربيتين الوحيدتين في القائمة.

    نشرت المجلة التابعة لمركز «كارنيجي للسلام الدولي» ١٠٠ اسم لمن وصفتهم بـ«المفكرين الذين يشكلون اتجاه عالمنا اليوم»، قائلة إنهم من «أهم فلاسفة العالم المتعمقين ورجال الدين المشاغبين».

    ووصفت «فورين بوليسي» عمرو خالد بأنه «واعظ تليفزيوني» مسلم مصري، مضيفة أنه معتدل وينشر رسالة تسامح، وأنه «محاسب بحسب دراسته، ولكنه ولد ليكون قائداً دينياً».

    وقالت عن «القرضاوي» إنه مصري قطري، وأنه «الواعظ الأكثر تأثيراً في الإسلام السني»، ولم تحدد المجلة ترتيباً للشخصيات، في حين فتحت باب التصويت علي موقعها علي الإنترنت لانتخاب أهم ٥ مثقفين، مشيرة إلي أنه سيتم الإعلان عن أهم ٢٠ شخصية عامة مثقفة في عدد المجلة لشهري يوليو وأغسطس المقبلين.

    جاء أيضاًَ ضمن القائمة طارق رمضان، حفيد حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، الذي وصفته المجلة بأنه سويسري ومدافع بارز عن النسخة «الأوروبية» للإسلام.

    كما ضمت القائمة بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر، والكاتب الأمريكي توماس فريدمان.


     
      

     

  • عمرو خالد محاضراً في معسكرين للشباب في بريطانيا.. والاختلاط ممنوع

    عمرو خالد محاضراً في معسكرين للشباب في بريطانيا.. والاختلاط ممنوع

     
      هيثم دبور    ١٢/ ٧/ ٢٠٠٨

     
     

    للشباب من سن ١٠ سنوات إلي ٢٣ سنة يحاضر الداعية عمرو خالد في معسكرين للشباب في إنجلترا، يبدآن ٩ أغسطس المقبل. تنظم المعسكرين شركة بريطانية متخصصة في إقامة معسكرات تربية وترفيه.

    يعرض عمرو خالد خلال المعسكرين منهجاً تربوياً مستوحي من القصص القرآني، وهي فكرة برنامجه الذي سيقدمه في رمضان المقبل أيضاً، يقول كريم سمير، المسؤول عن تنظيم المعسكرين: نهدف إلي خلق برنامج ترفيهي وثقافي للشباب من الجنسين يعتمد علي تعليمهم بعض الرياضات مثل التزلج علي الجليد وسباقات السيارات ورمي القوس واكتساب مهارات جديدة، بالإضافة إلي القيم التربوية، وهي فكرة تعتمد علي تنمية مهارات الشباب بدلاً من قضاء الصيف بين الشواطئ نهاراً والتنزه ليلاً.

    المعسكران مقسمان حسب الشرائح العمرية، الأول موجه للشباب من سن ١٠ إلي ١٦ عاماً، والثاني حتي ٢٣ عاماً، ولا يسمح بالاختلاط بين البنين والبنات.

     

  • لا أتقاضي ٢،٥ مليون دولار سنويا

    عمرو خالد لـ«المصرى اليوم»: لا أتقاضي ٢،٥ مليون دولار سنويا.. وما نشرته «فوربس» دخل الإعلانات في برامجي

     
      طارق صلاح    ١٤/ ٣/ ٢٠٠٨

    نفي الداعية عمرو خالد، حصوله علي ٢،٥ مليون دولار سنويا - حسب التقرير الذي نشرته مجلة «فوربس» عن الدخول السنوية لبعض الدعاة.

    وقال خالد لـ«المصري اليوم»: ما نشرته مجلة «فوربس»، بأن دخلي ٢،٥ مليون دولار، ليس صحيحًا، لأن هذا الرقم هو قيمة الإعلانات التي حصلت عليها جهات الإنتاج والقنوات الفضائية من برامجي.

    وأضاف: «أتقاضي أجرًا مقابل تقديمي البرامج مثل كل الإعلاميين، والرقم الذي نشرته المجلة تم تزييفه، معتبرة إياه دخلي السنوي، بدلاً من الإشارة إلي أنه قيمة الإعلانات للقناة»، مشيرًا إلي أنه أرسل ردًا إلي المجلة الشهرية سينشر مع عددها الجديد، «وذكرتُ فيه أن دخلي الخاص من القناة ليست له علاقة بالإعلانات، وما حدث خطأ مهني كبير».

    وقال: «عمومًا أنا سعيد بأن دخل الإعلانات نتيجة إذاعة برامجي يصل إلي ٢،٥ مليون دولار، فهو شهادة نجاح لبرامج الإيمان والتقوي»، مضيفًا: «وهذا بالطبع يدعو للفخر والاعتزاز، لكن ما يضايقني هو وجود جهة لا عمل لها إلا محاولة تشويه صورة عمرو خالد، بداية من عام ٢٠٠٢ إلي الآن، منذ أن سافرت من مصر».

    ووصف خالد الذين تناولوا ما جاء بـ«فوربس» بأنهم معدومو الضمائر، يحاولون تشويهه، وقال: «لأنهم وببساطة شديدة يمكن أن يتأكدوا من هذه الأرقام باتصال مباشر بالقنوات.. لكن هم فقط يرغبون في إبعاد الناس عن مشاهدة عمرو خالد لأسباب ومصالح خاصة».

    مضيفًا: «أعتبر نفسي في سباق للخيل، ويجري بموازاتي من يريد عرقلتي، عن طريق إلقاء الحجارة أمامي.. فإذا انتبهت له سيعوقني عن استكمال المسيرة».

    وتابع: «لا أقوم بالرد علي معدومي الضمائر لأنني أعمل من أجل الله وهو كفيل بحمايتي، لن أرد إلا في مناطق محددة وبكلام بسيط، كي أوضح فقط للمحبين الحقيقيين، بعيدًا عن الدخول في مهاترات مع من لا عمل لهم سوي محاولة عرقلة عمرو خالد، لكن الله لهم بالمرصاد».

    واستطرد: «الثراء مباح شرعًا للمسلمين، وعطاء الله ليس له حدود، والدليل أن العشرة المبشرين بالجنة منهم ٦ كانوا أغنياء، وآلمني أن بعض الأشخاص تحدثوا عن أن الثراء حرام وأسالهم: من أين جئتم بهذا الكلام؟ فالله عز وجل يقول لسيدنا محمد، صلي الله عليه وسلم،: (ووجدك عائلاً فأغني)، والثراء من عند الله، ولذا أتعجب من القول إن (الغني) يتنافي مع وقار الإسلام».

     

  • مؤتمر حاشد يدشن شراكة عربية إسلامية غربية..العربية نت

     

     


    عمرو خالد: الشباب العربي يريد النهضة والإصلاح



     


     

    مؤتمر لندني تحت شعار 'معا من أجل مستقبل أفضل للشباب' يناقش مسائل البطالة والانحرافات الفكرية وتحرير المرأة.

    موقع قناة العربية
    لندن - قدس برس

    أعلن الداعية الإسلامي المصري عمرو خالد، أن مؤتمره الذي انعقد على مدى يوم كامل تحت شعار "العمل معا من أجل تحقيق مستقبل أفضل للشباب" في العاصمة البريطانية لندن قد نجح في خلق منطقة شراكة بين الشباب العربي والإسلامي وبين الغرب، وذلك على عكس ما توقعه كثيرون "ممن ضحكوا علينا عندما قلنا، قبل عامين، في أول حلقة من برنامج "صناع الحياة" بأن العالم سيستمع لمطالبكم وسينفذها"، مؤكدا بأن هناك اليوم "صفحة تقلب في العالم العربي، و"صناع الحياة" جاء في وقت صحيح، والبقاء لصاحب المشروع التنموي المؤثر في الشارع".

    وقال خالد، الذي اشتهر بدروسه الدينية، التي تلقى اهتماما واسعا من قبل الشباب العربي، إنه جاء ليقول للعالم عبر أشهر مدنه (لندن) إن هناك مليون وأربعمائة ألف شاب مسلم ومسيحي وعربي وكردي وأمازيغي متحفزون لتنمية أوطانهم، وبناء مؤسساتهم، وإحداث إصلاح نهضوي، فليمد العالم يده إليهم، وإذا لم تساعدوهم سيتحولون إلى قنابل موقوتة". وأردف قائلا "إننا نريد أن نحدث تنمية بالإيمان في منطقتنا كلها، وكلنا إصرار على أن الإسلام هو المكون الوجداني لنا جميعا".

    تعاون "غربي - عمري"

    من جهته نفى الداعية الإسلامي وجود أي تقاطع بينه وبين المشروع الأمريكي في محاربة الإرهاب، كما نفى أن تكون هناك أي اتصالات أو تنسيق مع الأمريكان بشأن هدف المؤتمر في محاربة التطرف وظاهرة العنف، ورفض وجود أي أجنده غربية لعبت دورا في انعقاد اللقاء.

    وأكد خالد أن فكرته تقوم على أجندة واحدة هي أن "الشباب العربي والمسلم محتاج إلى من يعينه على تحقيق طموحاته، وعلى هذا الأساس نحن ننطلق من أن ما يفيد شبابنا نتعاون فيه مع الآخرين".

    وبشأن رأيه في المشروع الأمريكي في محاربة الإرهاب قال خالد "كنت واضحا جدا في أول كلمة قلتها في المؤتمر، بأن أهم مشكلاتنا هي غياب العدل، ووجهت بوضوح رسالة للغرب وإلى أمريكا، بأنكم إذا كنتم فعلا تعانون من العنف، وهو أمر غير مقبول، فإن السبب الرئيس هو أنتم أيها الغرب".

    ولكن في المقابل اعترف خالد بوجود "مناطق مشتركة للتعاون" بينه وبين الغرب، غير أنه رفض أي تعاون يضر بمصلحة "البلدان العربية وقيم الإسلام". وطالب الغرب قائلا "عندنا حقوق نريد لها أن تتحقق في فلسطين والعراق، ونقول بوضوح إنها هي السبب في وجود العنف".

    وحول أسباب العنف قال خالد "هناك أربعة أسباب للانحرافات الفكرية والسلوكية تتمثل في: غياب العدالة الغربية، وغياب الحرية في بلادنا العربية، وأزمة الخطاب الديني وحاجته إلى التطوير، ووجود البطالة المستشرية في عالمنا العربي".

    وقال خالد الذي تحدث لاحقا لأكثر من 3000 آلاف شخص، غصت بهم مدرجات قاعة المؤتمرات في منطقة ومبلي، غرب العاصمة البريطانية، "لقد نجحنا اليوم في توصيل صوت المليون وأربعمائة ألف شاب إلى معظم الهيئات والمؤسسات الدولية والحكومات الغربية، ممثلين في البنك الدولي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والخارجية البريطانية، وسفراء مجموعة من الدول العربية، ووزير الصناعة المصري، وسوف نزودهم بنتائج الاستقصاء، الذي أجريناه بالكامل".

    لماذا لندن؟

    وردا على سؤال عن أسباب اختيار لندن مقرا لانعقاد هذا المؤتمر، ولماذا لم يتم اختيار إحدى الدول العربية؟، نفى عمرو خالد للصحافيين أن تكون تفجيرات لندن، التي وقعت في (7/7) السبب الرئيس في انعقاد المؤتمر، مؤكدا بأن قرار المؤتمر كان قبل ثلاثة أشهر من التفجيرات، لكنه لم ينف في الوقت ذاته تأثير التفجيرات التي وقعت في كل من شرم الشيخ ولندن على وضع أولوية مناقشة ظاهرة العنف على قائمة أعماله، مشيرا إلى أن المؤتمر لن يكون منطقيا إذا لم يتناول ما يدور حوله.

    وقال خالد "نحن أردنا أن نعرض بضاعتنا، من خلال مؤتمر عالمي، في معرض عالمي، وفي مدينة عالمية مثل لندن". وأضاف "لو تم هذا اللقاء في أي عاصمة عربية لن يأخذ هذا الحجم الضخم، وما تعرضت له لندن من تفجيرات ليس خاصا بها، وإنما بالعالم أجمع.. لندن مقر عالمي للإنسان".

    وأشار إلى نيته بأن يلعب برنامجه "صناع الحياة" دور المبعوث الحضاري، الذي يربط بين الشرق والغرب، منذ انقطاعه مع آخر مبعوث، ممثلا في الشيخ محمد عبده على حد قوله. غير أنه استدرك قائلا "نحن نرفض أن ننقل كل شيء إلى بلادنا، لأن لدينا تقاليد وعادات، ولابد من الغرب أن يدرك بأن الدين والإسلام هو جزء من التكوين الوجداني، وأي محاولة لحذفه ستبوء بالفشل".

    وأوضح خالد أن توصيات المؤتمر تلخصت في مجموعة من النقاط، على رأسها إنشاء كيانات لا تهدف إلى الربح، تمثل حضانات تمول وتدرب وتسوق منتجات الشباب، من خلال مشروعات صغيرة، مشيرا إلى أن الجديد في برنامجه هو "العنصر البشري"، الذي يقدمه اليوم، بعد برنامج عملي لمدة سنتين، ومشيرا إلى أن لديه "100 ألف شاب مؤهل ويحملون أعلى الشهادات".

    ومن بين التوصيات المهمة قال خالد "سنعمل من أجل تطوير لغة الخطاب الديني في الإعلام العربي، من خلال لجان تعمل على تطوير هذه البرامج، في ثلاثة فضائيات هي " ايه أر تي" وقناة "أبو ظبي" وقناة جديدة ستبدأ بثها قريبا اسمها قناة "الرسالة".

    تحرير المرأة

    كما أصدر المؤتمر توصية تتعلق بالمرأة العربية، وطالب بكسر أغلالها، مع احترام القيم والتقاليد العربية والإسلامية. وقال خالد "أعلنا بوضوح أن المرأة العربية ظلمت سنين طويلة، وهذا الضيم كان باسم الإسلام والإسلام بريء من هذا الظلم، وقد اتفقنا على عمل برنامج تدريب تأهيلي للبنات، لنصنع منهن كوادر متميزة في المستقبل".

