أيمن الجندى يكتب.. سورة يونس

كنت أصغى بكل كيانى للقارئ حسن الصوت وهو يتلو هذه الآيات المباركات من سورة يونس، وأنا فى غاية التأثر. وفكرت فى نفسى أنه إذا كان الله حبانى بهذا القدر من الحساسية للغة والقدرة على التذوق الفنى للقرآن الكريم، أليس من واجبى أن أنقل هذه المشاعر وأرد الجميل لغيرى؟

■ ■ ■ ■
 
يحشد القرآن الكريم بلاغته للتأثير على الناس. يلمس أوتار العواطف من أجل أن يردهم إلى خالقهم ردا جميلا. خذ مثلا عندك هذا الموقف المؤثر:
 
«هُوَ الَّذِى يُسَيِّرُكُمْ فِى الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِى الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ».
 
■ ■ ■ ■
 
تكاد الكلمات تنطق بالصوت والصورة. البحر الأزرق المترامى والريح الرخية الطيبة التى تسوق السفينة. وفجأة تثور العواصف من كل مكان. هل شاهدت- عزيزى القارئ- البحر وهو غاضب؟ هل شاهدت الموج كالجبال يوشك أن يقصف القلوع ويغرق السفينة؟ هل شاهدت الماء يحيط حولك من كل مكان، وأدركت أن الهلاك قادم؟ وهل أصغيت وقتها إلى ذلك النداء الخفى فى نفسك أنه لا أحد قادر على إنقاذك إلا الله وحده؟ وقتها ابتهلت إلى الله ورفعت أكف الضراعة. وقتها أغلظت القسم وقدمت المواثيق أنك- إذا نجوت- ستكون شاكرا مدى الحياة لخالقك. يا رب نجنى هذه المرة وسأجتهد فى عبادتك إلى الأبد.
 
هذا هو الإنسان فى موقف ضعفه. ولكننا جميعا نعلم ماذا يحدث بعدها.
 
«فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِى الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَىٰ أَنفُسِكُم مَّتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ».
 
■ ■ ■ ■
 
يا للقرآن العظيم من ريشة مصورة بارعة لأدق المشاعر الإنسانية!، عندما رست السفينة على الشاطئ وأحسوا بثقة أقدامهم على الأرض الصلدة فإنهم تناسوا وعودهم لخالقهم. ليس هذا فحسب، بل برزت غرائزهم الغليظة، ليتكبروا ويتجبروا على مخلوقات الله الضعيفة.
 
أيها الإنسان الأحمق أتبارز خالقك بالمعاصى؟ يا حسرة على الإنسان الذى يأبى إلا هلاك نفسه. ستعود أيها الأحمق إلى خالقك لتقدم كشف الحساب، الذى هو للأسف فارغ تماما.
 
■ ■ ■ ■
 
«إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ».
 
يفسر القرآن للإنسان هذا الكون الذى ينتصب أمامه كلغز. المطر ينزل، النباتات تحيا، الأرض تزدهر. الإنسان ينتفش ويزهو. ويظن أن تلك البهجة قائمة إلى الأبد. ثم ماذا بعد ذلك إلا الجفاف والزوال؟ هكذا الدنيا!.
 
■ ■ ■ ■
 
القرآن ما هو إلا مناشدة حارة للإنسان كى يبصر أو يتذكر. أو حتى يسأل نفسه من أجل ماذا هذا الذكر كله؟
 
(وَاللهُ يَدْعُو إِلَىٰ دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِى مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ).
 
هكذا ببساطة. الحكاية كلها أن الله يريد لنا السلام والسعادة والاستقامة. ولكننا نأبى إلا هلاك أنفسنا!.
 
وماذا يفعل لنا القرآن إذا كنا نأبى ومصرين أن نأبى!.
 
نقلا عن صحيفة المصري اليوم.

عن الكاتب

فريق التحرير

محررو الموقع

المقالات المتعلقة

مين يعرف

"التدين مش بالدقن ولا الجلباب".. بل بحسن المعاملة الإنسانية والأخلاق 

بقلم : خلود علي

اعتناق الدين الإسلامي قديمًا لم يرتبط بالمظاهر فقط، بل أن "الدين معاملة" كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أن التدين للمسلم يظهر من خلال أفعاله وأقواله وتعاملاته مع الآخرين، والاقتداء بما نصت عليه الشريعة الإسلامية وما حدده المولى في كتابه الكريم والأحاديث النبوية للرسول.   

الدين للحياة

قصة أصحاب السبت.. اللعنة جزاء العصيان

بقلم : حمادة عبد الوهاب

ذكر الله عز وجل في سورة الأعراف قصو أصحاب السبت حين قال: وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ [الأعراف:163 - 167].

مين يعرف

مدينة "قرطبة".. من العصر الإسلامي للحكم الإسباني

بقلم : خلود علي

تعتبر مدينة قرطبة من المدن الإسلامية ذات تاريخ إسلامي عريق، حيث أنها تمثل في الوقت الحالي "أسبانيا"، وتأسست عام 206 ق.م، مستوطنة رومانية على الجانب الشمالي لنهر الوادي الكبير "نهر بيتيس قديمًا" أبان عهد الرومان، وتحولت عاصمة لولاية بيتيكا "جنوب إسبانيا"، ضمن الإمبراطورية الرومانية، وظلت رومانية لمدة حوالي 7 قرون، وسقط الحكم الروماني على يد "البرابرة".