الدكتور شوقى علام يكتب: نحو مجتمع آمن - مستقر مولد الرسول إحياء للحضارة

يُمثِّل مولد النبى صلى الله عليه وسلم ميلادًا جديدًا للإنسانية وانطلاقة رشيدة فى مسيرة البشرية نحو العمران والحضارة وفق الأوامر الإلهية والقيم السامية، حيث جاء على فترة من الأنبياء والرسل، مُرسيًا لقواعد العدل ومبادئ المساواة، ومبينًا للحقوق والواجبات بين الناس تجاه بعضهم بعضًا، وداعيًا الأمم إلى السلام والتعاون،ومخاطبًا للعقول والقلوب بالتحلى بحقيقة الرحمة وسمات الصلاح.

هذه المعالم هى سمات رسالته الخاتمة إجمالا، والتى لخصَّ صلى الله عليه وسلم جوهرها وحقيقتها فى كونها متممة لما لدى الإنسانية من فضائل وقيم، حيث قال صلى الله عليه وسلم: “إن الله بعثنى بتمام مكارم الأخلاق، وكمال محاسن الأفعال”(المعجم الأوسط للطبراني)، وانطلاقًا من ذلك قدَّم النبى صلى الله عليه وسلم منهجًا محكمًا لحياة البشرية بصورة حقيقية شملت فى الواقع مختلف مقومات الإنسان ومجالاته.
 
إن ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم قد أذن بوجود نموذج معجز مثَّل النسق الأعلى فى الإحاطة بجوانب الحياة مع نزاهة التعاليم وعدل التشريعات ومراعاة أهلية المكلف فى سائر التكاليف، حتى بات مقياسًا دقيقًا توزن به المناهج والقوانين والإجراءات، فضلا عن اتفاق العقلاء على ضرورة الاستمداد منه لِما فيه من حيوية ومرونة.
 
لقد أقام النبى صلى الله عليه وسلم للناس أمر دنياهم على أبدع مثال، حيث جمع الأمة وفق الألفة والمودة ككتلة واحدة متزنة تحت إدارة منظمة تحوز السلطات، وجعل لها وثيقة عليا وتشريعات منضبطة ينبغى مراعاتها فى المعاملات والأخلاق سواء الفردية أو الجماعية، ووفر لها الموارد المالية والاقتصادية، ودافع عن هوية هذه الدولة وأمَّن مناطقها طرقًا وحدودًا، وواجه أعداءها ومن يسعى لتفريق وحدتها، وعقد المعاهدات والتحالفات مع الآخرين حتى المعاندين المحاربين متى جنحوا إلى الصلح والسلام.
 
كما اهتم ببناء المجتمعات الجديدة مع رسم خطتها وفق ما تقتضيه المدنيَّة والحضارة، وتصدى لتحقيق العدل والمساواة بين أفراد الأمة، ورسَّخ أسس الحرية والمواطنة والعدالة الاجتماعية، ونشر العلم والتعليم وأساليب المدنية المتاحة، ومن ثَمّ جاء مسلكه فى كل ذلك حكيمًا أدى إلى استقرار المجتمعات الإنسانية وحافظ عليها من الهزات الاجتماعية العنيفة والطفرات السياسية العاصفة.
 
وبذلك جنت البشرية من ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم فضلا من الله عظيمًا، لحصول نعمة الإيجاد فى هذا اليوم، التى هى سبب ومظهر لحصول كل خير تغتنمه البشرية فى الدنيا والآخرة، خاصة هذا النموذج للحياة المتكامل المؤسس تأسيسًا عبقريًّا، والذى أشاد به المخالف قبل المتبع، مما يقتضى بذل الشكر لله ولرسوله نبى الرحمة صلى الله عليه وسلم بإظهار السرور والفرح بذكرى المولد العطرة بشتى المظاهر والأساليب المشروعة، تحقيقا لقوله تعالى: “قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ”[يونس: 58].
 