    وأضاف رئيس مؤسسة (رايت ستارت)، التي نظمت مؤتمر لندن إن هناك مدرستان في التعامل مع المرأة، مدرسة تقول نعم لكل ما هو آت من الغرب، وأخرى ترفض كل ما هو قادم من الغرب، و"نحن نرفض المدرستين.. هناك ما يعرضه الغرب حق، والإسلام يطالب به، والمرأة العربية مظلومة.. نقولها بكل وضوح، ولا نخشى من أن يقال لنا إن أجندتكم غربية، لأن الغرب يقول هذا الكلام..!! نحن نهدف إلى تفعيل المرأة، مع الاحتفاظ بقيمنا"، على حد قوله.

    تنظيم صناعة الحياة

    وفي سؤال خاص لـ "قدس برس" فيما إذا كانت لديه رغبة في تشكيل تنظيم أو جماعة جديدة في الفترة القادمة، تطلق على نفسها (جماعة صناع الحياة) يقودها عمرو خالد، بعد هذا الحشد الكبير الذي تحصل عليه؟ ومدى رغبته في الإصلاح السياسي والحريات العامة؟ أكد خالد بأن "صناع الحياة" أكبر من حزب سياسي، وبأن هذه المجموعة تتحدث للأمة كلها، ولا تنغلق على أفكار سياسية خاصة، لخدمة قضية محددة، فـ"نحن نخاطب الأمة كلها، ونتعامل معها كلها".

    وأضاف "نحن نعمل في العمل السياسي، من خلال العمل العام، ومن وجهة نظرنا، ومن خلال تفعيل الشباب، ودعم المرأة، وتوجهنا للشعب، وهو أحد أوجه السياسة، ولكن بغير الشكل الذي تعود عليه الناس، وهو الشكل الحزبي.. وهذا المؤتمر أكبر دليل.. لقد نجحنا في إنشاء شراكات دولية"، كما قال.

    دعاة على الطراز الحديث

    وعن اتهامات البعض بأنه يقوم بتمييع الخطاب الديني، وبأن مدرسته تخرج دعاة على "الموضة". قال عمرو خالد "إن كل من يبادر بفكرة جديدة لابد أن يهاجم"، مذكرا بما حدث معه في برنامج "وغدا نلقى الأحبة"، الذي قدم على الفضائيات قبل أربع سنوات.

    وأضاف "أن تفعل الشباب عن طريق التلفزيون والإنترنت، وليس من خلال الشارع، وتحرك الشارع من خلال التلفزيون، وتحول طاقة الإيمان إلى طاقة حركة في المجتمع، شكل جديد، وأمر غير مألوف عند الناس".

    وتابع قائلا "المبادر سبّاق للجديد، والناس لا يعرفون القياس إلا على أسلوب المحاكاة، فإن لم توجد صورة شبيهة يهاجمون الفكرة، و"صناع الحياة" أول ما بدأ قبل عامين ضحك الناس علينا، واتهمتني الجرائد بالخبل والجنون، عندما قلنا أيها الشباب سوف يسمعكم العالم، وسوف ينفذ لكم مطالبكم، إن اتجهتم إلى التنمية بالإيمان.. واليوم تحقق أملنا، من خلال هذا المؤتمر، بسبب رجولة وجدية الشباب، وأثبتنا للعالم بأن الدعوات التي تقول بأن الشباب العربي مستهتر وضائع غير صحيحة.. وإنما إذا تحصلوا على الفرصة الحقيقية فسوف يبدعون".

    ورفض خالد اتهامه بافتعال المواقف العاطفية، وقال "أنا لا أفتعل شكلي، وهذا نمط حياتي، وأهلي ربوني على هذا، فلا يوجد افتعال .. وهذه تربيتي منذ الصغر"، مشيرا إلى أن "مؤتمر لندن كان كافيا ليثبت للجميع بأن عقليتنا منفتحة للتعامل مع جميع الأطياف والألوان، وقبول الآخر.. نحن منفتحون ذهنيا على الجميع، وليس للأمر أي علاقة بالبدلة والقرفطة"، كما قال.

    وحول الانتقائية التي تعاني منها برامجه، وغياب أبناء الطبقات الفقيرة والمعدمة عن اهتمامه قال خالد للصحافيين "إذا أتيح لي تقديم برامجي عن طريق القنوات الأرضية العربية (الرسمية)، سوف لن أترك مجالا للحديث إلى الطبقات الفقيرة والمعدمة"، مشيرا إلى أنه ممنوع من إلقاء محاضراته في الجامعات أو المدارس في مصر، منذ أربع سنوات.

    وأضاف خالد "نحن نحاول استغلال كل المساحات المتاحة لنا.. حاولنا عن طريق الفضائيات والإنترنت، وموقع عمرو خالد ترتيبه العالمي ينافس الجزيرة (300)".

    يذكر أن المؤتمر قدمت فيه عشر ورقات تناولت جوانب عديدة في مواضيع الحرب على التطرف والعنف والبطالة والمخدرات وتحدث فيه عدد من الشخصيات العربية والإسلامية والدولية مثل بيتر جودرهام وزير الخارجية البريطانية لملف الشرق الأوسط، ووزير الصناعة المصري رشيد محمد رشيد، والدكتور هيثم الخياط كبير مستشاري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، والشيخ الداعية الإسلامي حبيب علي الجفري، والدكتورة فريدة العلاقي كبيرة مستشاري الأمير طلال بن عبد العزيز، والشيخ صالح كامل رئيس شبكة "إيه آر تي" الفضائية، والدكتورة سهير القرشي، وعضو مجلس اللوردات البريطاني البارونة بولا مانزيلا الدي. (قدس برس) -


  • ٩٦ مدمناً في الإسماعيلية يتجاوبون مع حملة عمرو خالد

     
     

    ٩٦ مدمناً في الإسماعيلية يتجاوبون مع حملة عمرو خالد

        هاني عبدالرحمن    ٣٠/ ٣/ ٢٠٠٨

     

     

     

    ٩٦ مدمنا من محافظة الإسماعيلية تجاوبوا مع حملة «حماية» لمكافحة إدمان المخدرات التي أطلقها الداعية عمرو خالد، وزاروا الجمعيات الأهلية المشاركة في الحملة، وأعلنوا توقفهم عن الإدمان والتدخين ورغبتهم في العلاج.

    أعلن د. هاشم رشوان، رئيس جمعية عمر بن الخطاب، إحدي الجمعيات المشاركة في الحملة عن اتفاقه مع محمد مرعي، وكيل وزارة التربية والتعليم في المحافظة، علي إقامة مسابقة حول أفضل موضوع تعبير من ١٠٠ كلمة تحت عنوان «رسالة حب إلي مدمن»، يتم من خلاله التحذير من الآثار المدمرة للمخدرات، وتخصيص فقرة في الإذاعة المدرسية لمدة ١٠ دقائق للحديث عن الإدمان وخطورته.

    كما تقرر تخصيص خطبة الجمعة في مساجد المحافظة لحماية المجتمع من المخدرات، وذلك بالتنسيق مع الشيخ محمد عبدالرحمن، وكيل وزارة الأوقاف.

     

  • عمرو خالد: أفيقوا لدينا ٤ ملايين مدمن

    عمرو خالد: أفيقوا لدينا ٤ ملايين مدمن

      حوار   علاء الغطريفي    ١٣/ ٣/ ٢٠٠٨

    «أوقف المخدرات.. غير حياتك».. ليس فقط شعاراً لحملة أطلقها الداعية عمرو خالد لمحاربة المخدرات ولكنه أيضًا يجب أن يكون أسلوباً ونهج حياة ليضمن الاستدامة لهدف نبيل يجني ثماره كل المصريين بخاصة شبابهم الذين غوتهم نفوس مريضة أوقعت بهم في براثن وحش يسلب منهم يومياً جزءًا من صحتهم وعنفوانهم لينتهي بهم الحال إلي شباب بأجساد عجائز.. في الحوار التالي تحدث معنا عمرو خالد عن حملته التي تشاركه فيها عدة جهات منها الأمم المتحدة وشرطة دبي.. فإلي التفاصيل..

    * ما دوافعكم لإطلاق حملة «أوقف المخدرات.. غير حياتك» في الوقت الحالي؟

    - الدوافع واضحة لكل ذي عقل حيث إن مشكلة الإدمان تتفاقم يوماً بعد يوم بشكل خطير حيث يوجد بالعالم العربي ما يقرب من عشرة ملايين مدمن، ومصر بها أربعة ملايين مدمن مع العلم أن هذه الأرقام منسوبة لـ(الأمم المتحدة ووزارة الصحة المصرية)، وأتساءل: إذا كان في مصر أربعة ملايين مدمن فكم يكون عدد المتعاطين للمخدرات؟ وقد نتج عن هذه الأرقام المخيفة موت الشباب وضياع الأمهات وتعب الآباء إضافة إلي زيادة معدلات الجريمة فالجرائم الكبري مثل الاغتصاب والقتل أصبحت أعلي بكثير عن السابق، كما انتشرت الجرائم الصغري مثل سرقة السيارات وغيرها، ولابد أن نعي شيئًا مهماً،

    وهو أن الشاب المدمن يسرق حتي يوفر نقودًا للإدمان والبنت يمكن أن تفعل أي شيء حتي تستطيع شراء المخدرات.. لذلك فالمشاكل الناتجة عن الإدمان كثيرة وخطيرة جداً، ونحن نري جميعاً اعدادًا من البنات المنحرفات بسبب تعاطي المخدرات فضلاً عن حوادث الطرق الناتجة عن الإدمان، شيء آخر مهم وهو مليارات الجنيهات التي تنفقها الدولة علي المدمنين، وتخيلوا إذا تم توفيرها أو جزء منها لصالح الميزانية بدلاً من إنفاقها علي المخدرات،

     ولذلك إذا لم نتكاتف جميعاً سنواجه قنابل موقوتة في كل خطوة نخطوها، فالمأساة كبري، والأطراف المسؤولة عن حل هذه المشكلة أصبحت غير قادرة علي استيعابها سواء كانت هذه الجهات عقابية مثل السجون أو جهات توعية أو صناديق معالجة الإدمان أو جهات رقابية مثل الشرطة وأصبحت المأساة أكبر من تلك الجهات جميعًا، وأوضح أن حل هذه المأساة سيأتي علي أيدي الشباب وشعب مصر،

    فالرهان عليهم وسوف تثبت الأيام قدرة المصريين علي تخطي العقبات والصعوبات، ولابد أن تعلموا أننا لا نقول سوف نحل مشكلة المخدرات بهذه الحملة لكن إشراك المجتمع سوف يؤدي إلي تحسن ملحوظ وسوف يساعد الجهات المسؤولة علي حصارها، وبعد خمسة أسابيع هي فترة الحملة سوف نذهب إليهم. ونقول لهم: نحن حاولنا مساعدتكم ونؤكد لهم المعادلة الجديدة التي سوف يلعبها شباب مصر في قدرتهم علي مواجهة هذه المأساة. وقتها سوف نثبت للمشككين أن عنصر الشباب إضافة إيجابية وليس عبئًا علي مصر.

    * هل تحاول تغيير اتجاه المدمنين أم فقط جرس إنذار للمجتمع؟

    - نحن لنا هدفان من هذه الحملة، يتمثل الهدف الأول في إبقاء الأصحاء أصحاء، بمعني أن يظل غير المدمن بعيدًا عن المخدرات، أما الهدف الثاني يعمل علي هز المدمنين ليبدأوا برنامج العلاج، وهذان الهدفان سوف نحاول تحقيقهما عن طريق ثلاث وسائل بواسطة شباب مصر، فالوسيلة الأولي لتحقيق الهدفين السابقين وضع مليون استيكرز في جميع الأماكن التي بها تجمعات شبابية،

     وأستطيع أن أؤكد لكم الآن وأنا أجلس معكم يوجد ٦٠٠ ألف استيكر قد تم (لصقها) في خلال أربعة أيام، ونتوقع خلال اليومين القادمين أن يصل عدد الاستيكرات (الملصوقة) إلي مليون استيكر، غير ذلك سوف نقيم خمسة آلاف نشاط في الأندية والتجمعات والجامعات لمدة أسبوعين، فمثلاً نحاول أن ندعوا في خطبة الجمعة إلي الحملة وأيضًا الإذاعات المدرسية، إقامة انشطة رياضية لتوجيه المجتمع سواء ماراثون جري أو مباريات كرة القدم بين لاعبي الأهلي والزمالك المعتزلين،

     أيضاً سيكون للأغاني دور في الأماكن ونعتمد عليها كأدوات لجذب الجميع، بحيث نحاول مطاردة المدمن الذي لا نراه ولكنه يرانا جيداً، ومن الجدير بالذكر تبرع عمرو مصطفي بالغناء وأيضًا «شعبان عبد الرحيم» الذي أعد أغنية ضد الإدمان أهداها لنا، وهي رسالة معناها أنه إذا كنا نقرأ ونعرف يوميا عن حوادث كارثية إلا أنه من الممكن أن نظهر الأمل داخل بلادنا ولا تتخيل سعادتي بالمشاركات التي تدخل الحملة، فمثلاً فرحتي لا تقدر بثمن عندما رأيت «المصري اليوم» يضع في صدر صفحته الأولي إعلان الحملة.. وسوف يكرمنا الله بنصف مليون مصري يحملون الحملة علي عاتقهم.

    * هل مخطط أن تستوعب الحملة جميع أنحاء مصر أم القاهرة فقط؟

    - كل بقعة بإرادة الله سوف تصل إليها حملتنا - أسوان والوادي الجديد وأطراف مصر جميعها، وللفخر تأتي إلينا يوميا رسائل واتصالات بإنجازات سواء الاتفاق مع الأندية أو إقناع الأئمة بالتطرق إلي التنبية لخطورة الإدمان والإشارة إلي المشاركة في الحملة، وأحب أن أنبه الجميع بأن سن الإدمان انخفضت وأصبحت ١١ عاماً أي المدمنين الآن أصبحوا من طلاب المرحلة الإعدادية وليسوا فقط من المراحل الثانوية.

