أيمن الجندى يكتب.. سورة يونس

كنت أصغى بكل كيانى للقارئ حسن الصوت وهو يتلو هذه الآيات المباركات من سورة يونس، وأنا فى غاية التأثر. وفكرت فى نفسى أنه إذا كان الله حبانى بهذا القدر من الحساسية للغة والقدرة على التذوق الفنى للقرآن الكريم، أليس من واجبى أن أنقل هذه المشاعر وأرد الجميل لغيرى؟

■ ■ ■ ■
 
يحشد القرآن الكريم بلاغته للتأثير على الناس. يلمس أوتار العواطف من أجل أن يردهم إلى خالقهم ردا جميلا. خذ مثلا عندك هذا الموقف المؤثر:
 
«هُوَ الَّذِى يُسَيِّرُكُمْ فِى الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِى الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ».
 
■ ■ ■ ■
 
تكاد الكلمات تنطق بالصوت والصورة. البحر الأزرق المترامى والريح الرخية الطيبة التى تسوق السفينة. وفجأة تثور العواصف من كل مكان. هل شاهدت- عزيزى القارئ- البحر وهو غاضب؟ هل شاهدت الموج كالجبال يوشك أن يقصف القلوع ويغرق السفينة؟ هل شاهدت الماء يحيط حولك من كل مكان، وأدركت أن الهلاك قادم؟ وهل أصغيت وقتها إلى ذلك النداء الخفى فى نفسك أنه لا أحد قادر على إنقاذك إلا الله وحده؟ وقتها ابتهلت إلى الله ورفعت أكف الضراعة. وقتها أغلظت القسم وقدمت المواثيق أنك- إذا نجوت- ستكون شاكرا مدى الحياة لخالقك. يا رب نجنى هذه المرة وسأجتهد فى عبادتك إلى الأبد.
 
هذا هو الإنسان فى موقف ضعفه. ولكننا جميعا نعلم ماذا يحدث بعدها.
 
«فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِى الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَىٰ أَنفُسِكُم مَّتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ».
 
■ ■ ■ ■
 
يا للقرآن العظيم من ريشة مصورة بارعة لأدق المشاعر الإنسانية!، عندما رست السفينة على الشاطئ وأحسوا بثقة أقدامهم على الأرض الصلدة فإنهم تناسوا وعودهم لخالقهم. ليس هذا فحسب، بل برزت غرائزهم الغليظة، ليتكبروا ويتجبروا على مخلوقات الله الضعيفة.
 
أيها الإنسان الأحمق أتبارز خالقك بالمعاصى؟ يا حسرة على الإنسان الذى يأبى إلا هلاك نفسه. ستعود أيها الأحمق إلى خالقك لتقدم كشف الحساب، الذى هو للأسف فارغ تماما.
 
■ ■ ■ ■
 
«إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ».
 
يفسر القرآن للإنسان هذا الكون الذى ينتصب أمامه كلغز. المطر ينزل، النباتات تحيا، الأرض تزدهر. الإنسان ينتفش ويزهو. ويظن أن تلك البهجة قائمة إلى الأبد. ثم ماذا بعد ذلك إلا الجفاف والزوال؟ هكذا الدنيا!.
 
■ ■ ■ ■
 
القرآن ما هو إلا مناشدة حارة للإنسان كى يبصر أو يتذكر. أو حتى يسأل نفسه من أجل ماذا هذا الذكر كله؟
 
(وَاللهُ يَدْعُو إِلَىٰ دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِى مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ).
 
هكذا ببساطة. الحكاية كلها أن الله يريد لنا السلام والسعادة والاستقامة. ولكننا نأبى إلا هلاك أنفسنا!.
 
وماذا يفعل لنا القرآن إذا كنا نأبى ومصرين أن نأبى!.
 
نقلا عن صحيفة المصري اليوم.

عن الكاتب

فريق التحرير

محررو الموقع

المقالات المتعلقة

الدين للحياة

الدكتور شوقي علام يكتب: الخلل فى تناول المفاهيم «التشـدد»

بقلم : فريق التحرير

يدور التكليف فى شريعة الإسلام على الرفق والتيسير ورفع المشقة والحرج؛ مراعاةً لأهلية المكلف واستطاعته البشرية حتى يُؤدِّى الناس ما عليهم من حقوق الله تعالى وحقوق العباد والخلق بطريقة لا تذهب بهم مذهب التشدد والغلو، ولا تميل بهم إلى الانحلال والتفلت، وبذلك كانت وصية النبى صلى الله عليه وسلم بقوله: «إِنَّ خَيْرَ دِينِكُمْ أَيْسَرُهُ، إِنَّ خَيْرَ دِينِكُمْ أَيْسَرُهُ»

الدين للحياة

وزير الأوقاف يكتب: قضية ورأي - حديث معاذ عمدة الاجتهاد

بقلم : فريق التحرير

عندما بعث النبي (صلي الله عليه وسلم) سيدنا مُعَاذ بن جبل إِلَي الْيَمَنِ قَالَ لَهُ : » كَيْفَ تَقْضِي إِذَا عَرَضَ لَكَ قَضَاءٌ؟ »‬، قَالَ : أَقْضِي بِكِتَابِ اللَّهِ. قَالَ : »‬ فَإِنْ لَمْ تَجِدْهُ في كِتَابِ اللَّهِ؟ »‬. قَالَ : أَقْضِي بِسُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ–صلي الله عليه وسلم -. قَالَ : »‬ فَإِنْ لَمْ تَجِدْهُ في سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ »‬. قَالَ : أَجْتَهِدُ رأيي لاَ آلُو. قَالَ : فَضَرَبَ بِيَدِهِ في صدري وَقَالَ : »‬ الْحَمْدُ للَّهِ الَّذِي وَفَّقَ رَسُولَ رَسُولِ اللَّهِ لِمَا يُرْضِي رَسُولَ اللَّهِ »‬، والمراد بقوله : »‬لا آلو»‬ أي لا أقصر في الاجتهاد والنظر في المسألة.

الدين للحياة

يا فرحتنا بالحبيب المصطفى.. بقلم رمضان البية

بقلم : فريق التحرير

لم يشهد التاريخ البشري ولن يشهد إنسان يحمل معاني الإنسانية كاملة بكل ما فيها من قيم إنسانية نبيلة ومكارم أخلاق وفضائل ومحاسن واحدًا كرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فقد اكتملت فيه كل المكارم والفضائل، وإلى هذه الحقيقة التي لا مراء فيها والتي شهد لحضرته بها القاصي والداني، أشار إليها صلى الله عليه وسلم بقوله: "أدبني ربي فأحسن تأديبي"، نعم، فهو المتأدب بالآداب الربانية، والمتخلق بالأخلاق القرآنية، وصدقت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها إذ قالت عنه: "كان خلقه القرآن"، وصدق الصحابة الكرام، إذ قالوا عنه صلى الله عليه وسلم: "كان قرآنا يمشي على الأرض".