ولا يقتصر أمر الشكر على مجرد إظهار الفرح والسرور وحَسْب، بل إن الشكر الحقيقى يقتضى أن يصاحب ذلك أن تستدعى مظاهره الجليلة فى ذكرى المولد النبوى العطرة حتى يمثل نقطة انطلاق قوية فى تجارب البشرية لتحقيق الرفاهية والسعادة والتعامل الحكيم مع الواقع ومقتضيات العصر، وذلك من خلال الاتصال بهذا الإنسان الكامل، والتمسك بشريعته التى توجب تثبيت دعائم الدولة فى بلادهم، خاصة فى ظل هذه الفتن والظروف الصعبة التى تعصف بهم من كل جانب، تحقيقًا للبناء المتماسك بين أبناء الأمة.ومما سبق، فإن ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم من تجليات الرحمة الإلهية على الخلق كافة لما حصل فيه من نعمة إيجاد سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم الذى تمم للبشرية مكارم الأخلاق وقدَّم لها الإسلام كمنهج حياة شامل يؤسس لضرورة الأخذ بسمات المدنية، ويحث على التحلى بمظاهر التحضر والاستقرار ودعم قيام الدولة وفق الثابت والمتغير حتى يقوم الناس بالقسط، امتثالًا لقوله تعالى: (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ)[الحديد:25].

نقلا عن جريدة الأهرام.

عن الكاتب

فريق التحرير

محررو الموقع

المقالات المتعلقة

الدين للحياة

الدكتور محمد مختار جمعة يكتب: الإسلام وحقوق الإنسان

بقلم : فريق التحرير

لقد كرم الإسلام الإنسان على إطلاق إنسانيته بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسه أو عرقه ، فقال سبحانه فى محكم التنزيل : ” وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِى آَدَمَ ” (الإسراء: 70) ، ولم يقل كرمنا المسلمين وحدهم ، أو المؤمنين وحدهم، ولا الموحدين وحدهم، ولا المتدينين وحدهم.

الدين للحياة

السيد العزاوى يكتب: نبي الهدي ورسول الإنسانية

بقلم : فريق التحرير

ومازلنا في شهر ميلاد نبي الهدي ورسول الانسانية نتأمل المسيرة المحمدية باجوائها العطرة التي تشرق الأنوار من كل جوانبها فقد سعدت أم القري بهذا النبي الأمي الذي ملأ سماءها باخلاقه الكريمة وصبره وقوة تحمله علي إيذاء كفار مكه ووقوفهم في طريق نشر دعوته بكل الوسائل لكن كل ذلك لم يثنه عن المضي في ابلاغ الناس رسالة ربه بكل سعة الصدر ونشر الطمأنينه في قلوب كل من استجاب لدعوته. ولم تصدر منه صلي الله عليه وسلم أي الوان من العداء لهؤلاء الاعداء وانما كان صلي الله عليه وسلم يتجه إلي ربه سبحانه وتعالي طالبا الهداية لهم وكانت دعواته المشهورة التي سجلتها كتب السيرة والتراجم باحرف من نور فقد كان يسأل ربه قائلا بكل رجاء "اللهم اهد قومي فإنهم لايعلمون" ولعل أفضل موقف لهذا الرسول صلي الله عليه وسلم حينما خرج من الطائف حزينا علي عدم استجابة أهلها لدعوته صلي الله عليه وسلم وجاءه في هذه اللحظات أمين وحي السماءجبريل عليه السلام وقال له: يامحمد أن أوامر الله تتضمن ان طبق هذين الجبلين المحيطين بمكه علي أهلها تطيبا لخاطرك ومواساة لك علي هذا الموقف السيء لأهل الطائف لكنه صلي الله عليه وسلم رفض بكل قوة قائلا: دعهم يا أخي ياجبريل لعل الله يخرج من اصلابهم ذرية يعبدون الله. 

الدين للحياة

الدكتور عباس شومان يكتب: دفع الصائل

بقلم : فريق التحرير

الصائل هو المعتدى على غيره بغير حق بقصد سرقة ماله أو انتهاك عِرضه أو سفك دمه أو اغتصاب أرضه، وللمعتدَى عليه عندئذ شرعًا أن يدفع المعتدى بما يراه مناسبًا لدفع شره وعدم تمكينه من النَّيْل من عِرضه أو دمه أو ماله أو أرضه ولو كان بقتل الصائل، يقول الله تعالى: «فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ»، وسُئل رسولنا الكريم، صلى الله عليه وسلم، عن رجل جاء ليأخذ مال آخر عدوانا، فقال للسائل: لا تعطه إياه. قال السائل: أرأيت إن قاتلنى؟ قال: قاتِله. قال: أرأيت إن قتلنى؟ قال: فأنت شهيد. قال: أرأيت إن قتلتُه؟ قال: فهو فى النار. وكلنا يحفظ قول النبى، صلى الله عليه وسلم: «مَن قُتل دون ماله فهو شهيد، ومَن قُتل دون أهله فهو شهيد، ومَن قُتل دون دينه فهو شهيد، ومَن قُتل دون دمه فهو شهيد».