    ويجب أن أعلن عن تكاتف كثير من المواقع الإلكترونية وشركات النقل الخلاصة أن الهدفين هما إبقاء الاصحاء أصحاء وتوجيه عدد ٥٠٠٠ مدمن لبدء العلاج سوف تدفعهم ثلاث وسائل هي المليون استيكر، الـ٥٠٠٠ نشاط والـ٥٠٠٠ مدمن الذين يبدأون العلاج، وأنبه إلي وجود أرقام يمكن للمدمن أن يتصل عليها ويطلب العلاج عن طريق المراكز العلاجية التي اتفقنا معها ويبلغ عددها ٤٢٢ مركزا علاجيا في مصر بخصم ٥٠% بحيث تستوعب هذه المراكز «٥٠٠٠» مدمن إضافة إلي نسبة ١٥% سوف يتم علاجها مجاناً وستكون لغير القادرين.

    * هل الحملة موقوتة بزمن معين؟

    - خمسة أسابيع كاملة هي مدة الحملة.

    * وهل تري أن هذه المدة كافية لإنجاز ما تصبو إليه؟

    - إذا كنت في الـ٤ أيام وصلت إلي وضع ٦٠٠ ألف استيكر فمن الممكن أن تصل في الخمسة أسابيع إلي إنجاز الأنشطة وتحريك المدمن لطلبه للعلاج، ولابد أن نعي أن هذا العمل لن ينجزه عمرو خالد بمفرده ولكن نصف مليون شاب مصري كما قلت لكم سوف يحملون علي عاتقهم تنفيذ برنامج الحملة فلا ننسي مشاركة كل جمعيات صناع الحياة في مصر والمدارس والجامعات وسوف نثبت للعالم أن مصر بلد إيجابيه، لأنه وبصراحة إذا بحثنا عن الجهات المسؤولة في كل أزمة لن نصل إلي شيء وسوف نكون قد ظلمناهم وأنفسنا بالانتظار والكلام الذي ليس له فائدة، وأؤكد أننا إذا حالفنا التوفيق سوف نكرر هذه التجربة علي مشاكل أخري لنقدم المساعدة إلي بلدنا الذي لن يتواني عن التكاتف معنا بعد نجاح أول تجربة.

    * هل لكم شركاء في تنفيذ الحملة غير الذين ذكرتهم؟

    - بالطبع لنا شركاء فالأمم المتحدة شريكنا وشرطة دبي قد مدت يد العون للشعوب بهدف تغيير النظرة تجاه الشرطة، إضافة إلي رموز المجتمع المصري وعلي رأسهم الإعلامي الكبير محمود سعد وبعض القنوات الفضائية مثل مودرن اسبورت.

    * هل تتوقع علاج مدمنين من جراء هذه الحملة؟

    - الحملة لا تهدف إلي علاج المدمنين، فقط تهدف إلي هز المدمن ودفعه لطلب العلاج حيث نستهدف ٥٠٠٠ مدمن لحثهم علي بدء العلاج، نحن نرغب في تحريك إرادة المدمن حتي يتصل ويقول ساعدوني أنا أريد التخلص من الإدمان، وأسعدكم أنه بالرغم من أن البداية كانت منذ أربعة أيام فقط إلا أننا تلقينا ما يقرب من ٢٠٠ اتصال لمدمنين راغبين في العلاج وبالفعل وصل منهم إلي الآن ١٣٠ مدمناً إلي المراكز العلاجية وأعتقد أنها طريقة صحيحة أفضل من ضرب المدمن ونهره وتوثيقه بالحبال ووضعه داخل المصحة.

    * إذن بعد انتهاء مدة الحملة ماذا سوف تفعلون؟

    - سوف نذهب إلي الجهات الرسمية داخل الدولة وإلي صندوق مكافحة المخدرات وأقول لهم هذه نتائج الحملة وأنا لست صاحب المشروع وأنتم أصحابه ولكنني جئت فقط لخدمة بلدي وحكومته.

    * ألا تري أن هذه الحملة إذا ما أرتبطت بصفة رسمية ستكون أكثر فاعلية؟ فلماذا لم تخاطب الجهات المسؤولة للمشاركة؟

    - بالفعل أرسلنا إلي كل الهيئات المسؤولة فمثلا خاطبنا كلاً من الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء وأرسلنا إلي مكافحة المخدرات بوزارة الداخلية وبعثنا إلي صندوق مكافحة المخدرات في مجلس الوزراء.

    * وماذا كان ردهم؟

    - نحن مازلنا في انتظار الرد.

    * نعرف أنكم استعنتم بأغاني الـ«راب» لماذا؟

    - نحن نحاول أن نستعين بكل ما يجذب المدمن أي نحاول جاهدين الوصول إلي فكره والتأثير علي عقله ونعلم أن كثيراً من الذين أدمنوا حدث معهم ذلك أثناء تواجدهم في حفلات منها الـ«راب»، والجميل أننا تعرفنا علي شباب مصري في كندا لديهم فرقة «راب» وهي فرقة أخلاقية ذات مبادئ محترمة ولا يتغنون إلا بأغنيات لها قيمة، وللعلم يوجد لهم أغان في مصر وسوف نقوم بتقديمهم إلي سامي يوسف،

    عموماً هذه الفرقة قدمت لنا أعمالاً لعلاج المدمنين، بشكل جميل ومقنع وقريباً سوف يتم بثها علي بعض القنوات الفضائية، وعموماً سواء الـ«راب» أو غيرها، الفكرة هي كيف أصل إلي المدمن بطريق صحيح مقنع بهدف شده وجذبه تجاه بدء العلاج، ونحاول في فترة الـ٥ أسابيع أن نصل إلي المدمن ما لا يقل عن عشر مرات ودعني أسألكم إذا كان في مصر ٤ ملايين مدمن، فهل المراكز العلاجية و«الأسرة» التي في مصر كافية لعلاجهم بدون حاجة لـ«المجتمع والشباب وأهل الخير»؟ أعتقد أنه من الصعب جداً.

    * هل توجد مبادرة لإنشاء مصحة ضمن الحملة؟

    - أؤكد لكم أن الأمم المتحدة لديها مشروع ضخم تريد تنفيذه بالتعاون مع الحكومة المصرية بهدف استيعاب المدمنين وعلاجهم ليس من مصر فقط بل خارجها، ووقع اختيار الأمم المتحدة علي مصر لتنفيذ المشروع بها لاقتناع الأولي بأننا بلد ريادي منذ القدم، وبالطبع المدمنون من الخليج سوف يأتون الينا للعلاج لأسباب كثيرة أهمها تقاليدهم بأن المدمن وصمة عار، لذلك يحجمون عن العلاج في أماكن معيشتهم، واختيار الأمم المتحدة لنا يجعل من الأهمية أن نتمسك بـ«ريادتنا» التي للأسف قد ضاعت في أمور كثيرة فلا يجب أن تأتي لنا الفرصة ونتركها.

    * الإدمان له مخاطر كبري هل تتفق معنا؟

    - نعم لا إدمان من غير جريمة، وهذا موضوع لا نقاش فيه فمثلاً عند البنات لا إدمان دون دعارة، وللأسف ١٩% من بنات ثانوي في مصر يتعاطين «البانجو»، لذلك أجد أن قيمة الداعية ليست فقط في الحديث عن الجنة والنار وإنما محاولة الإصلاح وهذا ما نسميه تجديد الخطاب الديني من أجل إصلاح الوطن ومساعدته للتقدم.

    * وهل لديكم خطة لكيفية عمل الشباب بحيث يكونون قادرين علي التعامل مع المدمن؟

    - نحن لدينا شباب قد تم تدريبه علي أعلي مستوي لاكتشاف المدمن والتعامل معه والوصول به إلي بر الأمان، وسوف ينتشر هؤلاء الشباب والفتيات داخل الأندية والجامعات حيث تم تدريب ١٢٠٠ شاب وفتاة من مصر بمعرفة الأمم المتحدة، وقد قضوا أوقاتاً كافية داخل المصحات والمراكز العلاجية وجلسوا مع مدمنين وتعرفوا علي عاداتهم وطباعهم، وللأمانة هم شباب من أبناء مصر «يشرفوا» أمام العالم.

    * لماذا لم يقم عمرو خالد بزيارة أماكن تداول وتعاطي المخدرات مثل الكافتيريات المشهورة بذلك؟

    - لقد زرت أماكن كثيرة ومازلت، فمثلاً أنا نزلت الوراق وتحدثت مع اشخاص يتعاطون المخدرات، ومنهم من أكرمنا الله وامتنع، وقمنا بالتسجيل معه وأخذ صور له ودخلت مناطق أخري كثيرة، لكن أنا أريد من خلال جريدتكم المحترمة دعوة أبناء مصر للمشاركة لأنه بالتكاتف سوف نصل إلي حل لهذه المأساة التي ضربت شباب مصر.

    وأيضاً أدعو كل الآباء والأمهات والمسلمين والمسلمات إلي المشاركة، لأن أي عمل جماعي خالص من القلب يباركه الخالق ويكون النجاح حليفه.

     

  • أخبار الصحافة بتاريخ 8 يناير 2008



     

    أخبار الصحافة

     

     

     

     بتاريخ 8 يناير 2008


    رقم الصفحة

    اسم المقالة

    2

    جريدة الدستور : عمرو خالد: حضرت احتفالية عيد الميلاد المجيد بناء على دعوة من البابا شنودة  وصلتني قبل ثلاث ساعات من بدء القداس

    4

    جريدة المصري اليوم : البابا شنودة يقيم قداس «الميلاد المجيد» في حضور «تقليدي» لـ«جمال مبارك» .. وعمرو خالد ووفد من «الكونجرس» أحدث المشاركين

     

    7

    جريدة الوفد : البابا شنودة يرأس قداس عيد الميلاد
    جمال مبارك وصل متأخرًا.. والسفير الأمريكي أول المغادرين.. وعمرو خالد الأكثر حفاوة

    9

    جريدة البديل : 17 عضو كونجرس والسفير الأمريكي

    10

    موقع اسلام أ,ن لاين : عمرو خالد من كاتدرائية الأقباط: "خايف" على مصر

    14

    الشرق الاوسط " وفد الكونغرس وجمال مبارك ووزراء .. حضروا قداس الأقباط المصريين بيوم الميلاد

     

     

    عمرو خالد: حضرت احتفالية عيد الميلاد المجيد بناء على دعوة من البابا شنودة  وصلتني قبل ثلاث ساعات من بدء القداس
     

    في خطوة مدهشة أثارت الإعجاب والجدل في الوقت ذاته حضر الداعية الإسلامي الشاب " عمرو خالد" قداس عيد الميلاد المجيد للأخوة الأقباط بمقر الكاتدرائية المرقصية بالعباسية، ووجه التهنئة لشعب الأقباط الذين قابلوه بحفاوة بالغة ظهرت في مكانه المميز الذي جلس فيه في الصف الأول، ليدخل عمرو خالد التاريخ كأول داعية إسلامي يحضر هذا الحدث، مؤكدا أنه ذهب ليمد يده للكنيسة، ويعرض عليهم مبادرة تطرح التعاون المشترك بين الجانبين، وقال عمرو خالد الذي سافر بعدها مباشرة إلى لندن في تصريحات خاصة للدستور إنه ذهب بناء على دعوة كريمة من قداسة البابا شنودة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية، وإنه كان سعيدا بالدعوة التي وصلته قبل ثلاث ساعات من بدء القداس ولم يكن ليتأخر عنها أبدا، وأضاف عمرو خالد أنه ذاهب للكنيسة مؤمنا بالتعايش الذي يدعو إليه دائما من خلال برامجه خاصة برنامج " دعوة للتعايش" وعن لقائه بالبابا شنودة قال عمرو أنه كان لقاء وديا غمرته المحبة، وأن البابا ذكره بلقائه السابق معه في قطر.
    وأكد عمرو أنه بصدد إطلاق مبادرة جديدة في فبراير القادم ستساهم فيها الكنيسة المصرية بصورة فعالة، وقال أنه فوجئ بالحفاوة البالغة التي أستقبله بها الشباب من الأقباط وبحرصهم على التقاط الصور معه.
    وعن احتمالات أن يهاجمه البعض بسبب هذه الخطوة، قال عمرو خالد للدستور :" كل ما يؤدى لحماية بلدي سأقوم به من خلال التعايش و قدوتي في ذلك رسول الله " صلى الله عليه وسلم ". وكان عمرو خالد قد تقابل في الكنيسة مع الكاتب الصحفي مفيد فوزي الذي هاجمه من خلال برنامج " البيت بيتك " مؤكدا أن عمرو خالد يجيش جيوش المسلمين، مما دعا عمرو إلى مداعبته قائلا: أنا خايف لتقول النهارده إنى بجيش جيوش المسيحيين" يذكر أن جمال مبارك كان موجودا في نفس القداس في الصف الأول، لكن لم يحدث بينه وبين عمرو خالد أي لقاء أو حوار.

     

    تاريخ العدد  الثلاثاء   ٨   يناير   ٢٠٠٨     عدد    ١٣٠٤ 

    الصفحة الأولي بالمصري اليوم

    البابا شنودة يقيم قداس «الميلاد المجيد» في حضور «تقليدي» لـ«جمال مبارك» .. وعمرو خالد ووفد من «الكونجرس» أحدث المشاركين

    سيطرت أجواء من الترقب علي حضور قداس عيد الميلاد، الذي أقيم مساء أمس الأول، بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية، خاصة مع كثرة الدعاوي المسيحية، سواء الداخلية أو الخارجية، التي طالبت البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بعدم استقباله المسؤولين الحكوميين، كرد علي ما اعتبروه تهاونًا حكوميا في مواجهة الحوادث الطائفية التي وقعت في عام ٢٠٠٧.ومع بداية القداس، ظلت الأنظار معلقة لأكثر من ١٥ دقيقة، بعد دخول البابا شنودة، مترقبة وصول أي من المسؤولين في الدولة، إلي أن استقرت الأمور بوصول جمال مبارك، رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطني، الذي جاء دخوله بعد انتهاء البابا من طقوس الصلاة بالمذبح.كان الحضور قد فوجئوا بترحيب البابا بوفد من الكونجرس الأمريكي مكون من ١٩ عضوًا، إضافة إلي السفيرين



     
    تفاصيل الخبر صفحة 4



    البابا شنودة يقيم قداس «الميلاد المجيد» في حضور «تقليدي» لـ«جمال مبارك» .. وعمرو خالد ووفد من «الكونجرس» أحدث المشاركين
      كتب  عمرو بيومي    ٨/١/٢٠٠٨

    سيطرت أجواء من الترقب علي حضور قداس عيد الميلاد، الذي أقيم مساء أمس الأول، بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية، خاصة مع كثرة الدعاوي المسيحية، سواء الداخلية أو الخارجية، التي طالبت البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بعدم استقباله المسؤولين الحكوميين، كرد علي ما اعتبروه تهاونًا حكوميا في مواجهة الحوادث الطائفية التي وقعت في عام ٢٠٠٧.
    ومع بداية القداس، ظلت الأنظار معلقة لأكثر من ١٥ دقيقة، بعد دخول البابا شنودة، مترقبة وصول أي من المسؤولين في الدولة، إلي أن استقرت الأمور بوصول جمال مبارك، رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطني، الذي جاء دخوله بعد انتهاء البابا من طقوس الصلاة بالمذبح.
    كان الحضور قد فوجئوا بترحيب البابا بوفد من الكونجرس الأمريكي مكون من ١٩ عضوًا، إضافة إلي السفيرين الأمريكي والبريطاني بالقاهرة، كما فوجئوا بحضور الداعية الإسلامي عمرو خالد، لتقديم التهنئة إلي البابا ومشاركة الأقباط الاحتفال بعيدهم، وهو ما أوضحه خالد قائلاً: «إن إسلامه وإيمانه يحثانه علي ذلك، وإن مبادرته - دعوة إلي التعايش - التي يسعي إلي نشرها تلزمه بذلك، لأن دم المصريين غال جدًا، ولابد من التعلم مما حدث في العراق ولبنان ودارفور».

    وفي تصريحات صحفية، أكد الدكتور أسامة الباز، المستشار السياسي لرئاسة الجمهورية، أن البابا شنودة لو طلب من الدولة جعل يوم عيد القيامة عطلة رسمية، فلن تكون هناك ممانعة.
    وخلال القداس جاءت كلمة البابا مسيحية خالصة، حيث تحدث عن محبة المسيح قائلاً: «إنه لم يكن ينشر الحب وسط تلاميذه فقط، لكن نشره للعالم كله»، مشيرًا إلي الآية القائلة «أحبوا أعداءكم»، والتي  تعني «إذا كنت لا تحب أخاك الذي تبصره، فكيف تحب الله الذي لا تبصره»

     
    الصفحة الأولي جريدة الوفد
     


    البابا شنودة يرأس قداس عيد الميلاد
    جمال مبارك وصل متأخرًا.. والسفير الأمريكي أول المغادرين.. وعمرو خالد الأكثر حفاوة
    كتب ـ وحيد شعبان: اقيم أمس الأول قداس عيد الميلاد المجيد بالكاتدرائية الأرثوذكسية بالعباسية. ألقي قداسة البابا شنودة بطريرك الكرازة المرقسية وبابا الاسكندرية عظة القداس الكبير. شهد القداس حضورًا كثيفًا للشخصيات العامة ورجال الدولة، كما حضر عدد كبير من السفراء العرب والأجانب. كما شهد القداس عددًا من المفارقات. حظي عمرو خالد بحفاوة بالغة وحرصت كثير من الفتيات والسيدات في الكاتدرائية علي التقاط الصور التذكارية معه.
     وحرص عمرو خالد علي مصافحة السفير الأمريكي الذي حضر القداس علي عجل وبادله السفير التحية متعجلا مغادرًا الكاتدرائية فور انتهاء القداس.
    وصل جمال مبارك إلي قاعة القداس متأخرًا وجلس في الصف الأول وخلفه السفير الأمريكي ولكنهما لم يتصافحا ولم يتبادلا أية أحاديث.

     

    الصفحة الأخيرة بجريدة الوفد
     

     

    الصفحة الأولي
    جريدة البديل

     

    موقع إسلام أون لاين


    عمرو خالد من كاتدرائية الأقباط: "خايف" على مصر


    شريف الدواخلي

     

    خالد داخل الكاتدرائية


    القاهرة - من قلب كاتدرائية الأقباط بالقاهرة التي بادر بالذهاب إليها لتهنئة الأقلية القبطية المصرية بعيد الميلاد، أعرب الداعية المصري عمرو خالد عن خوفه على مصير البلد من تداعيات الحوادث الطائفية التي تشهدها بين الحين والآخر.
    وفي تصريح خاص لـ"إسلام أون لاين.نت" على هامش حضوره الاحتفال بأعياد الميلاد مساء الأحد 6-1-2008، قال خالد: "أتيت بمبادرة شخصية، فلم يدعني أحد، والحقيقة أنني جئت إلى مقر الكاتدرائية المرقسية لكي أبدأ التنفيذ العملي لبرنامجي: دعوة للتعايش".
    وأعرب عن اعتقاده أن "بداية هذا التعايش تتمثل في مشاركتنا للإخوة الأقباط في أفراحهم"، وتساءل مؤكدا: "وهل هناك مناسبة أفضل من عيد ميلاد المسيح عليه السلام؟".


    قلق من الفتن


    وبلهجة يعتريها القلق أضاف قائلا: "أنا بجد خايف على مصر، خايف الفتن الطائفية توصلنا لقتل بعضنا بعضا، لا نريد أن نكون نسخة باهتة لما حدث بدارفور (في السودان) والعراق ولبنان، نريد وطنا لكل المصريين".
    وتشهد مصر من وقت لآخر صدامات بين المسلمين والأقباط عادة ما تكون بالقرى وتتمحور أسبابها حول علاقة عاطفية بين مسلم ومسيحية أو بين مسيحي ومسلمة أو حول إطلاق أعمال توسع بكنيسة، وتلجأ السلطات في المقام الأول للخيار الأمني لاحتواء هذه الحوادث.
    ومن خلال جمعية "رايت استارت" التي أسسها بلندن توالت دعوات ومشاريع عمرو خالد للتعايش العملي مع الآخر "بشرط عدم الذوبان أو سلب الأرض وفرض أفكار وثقافة الآخر".
    وتجلت أكثر دعوته للتعايش في برنامج حمل ذات الاسم "دعوة للتعايش" دامج خلاله بين المذاهب الفقهية الإسلامية وتعاملها مع الآخر، وكذلك كيفية التعايش والتوافق الحياتي مع أصحاب المذاهب والأيدلوجيات المختلفة.
    كما تناول  فكرة التعايش داخل المجتمعات الإسلامية من خلال برنامجه "في بيوتنا" الذي أذيع في شهر رمضان الماضي على القنوات الفضائية.
    وتحرم بعض التيارات الإسلامية حتى مجرد تهنئة غير المسلمين بأعيادهم. وحول ما قد يتعرض له من انتقادات من هذه التيارات، أجاب خالد: "حتى لو اختلفنا مع الإخوة الأقباط فتجمعنا بهم المواطنة، والنبي صلى الله عليه وسلم سمح لنصارى نجران بالبقاء فى مسجده بالمدينة 15 يومًا، ولم يتعرض لهم أحد".
    "نريد أن نشعر الأقباط بالأمان في بلدهم، وبصراحة كده عندنا مصائب كثيرة ولكن كله يهون إلا الفتنة... مصر لا تتحمل أن تتحول لبحر من الدماء نذبح فيه على جثث بعضنا البعض لصالح الخارج، ويكفي أن العام الماضي شهد عشرات الحوادث الطائفية التي لم تحدث في عام واحد من قبل"، كا يضيف خالد.
    وقبل نحو 10 أيام أجاز العلامة د. يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تهنئة النصارى وغيرهم من أهل الكتاب بأعيادهم، واعتبرها "من البر" الذي لم ينه الله عنه. كما دعا إلى إحلال مسمى "مواطنين" محل مصطلح "أهل الذمة" الذي أطلقه الفقهاء على النصارى، وإلى ترجيح "فقه التيسير" مراعاة لتغير الأوضاع.
    جاء ذلك ردًّا على سؤال تلقاه د. القرضاوي من عدد من محبيه بمناسبة احتفالات المسيحيين بأعياد رأس السنة الميلادية.


    حضور أمريكي


    وبوسط القاهرة شهدت الكاتدرائية المرقسية القبطية مساء الأحد كرنفالا كبيرا احتفالا بعيد الميلاد الذي يصادف السابع من يناير لدى الأقباط الأرثوذكس.
    وبدأت الاحتفالات من الثامنة مساء واستمرت حتى منتصف الليل وسط حضور رسمي كبير شمل مندوبًا عن الرئيس حسني مبارك وآخر عن رئيس الوزراء وعددًا من الوزراء، فضلا عن جمال مبارك قطب الحزب الوطني الحاكم، والذي حظي بتصفيق كبير من جانب حوالي 20 ألف قبطي حضروا الاحتفال حين وجه بابا الأقباط شنودة الثالث الشكر له على حضوره.
    وكان لافتا حضور نحو 19 من أعضاء الكونجرس الأمريكى تصادف وجودهم بمصر، فضلا عن السفير الأمريكى بالقاهرة فرانسيس ريتشاردوني، وكذلك السفير البريطاني وقنصل عام ألمانيا.
    وبدأ الحفل بدخول البابا شنودة من الباب الكبير لقاعة الكاتدرائية بينما اصطف الشمامسة على الصفين لاستقباله وهم يرددون ترانيم قبطية.
    وتحرك البابا حاملا صليبا كبيرا لوح به للحضور، ثم قام برئاسة القداس الإلهي لعيد الميلاد، والذى استمر حوالى ساعة قبل أن يبدأ البابا فى إلقاء موعظته ووصيته للشعب القبطي.


    أسرع قداس


    وفي أحاديث هامسة بين الحضور، لم يستبعد كثيرون أن تكون هذه هي موعظة عيد الميلاد "الأخيرة" للبابا البالغ من العمر 84 عاما، والذي تعرض لأزمات صحية متوالية في الأشهر الأخيرة أثارت حديثا متصاعدًا في الأوساط القبطية والسياسية عن خليفته المحتمل.
     وغذى ذلك الانطباع أن القداس استمر 4 ساعات فقط على غير العادة، حيث كان يستمر قبل ذلك حتى الساعات الأولى من الصباح. وأرجعت بعض المصادر الكنسية ذلك "للحرص على عدم إرهاق البابا صحيا".
    وتركزت كلمة البابا شنودة على دعوة الأقباط لحب من يسيئون إليهم اقتداء بتعاليم السيد المسيح، وهو ما اعتبرتها أوساط قبطية كنسية في تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت": "دعوة ضمنية للوحدة الوطنية بمصر تعكس مخاوف البابا من الفتنة الطائفية".
    وشدد البابا على أن المسيح لم يكن يريد فقط أن ينتشر الحب وسط الناس جميعا "وإنما نادى حتى بمحبة الأعداء، فقال: أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم".
    وفي ختام عظته، وجه البابا شنودة الشكر للرئيس مبارك الذي "جعل هذا العيد عيدا وطنيا لجميع المصريين" ويوم عطلة رسمية، منذ 3 أعوام.


    عيد ثانٍ أم إلغاء الأول!


    ومؤخرا رفع محامون أقباط دعوى قضائية يطالبون فيها باعتبار "عيد القيامة" الذي يحتفل به الأقباط عادة في إبريل من كل عام عيدا وطنيا ويوم عطلة رسمية أيضا بجانب عيد الميلاد.
    وردا على سؤال من "إسلام أون لاين.نت" حول هذا الطلب، قال أسامة الباز المستشار السياسي لمبارك، والذي حضر الاحتفال: "لو البابا (شنودة) وافق على هذا الأمر وطلبه بنفسه، فلن نتأخر عن تلبية طلبه".
    وفي المقابل انتقد الباز بشدة دعوات صدرت من بعض منظمات الأقباط المصريين في المهجر لإلغاء احتفالات الكنيسة بعيد الميلاد هذا العام، احتجاجا على ما تعتبره "اضطهاد" الأقباط بمصر.
    وقال الباز: "القلة الشاردة بالمهجر التي طالبت بذلك لا تعبر عن رأي جموع الأقباط بمصر، فالكنيسة الأرثوذكسية كنيسة عريقة، والمسلمون قبل الأقباط يقدرونها والبابا شنودة معروف بحكمته وعدم خضوعه للخارج".
    وحصر الباز أسباب اندلاع الفتن الطائفية بمصر فى "فهم البعض الخاطئ للآخر وازدرائه بعض الشيء"، فضلا عما أسماه بـ"القوى الخارجية التي تتربص بأمن مصر والنيل من كرامتها ساعية إلى تفتيتها لتخضع لها".
     

     


    وفد الكونغرس وجمال مبارك ووزراء .. حضروا قداس الأقباط المصريين بيوم الميلاد
    البابا شنودة ألقى كلمة وسط إجراءات أمن مشددة
    الثلاثـاء 30 ذو الحجـة 1428 هـ 8 يناير 2008 العدد 10633


    القاهرة: محمد مصطفى


    احتفل الأقباط الأرثوذكس الليلة قبل الماضية بعيد الميلاد، بقداس رأسه البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية قداسا في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية (شرق القاهرة)، أذاعه التلفزيون المصري على الهواء مباشرة، وحضره الآلاف من الأقباط. حضر القداس مندوب عن الرئيس المصري حسني مبارك، وعدد من الوزراء والمحافظين المسلمين والأقباط، منهم محمد عبد السلام المحجوب وزير الدولة للتنمية المحلية، والدكتور يوسف بطرس غالي وزير المالية، والمهندس ماجد جورج وزير الدولة للبيئة، والدكتور عبد العظيم وزير محافظ القاهرة، وجمال مبارك نجل الرئيس المصري، بوصفه الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي (الحاكم)، والذي حظي بتصفيق حاد من الحضور عند دخوله إلى القاعة، والدكتور أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري.
    وشهد القداس لأول مرة حضور الداعية الإسلامي عمرو خالد، الذي جلس في الصف الأول بجوار الوزراء وظهرت ابتسامة عريضة على وجهه طوال فترة القداس الذي استمر لنحو ساعتين، كما حضر القداس وفد يضم 19 من أعضاء الكونغرس الأميركي يزور مصر حاليا، إضافة إلى فرانسيس ريتشارد دوني سفير أميركا بالقاهرة، ودومنيك اسكويت سفير بريطانيا في القاهرة.
    ورغم أن القداس أقيم داخل المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية، إلا أنه شهد إجراءات أمنية مشددة بدت ظاهرة للعيان، حيث تم تفتيش الحضور قبل الدخول لأكثر من مرة ووضعت بوابات الكشف عن المعادن عند البوابات، وانتشر رجال الأمن السريين والحرس الخاص داخل القاعة التي أقيم فيها القداس، بل إن أحدهم كان يقف مباشرة أمام الكرسي الذي جلس عليه البابا شنودة طوال القداس.
    وبدا البابا شنودة الثالث، 84 عاما، متعبا وفقد بعضا من وزنه، وخرج صوته مرتعشا وهو يلقي كلمة مقتضبة، استمرت لنحو ثماني دقائق، تناول فيها قيمة الحب بين البشر ودعا إلى التسامح مع المسيئين مستشهدا بآيات من الإنجيل وقصص من حياة السيد المسيح عليه السلام.
    وبعد إلقاء بابا الأقباط الأرثوذكس كلمته صعد عدد محدود من الحضور لا يزيد على 30 شخصا لمصافحته، وسط تنظيم شديد، يتقدمهم جمال مبارك نجل الرئيس المصري، ليغادر «شنودة» القاعة بعد عشر دقائق من انتهاء كلمته، على خلاف عادته كل عام، حيث كان يصافح في هذا اليوم أكبر عدد ممكن من الحضور.
    وكان البابا شنودة قد تعرض لوعكة في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي دخل على أثرها المستشفى لبضعة أيام، ولم يظهر علنيا منذ ذلك الوقت إلا قليلا. كما قام بابا الأقباط الأرثوذكس خلال العام الماضي بثلاث رحلات علاجية لأميركا، حيث يعاني من مشاكل صحية بالكلى والعمود الفقري
    .


  • عمرو بيلعب

    عمرو بيلعب

      بقلم   حمدى رزق    ٦/ ١٢/ ٢٠٠٨

     

     

     

    فى العشر الأواخر من رمضان سنة ‏١٩٨١‏ نام عمرو خالد بعد مباراة كرة قدم خماسية فى النادى الأهلى فجاءه الهاتف فى نومه يدعوه للقيام للصلاة.. (نصا من حوار لعمرو خالد على موقع «دنيا الوطن»).

    إن الكرة لهو ولعب، ما العلاقة بين لعب الكرة الخماسية فى النادى الأهلى والهاتف فى المنام، عمرو خالد رغم الهاتف السماوى لايزال يلعب الكرة الأرضية، على العشب، أخيرا ارتدى فانلة النادى الأهلى الحمراء فى مبارة خيرية أقيمت على استاد أسوان على هامش حملة محاربة الإدمان، شارك فى المباراة كل من هادى خشبة ووليد صلاح الدين وخالد بيبو وسيد عبدالحفيظ ومحمد عمارة ومجدى طلبة.. من فرقة عمرو خالد الكروية.

    عمرو ذكى، ولكن خانه ذكاؤه فى انتخابات اتحاد الكرة الأخيرة، عمرو تورط فى دعاية فجة لكرم كردى المرشح لعضوية مجلس إدارة الاتحاد، نصا تقول «الأهرام الرياضى» إن كرم استعان بالشيخ عمرو خالد للدعاية له بشكل غير مباشر داخل الفندق وبين أعضاء الجمعية العمومية.

    كرم فشل فى حصد الأصوات التى تمكنه من حسم جولة الإعادة، كان أقرب المرشحين المستقلين للفوز، قائمة شوبير نجحت بالكامل، فشل عمرو فى الدعاية لكرم مستغلا كاريزمته التليفزيونية، شوبير الشهير بفتحى نوفل فى فيلم (طيور الظلام) اكتسح عمرو وكرم فى جولة الإعادة، شوبير سبق أن اكتسح محمد العزباوى مرشح الإخوان فى انتخابات مجلس الشعب فى طنطا، شوبير قاهر الإخوان بالتخصص.

    فارق كبير بين شباب النوادى ورؤساء النوادى، شباب النوادى يهيمون بعمرو خالد، يحبون الرقائق، بطاطس أكانت أو أحاديث، رقائق عمرو خالد الدينية بتقرمش، رقائق بالملح والجبنة والكباب، وبالشطة والليمون، وجبة بين الوجبات لاتُشبع نهما لعلم أو فقه، من يرد الله به خيرا يفقهه فى الدين على أئمته الثقاة.

    خليك فى الرقائق ياشيخ، ماللداعية عمرو خالد بلعب الكرة، بانتخابات اتحاد الكرة، الكرة مستديرة، ملايين تلد ملايين، صحيح الرقائق صارت تدر ملايين، عمرو خالد مليونير ووعمرو زكى مليونير، عمرو خالد محترف فى فريق «صناع الحياة» عمرو زكى محترف فى فريق «ويجان»، كلاهما محترف وفى لندن وبعقود خيالية.

    لا أحب الرقائق، تسبب الانتفاخ وعسر الهضم، أفضل فطائر التفاح المحلاة بالعسل، تذوب فى الفم، رقائق عمرو خالد التى يروجها فى المجتمع بطعم البهار الحار، سبايسى، رائحة البهار تغطى على الطعم الأصلى للبطاطس، تداخلات عمرو فى الكرة نموذجا، عمرو يخترق المجتمع من الحافة إلى الحافة، عمرو اقتحم «الست كوم» أخيرا، ويفكر فى التمثيل، أخشى أن يفعلها ويغنى مثل سامى يوسف، الأخير أحد اختراعات مدرسة الرقائق العمرية.

    حضور فى كل محفل، برنامج فى كل قناة، قدم فى كل ملعب، مقعد فى كل مهرجان، يد فى كل إناء، لايمرر مناسبة، حتى المناسبات الكروية، عمرو كان يحلم باختراق اتحاد الكرة ليقترب، بحثا عن موطئ قدم فى النظام المصرى الجديد، عمرو جلس إلى جانب قيادات العالم، جنب تسيبى ليفنى (كانت وزيرة خارجية إسرائيل حينها)، شيخ الأزهر ليس أول المصافحين، عمرو يتطلع إلى المقصورة الرئيسية، نفسه يسلم الكأس لشادى محمد.

     

  • عمرو خالد: ما يحدث في غزة عنصرية

    طالب الداعية الإسلامي عمرو خالد «أهل غزة» بالصبر، مؤكدا أن النصر قريب، وأننا لن نبكي للأبد.

    وقال خالد في بيان له أمس الأول: إن ما يحدث في قطاع غزة من حصار وحشي بغيض، ولا إنساني،هو عنصرية بغيضة أسوأ بكثير من تلك العنصرية التي وقف أمامها العالم أجمع وحاربها في جنوب أفريقيا، منتقدا الصمت العالمي المخزي،

     وقال: يبدو أن ضمير العالم أصبح مستريحا لكيله بمكيالين في كل ما يخص العرب والمسلمين.

    ووجه خالد في بيانه ٣ رسائل: الأولي لأهل غزة، طالبهم فيها بأن يملأوا قلوبهم بالأمل، وأن هذه الممارسات هي نقطة البداية، والثانية للشباب في القطاع وطالبهم فيها بالصمود، وفي الثالثة دعا الحكام والشعوب العربية إلي عدم الصمت علي ما يحدث

  • فاسدينكم.. حملة جديدة لعمرو خالد لعلاج ٢ مليون فاسد

    فاسدينكم.. حملة جديدة لعمرو خالد لعلاج ٢ مليون فاسد

    ١٣/ ٤/ ٢٠٠٨

     

     

    رأيت فيما يري النائم الأستاذ عمرو خالد يطل علينا عبر الشاشات، ليعلن نجاح حملة «حماية» التي استهدف من ورائها محاربة الإدمان في وطننا العربي، وفي الوقت نفسه يبشر بانطلاق حمله أخري للقضاء علي وباء أخطر من الإدمان وأشد تأثيرا من المخدرات، ألا وهو الفساد.

     الحملة الجديدة تستهدف تجميع ٢ مليون شخص لهم تأثير علي المجتمع أكثر سلبية من تأثير مدمني المخدرات، وكما تتنوع أشكال الإدمان، فإن للفساد أنواعاً عديدة، فهناك المنافق والموالس والراشي والمرتشي والحرامي والمحتكر والمزور وغيرهم ممن يندرجون تحت لواء الفساد.

     هؤلاء لهم دور كبير في تخلفنا وانهيارنا اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، ولهذا سعي الأستاذ عمرو إلي محاربة تلك الظواهر السلبية، مستثمرا نجاح حملته الأولي.

    المهم بعد مجهود كبير ومساندة عظيمة من كل المخلصين جاء يوم إعلان نجاح الحملة، وفي مشهد مهيب، تجمع المليونا فاسد في ميدان عام، منكسي الرؤوس وعلي صدر كل واحد منهم كارنيه يبرز انتماءه لحزب الفساد، وأمامهم منصة عظيمة وقف عليها الأستاذ عمرو خالد وعلي يمينه المطرب الشعبي شعبان عبدالرحيم وعلي يساره الدكتور علاء صادق،

     وحانت اللحظة الحاسمة وأخذ الأستاذ عمرو يستشير مساعديه فنظر يمينا إلي شعبان وقال له: إيه رأيك يا شعبان؟ نعمل فيهم إيه؟ فكان جواب شعبان: والله يا أستاذ عمرو دول عيال بايظه، مافيش منهم فايدة، إحنا نحفر لهم حفرة كبيرة ونحرقهم فيها لغاية ما يتفحموا وناخد الفحم نبيعه للقهاوي، والفلوس اللي نلمها نفرقها علي الغلابة.

    وهنا نظر الأستاذ عمرو إلي الدكتور علاء وقال له: وانت رأيك إيه يا دكتور؟ فاهتز الدكتور ضاحكا كعادته وقال: والله يا أستاذ عمرو أنا ليا رأي مختلف تماما عن رأي شعبان أنا بقول إن إحنا قبل ما نحرقهم نشوف مين فيهم اللي بيشجع الأهلي ونعفو عنه والباقي منهم نحرقه علي طول.

     لكن الأستاذ عمرو بعد فترة صمت قليلة نظر إليهم، وقال لهم إني داع فأمنوا: تبنا إلي الله، وندمنا.. علي ما فعلنا.. وعزمنا.. عزما أكيداً علي ألا نعود إلي حزب الفساد مرة أخري. فأمن الجميع وراءه، وقاموا بنزع الكارنيهات من علي صدورهم وأحرقوها.

    حازم نخالة ـ بورسعيد

     

  • وزير الخارجية البريطاني يشيد بأنشطة مؤسسة عمرو خالد

     
     

    وزير الخارجية البريطاني يشيد بأنشطة مؤسسة عمرو خالد

        هيثم دبور    ١٢/ ٩/ ٢٠٠٨

     

     

     

    وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند زار أمس الأول مؤسسة رايت ستارت العالمية، التي يرأس مجلس أمنائها الداعية عمرو خالد، وتفقد ميليباند مشروعات الشباب المتطوع، حيث يضم كل مشروع ١٠% من الشباب غير المسلم،

     وأشاد ميليباند بدور المؤسسة في مشروعي «حماية» و«سكينة»، حيث اهتم المشروع الأول بعلاج المدمنين، والثاني بإقامة مشروعات اقتصادية ودعم نفسي لأكثر من ٤٠٠ سيدة مسلمة مطلقة في أوروبا.

     

     

  • فوربس: عمرو خالد أعلي الدعاة دخلاً في ٢٠٠٧ بـ ٢.٥ مليون دولار

     
     

    فوربس: عمرو خالد أعلي الدعاة دخلاً في ٢٠٠٧ بـ ٢.٥ مليون دولار

           ٢٥/ ٢/ ٢٠٠٨

     

     

     

    أصدرت مجلة «فوربس العربية» قائمة جديدة بعنوان «نجوم الدعوة»، أجرت من خلالها تصنيفا لأعلي دعاة الدين الإسلامي دخلا خلال عام ٢٠٠٧، حيث تصدر الداعية المصري الشهير عمرو خالد القائمة بصافي دخل بلغ ٢.٥ مليون دولار، تلاه في المرتبة الثانية الداعية الكويتي طارق سويدان بدخل صاف بلغ مليون دولار، ثم الداعية السعودي عائض القرني،

     مؤلف الكتاب الشهير «لاتحزن» بدخل وصل إلي ٥٣٣ ألف دولار، وحل في المرتبة الرابعة الداعية المصري عمر عبدالكافي، المقيم في الإمارات، بدخل صاف ٣٧٣ ألف دولار، ثم الداعية السعودي سلمان العودة بـ ٢٦٧ ألف دولار.

    ونقلت قناة «العربية» أمس عن المجلة في عددها لشهر مارس ٢٠٠٨ أن مصادر دخل الدعاة تتركز بالدرجة الأولي في الإنتاج التليفزيوني، والبرامج التي يتم بثها علي شاشات العديد من المحطات الفضائية والأرضية في الوطن العربي، وكذلك في التسجيلات الصوتية من أقراص مدمجة وأشرطة دينية، إلي جانب المؤلفات الدينية والأدبية، التي عمل هؤلاء الدعاة علي وضعها خلال ٢٠٠٧ والسنوات السابقة.

     

  • حماية عمرو خالد

    حماية عمرو خالد

     
    بقلم
      خيري رمضان    ١/ ٤/ ٢٠٠٨

    لم أتوقف للحظة أمام ما نشر عن دخل عمرو خالد السنوي، والذي نشرته مجلة «فوربس»، ليس لأن المبلغ المذكور يمكن أن يكون طبيعيا ومناسبا لشخص مثل عمرو، لديه شركة خاصة، ولديه برامج ناجحة تباع للعديد من المحطات التليفزيونية، ولكن لأن عمرو خالد لم يكن لصا أو محتكرا، أو هاربا بأموال المصريين.

    عمرو خالد عمل باجتهاد، ومنح كل وقته لمشروعه، ولم يمد يده ليأخذ من قوت المصريين، فلماذا نتوقف أو نغضب إذا تقاضي ملايين الدولارات؟

    ما استوقفني هو حالة «النق» الجماعي، والنظر للرجل فيما يتقاضاه ـ رغم نفيه صحة ما نشر ـ وبدلا من التوقف أمام ما يفعله هذا الشاب من أجل وطنه، توقفنا أمام دخله الذي لم يقل أحد إنه جمعه من طرق غير مشروعة.

    كثير من الزملاء الصحفيين والكتاب يهاجمون الآن عمرو خالد بسبب جهوده المدعومة من الأمم المتحدة وشرطة دبي لحماية الشباب العربي من الإدمان، والسعي نحو إنقاذ المدمنين «حملة حماية»، والهجوم علي «عمرو» ليس بجديد، فعندما احترف الشاب الصغير الدعوة الإسلامية، واختار شريحة عمرية تبدأ من مرحلة المراهقة حتي بداية العشرينيات، قامت الدنيا ولم تقعد، اتهامات في نواياه، وعلمه، وعلي الرغم من الهجوم الضاري،

    فإنه نجح في الوصول إلي ملايين الشباب في العالم العربي، ونجح في تغيير مسار وتفكير الكثير من الشباب دون التوقف أو التعثر بسبب الهجوم المتلاحق، وهذا يعني ببساطة أن «عمرو» لديه مشروعه المتماسك، والنجاح قد يأتي صدفة، ولكنه لا يستمر ويصمد إلا إذا كان صاحبه يمتلك رؤية حقيقية وصادقة.

    زادت العقبات في طريق عمرو خالد، فترك البلاد وسافر، واعتقد المحاربون أنهم انتصروا في هزيمة شاب حالم، ولم يلتفتوا إلي أن النجاح لا يعني الوجود الجسدي، وأن تكنولوجيا الإعلام تجاوزت جدران الحدود، ففوجئوا به يعود أقوي مما كان، فيتبني مشروع «صناع الحياة»،

     ويجمع الشباب من جديد، ليقوموا بأدوار إنسانية رائعة. لم يدع «عمرو» الشباب للغناء والرقص، ولم يجن الملايين من التمثيل أو الغناء، مثل كثيرين لم يتحدث أحد عن ثرواتهم وحفلاتهم الباهظة المستفزة، ومع ذلك تعرض لهجوم جديد، لم يضعف من عزمه ولم يثنه عن التفكير.

    عمرو خالد، المعجون بالتحدي، اكتسب صلابة الناجحين، وزاده الهجوم عليه مناعة، فخرج علينا بحملته الجديدة «حماية»، حملة لحماية الشباب العربي، جمع ملايين الشباب مرة أخري، ملايين الملصقات لمحاربة المخدرات وإنقاذ شبابنا المدمنين، ما يقرب من ٥٠ ألف نشاط متنوع للفت الانتباه للخطر الذي فشلت الدولة ـ أو أهملت ـ في مواجهته.

     مسؤولون ووزراء في العالم العربي، يشاركون في الحملة، شركات، أندية رياضية، ما توقعه عمرو خالد ومن معه أن يحدث في شهور، حدث في أسابيع قليلة، ٥ آلاف مدمن يتواصلون مع الحملة وفي طريقهم للعلاج، الشباب الواعي يسارع للانضمام إلي رفاقهم.

    كل هذا يحدث وسط ترحيب رسمي وشعبي عربيين، وهجوم مصري.. لماذا؟ هل نعم للحساب تجار المخدرات؟ هذا المشروع يحتاج إلي دولة، إلي حكومة واعية، «عمرو» أتم ما عليه، أراد أن يسلم هذا المشروع إلي رئيس الحكومة، أو أي جهة رسمية، تواصل البناء علي ما تم، ولكن لا أحد يجيب، رغيف العيش بطل الأحداث، عمرو رفض أن تقوم بهذا الدور النقابات أو اتحادات الطلاب، فهو يخشي من تحويل هذا المشروع القومي لأي أهداف خاصة.

    ولن يستطيع مهما أوتي من قوة أن يواصل أو يتبني حملات العلاج، فهل تبادر السيدة سوزان مبارك بتبني هذا المشروع؟ هل يفهم الدكتور أحمد نظيف أنه أمام فرصة عبقرية جاهزة ليثبت أن الحكومة حريصة علي شباب مصر، فيرعي هذا المشروع، ويتعامل مع ما تم علي أنه ذراع من أذرع عديدة عليه مدها؟ هل تسارع وزارة الداخلية من خلال إدارة المخدرات، بالإعلان عن هواتف للتواصل مع المدمنين والقبض علي تجار المخدرات؟

     وهل تعي وزارة الصحة أن دورها استثمار هذه الحملة، والإعلان عن أماكن للعلاج المجاني أو المدعوم للمدمنين، خاصة أنها فرصة لاستعادة المدمنين العرب بما في ذلك من فوائد سياسية واستثمارية؟

    عمرو خالد فعل ما عليه، وها هو يخرج من مشروع إلي آخر بنجاح، فدعوه يواصل نجاحه من أجل الوطن، وليكن بيننا مليون عمرو خالد، ولتنهض الحكومة بدورها، وتستفيد بما تم، لأنها لن تستطيع الآن أن تكون بأذن من طين وأخري من عجين، لأننا نعاني أزمة طاحنة في التراب والدقيق!!

     

  • بورصة تحميل البرامج الدينية علي الإنترنت: عمرو خالد ٥٧ ألف موقع.. وعبدون ٢٦٥ موقعاً

    بورصة تحميل البرامج الدينية علي الإنترنت: عمرو خالد ٥٧ ألف موقع.. وعبدون ٢٦٥ موقعاً

     
      هيثم دبور    ٨/ ٩/ ٢٠٠٨

    لم يقتصر التنافس بين البرامج الدينية في رمضان علي جذب المشاهدين والإعلانات فحسب، بل تجاوزه إلي التنافس علي عدد المواقع الإلكترونية التي تعرض هذه البرامج أو تحكي ملخصاتها صوتاً وصورة، وتسمح للمشاهدين بتحميل حلقاتها،

     وقد احتل برنامج «قصص القرآن» للداعية عمرو خالد، الذي يعرض علي ٣ قنوات فضائية المرتبة الأولي بعدد ٥٧ ألف موقع ومنتدي علي الإنترنت تعرض حلقات البرنامج وتسمح بتحميلها، يليه مصطفي حسني ببرنامجه «الكنز المفقود» الذي يعرض علي قناة «اقرأ» حيث جاء علي ٢٧ ألف موقع.

    وجاء في المركز الثالث برنامج «المسلمون يتساءلون» الذي يعرض علي قناة «المحور» بعدد مواقع وصل إلي ٦٩٠٠ موقع، يليه برنامج معز مسعود مع معتز الدمرداش علي القناة نفسها بعدد ٥ آلاف موقع، واحتل برنامج «عم يتساءلون» للمذيع أحمد عبدون علي قناة دريم ذيل القائمة بعدد ٢٦٥ موقعاً عرضت حلقاته.

     

  • مواقع الإنترنت تدعم حملة أوقف المخدرات.. غير حياتك

    مواقع الإنترنت تدعم حملة أوقف المخدرات.. غير حياتك

           ٣/ ٤/ ٢٠٠٨

     

     

     

    بعد أن تركت بصمتها في عالم الإنترنت، قررت بعض المواقع الخاصة أن تشارك في حملة «حماية»، التي تبناها الداعية الإسلامي «عمرو خالد» في التوعية بمخاطر الإدمان، والحد منه، إيماناً من القائمين عليها بسمو الهدف ونبل المقصد.

    كان موقع «بص وطل» واحداً من المواقع التي بادرت بالمشاركة في حملة «حماية»، وهو موقع مهم يزوره يومياً ما يقرب من ٤٠ ألف مشارك، هدفه الوحيد - كما يعلن عن نفسه - هو الوصول لمعظم الفئات السنية والاجتماعية، مسلمين ومسيحيين، متعلمين وحرفيين.

    استغل الموقع هذه الشعبية ليقوم بتوعية الشباب بمخاطر الإدمان ويحث الشباب علي المشاركة بها والتفاعل معها.

    يقول الدكتور «أحمد الشامي» رئيس موقع «بص وطل» عن أسباب مشاركة الموقع في الحملة: «وجدنا في دعوة الأستاذ» (عمرو خالد) لنا بالمشاركة في الحملة، الفرصة السانحة لعمل شيء كنا دائما ما نسعي إليه في موقعنا، وهو خدمة الشباب، خاصة أن شبابنا لا يمتلك أي مخزون من القيم الصحيحة، ودائما ما ينساق وراء هواجس ومهاترات قد تشكل خطرا كبيرا علي حياته وحياة الآخرين، يرجع ذلك إلي عدم علمه ومعرفته بأمور كثيرة، وكان دائما الموقع ما يطرح أسئلة للمناقشات واستفسارات وحلولا للجمهور علي جميع الصفحات،

    كما قام الموقع سابقا بتخصيص صفحة من صفحاته للاستشارات الدينية، كانت تسمي «أحلي حياة» يستقبل فيها الموقع أسئلة واستفسارات المشاركين.. يكتب فيه الداعية الشاب «مصطفي»، وكنا دائما ما نطمح لمشاركة الداعية الإسلامي «عمرو خالد» بأي شكل من الأشكال سواء بمقال، أو بتواصل مع الجمهور، حتي سنحت لنا الفرصة بالمشاركة في هذه الحملة، وقمت مع الدكتورة «أمل أبوالفضل»، مديرة الموقع، بوضع «إستيكر الحملة» علي الصفحة الرئيسية، للفت انتباه كل زوار الموقع، كما قمنا بتخصيص الصفحة الإسلامية لحملة «حماية» طوال فترة الحملة.

    وعن المدخلات التي خصصها الموقع للحملة قال «الشامي»: بدأنا بعرض كلمة عن الحملة وأهدافها، يلقيها الداعية «عمرو خالد»، بصوته خصيصاً لجمهور «بص وطل»، حيث حرص «خالد» علي أن يغير هذه الكلمة في كل موقع طبقا لأسلوب التفكير والميول والفئات الاجتماعية والسنية أيضا لكل موقع من المواقع المشاركة، كما قمنا بوضع بعض موضوعات لها صلة بإدمان المخدرات، سبق أن نشرناها لمحرري الموقع، كما طالبنا جميع محرري الموقع بالبحث عن أفكار تخدم هذه الحملة، كل في مجاله، سواء في الفن أو الرياضة.

     

     

  • المخدرات.. الموت في «جرعة» «المصرى اليوم» رصدت أماكن البيع والإدمان .. وحاورت الضحايا

    المخدرات.. الموت في «جرعة» «المصرى اليوم» رصدت أماكن البيع والإدمان .. وحاورت الضحايا

     
    أعد الملف   قسم التحقيقات    ٣/ ٤/ ٢٠٠٨

     

    «أوقف المخدرات.. غير حياتك» دعوة أطلقها «عمرو خالد» في مواجهة إدمان المخدرات بمشاركة عدة جهات.. ليس أولها شرطة مدينة دبي ولا آخرها الأمم المتحدة.. ربما جاءت الاستجابة للدعوة بسبب شعبية «عمرو خالد»، وربما جاءت بسبب «بعبع» المخدرات الذي أصبح يهدد حياة الآلاف من أبنائنا وشبابنا، وربما بسبب كل ما سبق.

    غير أن هذا ليس مهماً، المهم أن هناك استجابة، وتحركاً، وحملة تستمر أسابيع دخلت فيها «المصري اليوم» شريكاً إعلامياً، فقررت أن تنزل الميدان.. جابت الشوارع ودخلت المنازل وزارت مراكز العلاج.. استمعت إلي آباء وأمهات أجهدهم الخوف علي الأبناء، واستفاضوا في عشرات القصص عن مدمنين أضاعوا حياتهم وحياة آخرين.

    «المصري اليوم» ترصد الجديد في عالم المخدرات وأساليب المدمنين في تعاطيها وأنواعها وأسمائها وحتي أماكن بيعها.. كل هذا نضعه بين أيديكم آملين أن يأتي اليوم الذي نستيقظ فيه فنجد ما كتبنا عنه مجرد ذكري حزينة لشيء اختفي من حياتنا نحلم بذلك.. فشاركونا أحلامنا

     

  • الداعية الإسلامي عمرو خالد لـ «المصري اليوم»: الفتنة الطائفية تطل برأسها علي مصر


     
    الداعية الإسلامي عمرو خالد لـ «المصري اليوم»: الفتنة الطائفية تطل برأسها علي مصر
    أجري الحوار في الكويت   أسامة السيد أبوالسعود    ١٨/ ٢/ ٢٠٠٨

     
     

    حذر الداعية عمرو خالد من نشوب فتنة طائفية في مصر علي غرار ما حدث في العراق ودارفور ولبنان، خصوصاً أن عام ٢٠٠٧ شهد أكبر حوادث ومكائد لإشعال الفتنة بين ربوع مصر.

    وقال خالد في حواره لـ «المصري اليوم»، علي هامش مشاركته في مؤتمر «الحرية طريق الريادة»، الذي نظمته شركة «الإبداع الأسرية في الكويت» مؤخراً، إن مصر تمر الآن بمشكلات كبيرة وأخشي أن تضاف إليها أزمة الفتنة، موضحاً في ضوء معايشته للأوضاع في لبنان قبل مقتل الرئيس رفيق الحريري، ومراقبته ودراسته لما يحدث في العراق ودارفور، عرف كيف تصنع الفتنة وهو ما يخشي حدوثه في بلده.

    وتابع: «لن أقبل أن أكون مسلماً مصرياً، دون أن أتحرك لمواجهة هذه الفتنة، وقد ذهبت إلي الكنيسة لأمد يدي وأقول (إلا دم المصريين)، لأن الفتنة تجهض أي نهضة».

    وأكد خالد أن التربية العربية لا تساعد علي إنتاج جيل من القادة، قادر علي تحمل المسؤولية، مشيداً بالتجربة التركية ونجاحها في تحقيق تنمية واسعة، ساعدت علي تحقيق آمال الناس، مؤكداً أن الدول العربية تفتقد مثل هذا النموذج.

    تفاصيل الحوار في السطور التالية..

    * بداية عنوان المؤتمر الذي شاركت فيه هو «الحرية طريق الريادة».. فهل تعتقد أن الشباب العربي حر في ممارساته؟

    - لا، الشباب العربي ليس حراً في مدرسته وليس حراً في بيته ولا في جامعته ولا في تخصصه، وأنا لا أركز علي القضايا السياسية، ولكن علي ما يبني القضية السياسية، فكثيرا ما يسألني الناس: هل حديثك سياسي أم غير سياسي؟، وأقول لهم: يا جماعة أنا أتحدث في السياسة من المدخل الذي اخترته لنفسي، فمشروع «صناع الحياة» هو في النهاية مشروع سياسي، ولكن من زاوية تحويل الشباب السلبي إلي شباب إيجابي.

    كما أن الشباب العربي منسحب من الشأن العام، فإذا دخل هذا الشباب في الشأن العام، فهذا هو البنية التحتية للسياسة، فأي نجاح سياسي معناه أن هناك مجتمعاً مهتماً بالسياسة، والسياسة لا تعني بالطبع أن هناك جماعة «بتشتم» في بعض، عددهم لا يتجاوز ٣٠ ـ ٤٠ شخصاً، فمن حقي أن أمارس دوري في المجتمع بما يحقق هذا الجانب، بمعني تفعيل الشباب الآن، ولا يمكن أن أتحدث عن سياسات دول، وهل هي صحيحة أم خاطئة، فلا أتدخل في اختيارات السياسيين أو الأحزاب، ولكن عملي يبدأ من الشباب.

    والشباب العربي ـ كما أسلفت ـ ليس حراً في بيته ولا حراً في مدرسته أو جامعته.. والبنت ليست حرة في اختيار شريك الحياة، وحتي في العمل أو غيره.. فهناك مشكلة في مفهوم «الحرية»، والحرية السياسية هي آخر نقطة منه.

    وعندما قدمت برنامج «الجنة في بيوتنا»، كان هدفي أن نتحاور مع الشباب، فهناك معني يجب أن نرسخه هو الاحترام والتقدير، في حاجة اسمها الأب الصديق وليس الأب الذي يتعامل بالأمر، ويريد الطاعة العمياء دون الرد في كل الأمور وعدم الاستماع إلي رأي هذا الشاب.

    ولهذا فالفجوة تزداد يوماً بعد يوم بين الشباب والأسرة والمجتمع كله، لأننا لا نستمع إليهم ورأيهم بالنسبة لنا «مش محترم».

    وأنا لا أقصد بالطبع هنا الحرية الغربية التي تؤدي إلي إفساد الشباب أو التجرؤ في الحديث علي الكبار، ولكنني أقصد الحرية التي أعطاها النبي «صلي الله عليه وسلم» للشباب في حديثه لسيدنا علي بن أبي طالب وهو شاب ويقول له: «وأنت ماذا تري يا علي؟»، النبي «صلي الله عليه وسلم» الذي يشاور أسامة بن زيد في أمور الدولة وعمره ١٢ سنة، ويوليه أميراً علي جيش كبير وعمره ١٦ سنة، والنبي لا يمكن أن يؤمّره علي جيش وهو لا يصلح، ولكن هذا الشاب أسامة بن زيد، رُبي تربية تسمح له بأن يكون حراً علي القيادة.

    * وهو ما يدفعنا للتساؤل: هل تربية الشاب العربي تجعله صالحاً للقيادة؟

    - طريقة التربية الحالية لا تخرّج رجالاً أحراراً، والآباء اليوم في البيت لا يشاورون أبناءهم ولا يعطونهم صلاحيات أو يحملونهم مسؤوليات، بل أحياناً يهين الأب ابنه أمام إخوته، ويضرب البنت أمام إخوتها.. فأي حرية بتلك الصورة؟!.

    ولكن في نفس الوقت بَر الوالدين أمر شديد في ديننا وإسلامنا يجب ألا نغفله، ونحن لم نأت لنفسد قيمة جميلة في مجتمعنا وقيمنا وقرآننا، وهي احترام الكبار وتوقيرهم، فبر الوالدين فريضة ولن تأتي البركة لشاب يعوق أباه وأمه، وأنا شخصياً أشعر بأنني أكمل رسالتي بدعاء أمي، وفي أوقات كثيرة أرفع سماعة التليفون وأقول لأمي: «راضية عني؟» لأني أخاف أن تكون غير راضية عني والعياذ بالله.

    وهنا أذكر الأبناء بالحديث الشريف الذي أحبه جدًا: «إذا ماتت أم العبد قالت له الملائكة ماتت التي كنا نكرمك من أجلها فاعمل صالحًا نكرمك من أجله»، إذن فالواسطة هي الأم والأب وإذا ماتوا انتهت الواسطة إلا من العمل الصالح.

    * ما ذكرته عن تربية النشء وتهيئة القواعد الشبابية ربما يؤخذ علي أنه فكر إخواني، فمدرسة الإخوان تقوم علي تفعيل القاعدة من المدرسة والجامعة والبيت وخلافه وإدراج الشباب في العمل السياسي عبر طرق وأساليب مختلفة وصولاً في النهاية للحكم.

    - لابد أن نفرق بين أمرين: الأول هناك قيم أساسية يحتاجها أي مجتمع كي ينجح، فعندما أقول إن الأمة العربية تقوم علي رجليها فلابد أن يتربي الشباب بحرية، فإذا تشارك هذا المفهوم مع ما تدعو إليه تيارات أخري فلا يجب أن نخلطه مع هذه التيارات، وأضاف باسمًا: «طيب ما غاندي قال نفس الكلام.. ما تقول إن أنا هندي؟».

    والثاني هو، مبادئ إنسانية لإصلاح مجتمع، فلا يجب أن تخلط بجماعات سياسية، نحن نقدر الاحترام للجميع ولكنني أتحدث عن مبدأ إنساني إصلاحي.

    * لماذا شاركت في قداس الأقباط واحتفالهم بعيد الميلاد مع السيد جمال مبارك هذا العام؟

    - أنا عشت في لبنان ورأيت كيف تصنع الفتنة الطائفية قبل مقتل الرئيس الحريري، ورأيت التفاصيل، وأثناء حرب العراق كنت أقدم برنامج «حتي يغيروا ما بأنفسهم» وعرفت كيف حدثت الفتنة في العراق بعد ذلك، ودرست قصة دارفور بالكامل ورأيت كيف تصنع الفتنة الطائفية.

    وأنا آسف أن أقول إن عام ٢٠٠٧ هو أكثر عام بدأت تحاك فيه الفتنة الطائفية في مصر، وأنا أري كيف يسير الخط، وأنا شخص عليه مسؤولية وجزء من مسؤوليتي هو حفظ الدماء لأنني مؤمن بأن أول معصية ارتكبت علي الأرض كانت الدم ومقتل الأشقاء أولاد آدم.

    ولن أقبل أن أكون مسلمًا مصريا وأترك الدم في مصر ولا أتحرك.. وأنا ذهبت إلي الكنيسة أمد يدي وأقول: «إلا دم المصريين».

    فمصر الآن تمر بمشكلات كثيرة جدًا ولا أتمني أن تضاف إليها تلك الفتنة، ومشروعي الذي أعيش من أجله هو نهضة أمة، وهل من الممكن أن يتحدث أحد عن نهضة العراق الآن أو عن نهضة دارفور، فهذه الفتنة تجهِز علي أي نهضة.

    وبالتالي كان لدي من الشجاعة الكافية أن أقول «لا، لا يا مصريين بلاش، دا كله، إلا الفتنة بينا»، وثانيا فأنا قدمت برنامجًا بعنوان «دعوة للتعايش»، «وأنا لازم أنفذ ما أقوله وأؤمن به»، وثالثًا فأنا سعيد جدًا بمركز الوسطية التابع لوزارة الأوقاف في الكويت، الذي نشر كلامًا رائعًا في أهمية تهنئة غير المسلمين في أعيادهم.

    ولهذا فأنا انطلقت من أساس شرعي ومن أساس وطني ومن أساس إنساني، فالأم المصرية المسلمة أو المسيحية التي سيموت ابنها في فتنة طائفية، أريد أن أكون بريئا من دمه.

    * لكن البعض وصف ذهابك إلي الكنيسة وتهنئة الأقباط بأنه مغامرة سياسية، خصوصًا مع السيد جمال مبارك تحديدًا، فهل هناك ما يمكن وصفه بالصفقة السياسية مع السلطة حاليا؟

    - أبدًا.. أبدًا.. ولا بد من التأكيد علي أن هناك نوايا إنسانية وهناك أناسا شغلتهم التفسيرات السياسية، هؤلاء لا يعرفون قراءة أي موضوع إلا من زواية عدم وجود أي نواح إنسانية وتجرد ورا أي عمل، فكل عمل لابد وأن يكون وراءه تفسير سياسي، وعلي فكرة «النبي صلي الله عليه وسلم»، نفسه لم يسلم من تفسيرات المستشرقين السياسية فهم فسروا قول النبي يوم الفتح للمشركين، «اذهبوا فأنتم الطلقاء»، بأنها سياسة كي يستطيع ترويض المشركين بشكل أكبر، وليست لها أبعاد أخري.

    ولكنهم لا يعلمون أن هناك في الآخر شيءاسمه الزمن، حاجة اسمها التجربة، وعندما يموت الإنسان فإن الناس تنظر إلي التجربة ككل علي بعضها، وهنا تسقط التفسيرات السياسية التي كانت خاطئة، وأنا في الآخر أعمل لله، والسياسة ستنتهي وسيسألني ربي: لماذا فعلت كذا؟ والمفترض أنني جهزت الرد.

    * ولكن إذا أردت أن تفعل شيئًا لله فليكن في الستر وربما يمكنك تهنئة الأقباط في يوم آخر، فالكنيسة تفتح أبوابها عدة أيام لاستقبال التهاني، ولكنك ربما أردت إرسال رسالة سياسية معينة أمام الإعلام في هذا اليوم؟

    - نعم، هي رسالة، وفي هذا اليوم تحديدًا الرسالة مدوية وستصل إلي أعماق كل مصري، وإنما في أي يوم عادي لن تصل الرسالة بتلك القوة، فلماذا نزيد البرامج في رمضان، وليس في أي وقت في السنة، بالطبع لأن الناس تكون أكثر إنصاتًا، ولماذا قال سيدنا موسي، «موعدكم يوم الزينة، وأن يجمع الناس ضحي»، طبعًا أنا أريد أن أوصل الرسالة، ونعم هو استغلال للتوقيت، ولماذا صعد النبي فوق جبل الصفا، وقال: يا معشر كذا ويا معشر ويا معشر كذا.. لماذا جمعهم.. هل هو ظهور إعلامي، ويضيف باسمًا: ممكن حد يقول كده، ولذلك فالتفسيرات السياسية لن تنتهي ولكن النوايا ملك لله، ولذلك فهناك آية رائعة جدًا تريحنا جميعًا، وهي قوله تعالي: «... فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون» البقرة «١١٣»، وهي آية عظيمة.

    وهناك مليون قضية لن يحكم فيها إلا يوم القيامة مثل من قتل كنيدي، ونوايا فلان كانت إيه في اليوم الفلاني.. فأقصد أن من يرد أن يعمل لنفسه ولمواقف دنيوية فلي، ولكن هناك ربا وهناك آخرة، وقانون العدالة في الأرض يقول «... فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض...» الرعد «١٧» وأنا مؤمن بهذا الأمر وأعمل له وثقتي كبيرة في الله عز وجل.

    * تحدثت عن مصر ومشاكل مصر، كيف تصف الوضع الراهن في مصر حاليا؟

    - مصر بلد أصيل، ولما كنا بنسمع منذ كنا صغارا أن مصر بلد حضارة ٧٠٠٠ سنة دي مش جايه من فراغ، ولكن لها أعماقاً، فالأصيل مهما الدنيا كانت صعبة في فترة من الفترات بيفضل أصيل، فهذا الشعب أصيل، وشيء آخر، فالإيمان وحب الله مغروس في نفوس المصريين، فالطفل المصري والأم والأب وحتي العصاة مفطورون علي حب الله في مصر، والشعب المصري شعب يحب الدين والإيمان ويحب ربنا ولو سمع القرآن أو حديثا عن رسول الله يبكي، فهو شعب مؤمن وشعب بيحب ربنا وبيحب الدين، ولهذا فمصر شعب أصيل وعميق الجذور في التاريخ وشعب متدين بيحب الإيمان.

    * في أحد لقاءاتك التليفزيونية قلت إنك تريد أن تشارك في إحداث نهضة، هل بالفعل حققت ما تريد علي مدي السنوات الماضية وحققت شيئا من تلك النهضة؟

    - النهضة تبدأ معالمها في الظهور بعد ١٠٠ سنة، لو تحركنا اليوم ستوصف الأمة بعد ٢٠ سنة، بأنها تسير في طريق النهضة، وأنا نفسي أشوف بعد ٢٠ سنة بداية خطوات نهضة الأمة.

    وأنا لا أقول إنني سأصنعها فأنا أبسط وأقل وأضعف من أن أصنع نهضة أمة، وأنا أقول أريد أن أشارك في ذلك عبر طرق معينة، منها مساعدة الشباب علي غرس فكرة بإعلان أفكار.. وحتي بمجرد ذكر كلمة «النهضة» التي كانت قد اختفت من قاموسنا وأن يكون هناك أمل.

    وأنا أعتبر أن دوري الأساسي يمثل «الأمل» بالتحديد للشباب وهذا حلم مشروع، وإذا لم نبشر بالأمل، فالبديل هو المخدرات والتطرف، لأنه سيحدث إحباط وأنا أقوم بهذا الدور علي قدر إمكانياتي وهناك نجاحات وهناك فشل وهناك أخطاء وهناك محاولات جيدة.

    * ما رأيك فيما طرحه أحد القساوسة البريطانيين حول استخدام الشريعة الإسلامية في القوانين البريطانية المدنية؟

    - أحتاج إلي أن أدرس الموضوع بشكل أكبر من ذلك، فأنا لست متأكدا من نوايا من قال ومن رد عليه، ولست متأكدا ما إذا كانت الدعوة حقيقية أم أنها للتهييج والفرقعة الإعلامية ولإثارة الرأي العام في الغرب، وهل كانت فكرة بنية طيبة أم هي فكرة ماكرة، ولهذا فأنا أحتاج إلي دراسة الموضوع بشكل أكبر من ذلك.

    * علي الاتجاه الآخر ما رأيك في قرار البرلمان التركي إلغاء الحظر المفروض علي ارتداء الحجاب في الجامعات التركية؟

    - تجربة تركيا عظيمة، بمعني أن كثيرا من الناس التي تحب الإيمان والتدين تغفل أهمية التنمية، وتعتبر أن القضية الوحيدة أن الناس تصلي وتصوم فقط، وأنا من يؤمن بأن الناس تصلي وتصوم ولكن لا نتوقف عند هذا الحد.. ولذلك برنامج «صناع الحياة» كانت فكرته تنمية الإيمان.

    وما يحدث في تركيا، أن الحالة الاقتصادية تتحسن، وهناك مشروعات اقتصادية عملاقة والإيمان ضرورة، فعندما تكون هناك تنمية، فالناس توافق والبرلمان يوافق علي إرادة الناس.

    ولهذا أتوجه لكثير من الحكومات العربية: «أنتم خايفين من الإيمان ليه؟ ومنذ متي والإيمان يخوّف؟ الإيمان يخوف عندما يؤدي إلي تطرف»، ولكن ماذا لو وجهنا الإيمان للبناء والتنمية ولصناعة الحضارة ولتجميل الكويت ومصر وكل بلد عربي وإسلامي، ونقول للشباب إن صلتكم بالله وحبكم لدينكم يدفعكم لتجميل بلدكم وتنميته.

    هل هذا إيمان يخوف الحكومات أم أنه إيمان تحتاجه بلادنا؟ لماذا نخاف من الإيمان؟ علينا أن نوجهه في الاتجاه الصحيح وأن نفتح له القنوات التي تستوعب هذا الإيمان؟ من غير أن نخاف من التدين.

    * هل تتمني تكرار النموذج التركي في البلدان العربية؟ وهل تتوقع وصول الإسلاميين للحكم؟

    - تجربة تركيا تجربة عظيمة، جمعت بين التنمية والإيمان، ولكن لا توجد نماذج مماثلة في الدول العربية.

    * هل لأن قوامها نظام علماني؟

    - لو أردت الدخول في تفاصيل المشروع التركي فهذا يحتاج لحلقة مخصوصة، ولكن هل يوجد لدينا في العالم العربي نموذج مثله، لا يوجد، وبالتالي فلا يمكن أن نقارن بينها وبين الدول العربية.

    * البعض ينظر إلي المشروع التركي تحديدا لأن الإسلاميين وصلوا للسلطة في ظل النظام العلماني وليست الأنظمة الأخري التي تدعي الديمقراطية في عالمنا العربي والإسلامي؟

    - هذا ليس صحيحاً، فالقصة أساسها التنمية، وهناك إيمان يدفع باتجاه تلك التنمية، فهل هذا موجود في عالمنا العربي الآن أم غير موجود؟ بالطبع غير موجود، وهذا الفهم يغيب عن غالبية المهتمين بالشأن الإسلامي في العالم العربي كله، فهم لا ينظرون إلي التنمية بهذا الحجم.

    * بعض تيارات الإسلام السياسي في العالم العربي تعمل علي الوصول للسلطة وتخطط لذلك، ومن ثم تبدأ التغيير أو تداهن الأنظمة، ولا تفكر في التنمية بهذا الحجم.

    - ربما هذا ما يحدث، ولكن البعد الاجتماعي والبعدين الاقتصادي والتعليمي، هي ميادين أكبر بكثير من البعد السياسي المباشر، وإصلاحها أهم بكثير جداً من السياسة.

    * ليس بعيداً عن تركيا، نتحدث عن العراق، كيف تري الخروج من المأزق العراقي الحالي؟

    - لسه بدري، فالموضوع للأسف سيشهد سنوات طوال ولن يكون بين يوم وليلة.

    * وماذا عن انتشار الفتاوي بشكل مخيف، خصوصًا عبر الفضائيات ومدي تأثير ذلك علي حياة الناس؟

    - الفتاوي الآن تسير في اتجاه بعيد عن أولويات ما يحتاجه المجتمع، فالمجتمع الآن محتاج إلي أسرة متماسكة وإلي أسلوب للتعامل بين الآباء والأبناء وتفعيل المرأة مع احتفاظنا بقيمنا، والتأكيد علي مبدأ «الأمة الوسط» لقوله تعالي «وكذلك جعلناكم أمة وسطا» البقرة «١٤٣»، أي أصالة ومعاصرة وتلبية متطلبات أصولنا واستجابة العصر.

    والخطاب الإسلامي والفتاوي لا تستجيب لمتطلبـــــــات العصر وبالتالي تعيش غربة زمان ومكان، ولهــذا نعود دائما إلي مفهوم التنمية بالإيمان.

     

  • حملة «حماية» مقاومة شعبية في مواجهة حرب غير تقليدية

    حملة «حماية» مقاومة شعبية في مواجهة حرب غير تقليدية

    ٦/ ٤/ ٢٠٠٨

     

     

     

    الحملة التي يقودها الداعية عمرو خالد ضد إدمان المخدرات بأنواعها لابد أن نساندها بقوة بصرف النظر عمن يقودها اتفقنا معه أو اختلفنا ـ وأنا من المتفقين ـ ولكن الدعم والمساندة لابد أن ينطلق من قاعدة ثابتة ألا وهي أن هؤلاء الشباب الذين يقعون في براثن المخدرات إنما هم منا ونحن منهم،

     وإذا اشتكوا من الألم والضعف والانزلاق في غياهب الإدمان تداعينا لهم جميعاً بالسهر والحمي، أصبحنا الآن نري وبكل سهولة مدمناً يمشي في الطريق في وضح النهار هائماً علي وجهه لا يعلم يمينه من يساره،

     سواء في أرقي المناطق أو في أكثرها شعبية.. ناهيك عن تفشي السرقات التي يقوم بها مدمنون لتغطية نفقات إدمانهم، فالوباء بدأ يستشري في مجتمعنا بشكل مخيف والأربعة ملايين مدمن الذين أعلنت عنهم الحملة أغلب ظني أنهم أكثر من ذلك بكثير.

    تلك المصيبة لن تحل إلا بتكاتف مجتمعي منظم بكل طوائفه ولكل منا دوره في ذلك العمل، ودور البطولة فيه بطولة جماعية والهدف هو إنصاف ذلك الشباب وسرعة إنقاذه والتركيز علي عامل السرعة هنا شديد الأهمية، الهدف لو كتب له النجاح ستعود نتيجته علينا جميعاً،

    ولم لا وجل ثروتنا البشرية هم هؤلاء الشباب الذين تحاك لهم مخططات التدمير من كل حدب وصوب، وتلك المخططات أغنت من خططها عن خوض حروب مباشرة بمعناها التقليدي.. فذلك مكلف للغاية وهناك من الوسائل الكثيرة الجهنمية التي تغني عن خوض حروب وبأقل تكلفة ومنها حرب المخدرات كواحدة من الحروب غير التقليدية..

    لذا لابد أن نقف صفاً واحداً لانتزاع هؤلاء الشباب انتزاعاً من أتون الإدمان، وأخيراً أدعو نفسي وزملائي في باب «السكوت ممنوع» أن يكون لنا جميعاً دور في هذه القضية المهمة، وأدعو كل واحد منكم أن يدلي بدلوه ولنجعله أول موضوع نشترك فيه بأفكارنا وأطروحاتنا الإيجابية لأنني علي يقين من أن منبر «السكوت ممنوع» من أهم منابر الرأي الحر في صحافتنا فأرجوكم لا تتنازلوا عن تلك المكانة.. وأن تشاركوا بآرائكم ومقترحاتكم.. والله من وراء القصد.

    جابر رمضان

     

  • التشيك لم تُذكر في القرآن


    التشيك لم تُذكر في القرآن

      بقلم   حمدى رزق    ٢٧/ ٨/ ٢٠٠٨

     

    جمهورية التشيك، بالتشيكية Ceskarepublika، تقع في وسط أوروبا، وشكلت سوياً مع سلوفاكيا بين عامي ١٩١٨ - ١٩٩٢جمهورية تشيكوسلوفاكيا، يحدها من الشمال بولندا وألمانيا، ومن الشرق سلوفاكيا، ومن الجنوب النمسا، ومن الغرب ألمانيا مجدداً.

    يبلغ عدد سكان التشيك حوالي ١٠.٣ مليون نسمة حسب إحصاء ٢٠٠٣، ٩٠% منهم تشيك، والباقي سلوفاك وموراف ورومان وبولنديون وألمان وسيليزيون، ٥٩% من التشيك هم رسميا دون ديانة، ٢٦.٨% رومان كاثوليك، ١.٢% بروتستانت و١% هوسيت و٠.٢% أرثوذكس شرقيون، و٠.٢% شهود يهوه، ٢.٨% ديانات أخري - المصدر «ويكيبيديا، الموسوعة الحرة».

    نفي الداعية عمرو خالد ما تردد من أن بعض المشاكل الأمنية في مصر دفعته إلي تصوير برنامجه «قصص القرآن» بالكامل في دولة التشيك بفريق عمل أجنبي، وبحضور جاليات إسلامية من التشيك وألمانيا والنمسا، ولأن الخبر الذي نشره الزميل هيثم دبور (المصري اليوم) علي لسان خالد نفسه، ليت خالد يخبرنا: لماذا التشيك من بين دول العالم جمعاء؟ ولماذا التشيك من بين دول الاتحاد الأوروبي جمعاء؟

    برنامج رمضاني بالعربية، وموجه للعالم الإسلامي عبر قنواته العربية (الرسالة والمحور وأبو ظبي) لماذا يصور في التشيك؟ براغ ليست علي خارطة تصوير البرامج إجمالا، مخرجو البرامج والكليبات يتجهون آسيوياً إلي الهند ولاتينياً إلي البرازيل، القصص القرآني محكوم بأماكن نزوله، وكلها في المنطقة العربية، لماذا ارتحل خالد إلي التشيك؟

    لو كانت هولندا أو الدنمارك لكان ذلك مبرراً، عبرة وعظة ودرساً لأولي الألباب في هاتين الدولتين، ورداً علي الافتراء، ومسحاً للنفور، وتعميقا للحوار، خالد زار الدنمارك للحوار، لكن لماذا التشيك وبحضور جاليات إسلامية من التشيك والنمسا وألمانيا؟

    مصر ذُكرت في القرآن الكريم في خمسة مواضع، وهذا تشريف لها من رب العالمين دائم ومستمر ، لكن «التشيك» لم تُذكر في القرآن، ولا نزل فيها قرآن، ولم تجر علي أراضيها أحداث القصص القرآني، وبراغ ليست علي الخريطة الإسلامية، ولا الإسلام يسجل انتشاراً تتحدث به الوكالات هناك.

    عمرو خالد ليس ممنوعاً من التصوير في مصر، وليس محظوراً عليه العمل علي أراضيها، وخلال الأشهر الماضية دشن فعاليات حملته ضد الإدمان علي الأراضي المصرية، وتحمس للتعاون معه مصريون معتبرون باعتبارها عملاً خيرياً، لا أعتقد أن خالد طلب ترخيصاً بتصوير قصة السيدة مريم - والقسم الأعظم منها يجري علي الأراضي المصرية ـ ورفضت السلطات المصرية؟

    تصوير البرنامج في التشيك يعطي إحساسا للوهلة الأولي بأن خالد ارتحل ببرنامجه بعيداً عن مصر، ويصدر لنا خالد دوماً أنه مرفوض علي الأراضي المصرية، يحافظ علي إحساس دائم أنه مطارد في وطنه، ويعمق الشعور الجمعي لدي مريديه بأن هناك من يمنعه ويصادره، وأنه دائم الهروب بأعماله الجليلة إلي الغرب بحثا عن حريات لا يجدها في بلاده، يكسبه تعاطفاً وقبولاً غربياً.

    خالد يتكرم علي الدولة المصرية بنفي المشاكل الأمنية وكأن هناك أصلاً حديثاً عن المشاكل يتكرم بنفيه، ولماذا حديث المشاكل ينصب علي مصر؟ القصص القرآني أحداثه لا تدور كلها في مصر، هناك ست دول أخري لم تنل شرف استضافة البرنامج ، ولكن لماذا التشيك وليس مصر؟ سؤال مشروع وفي انتظار إجابة شرعية.


     

  • أرسل مسج عن برنامج عمرو خالد تكسب ثوابا