الإنسانية

لمَّا تسمع قول الله تعالى «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين» تعرف أن الإسلام دين الإنسانية.


ماذا تعنى الإنسانية؟

إنك تحب الإنسان فى ذاته كإنسان.. تحب الخير لكل الناس.. الرحمة بكل الناس – إسعادهم – احترامهم – تقديرهم.. كل هذا بصرف النظر عن دينهم أو لونهم أو جنسهم أو مستواهم.. الإنسانية 4 حاجات: الرحمة – الخير – الحب – الجمال.



لماذا هذا الكلام؟ لأنه يوجد: تدين قاس ضد الإنسانية.. «خطأ».

هناك تدين قائم على الغل والكراهية.. يقول إنه يعبد ربنا بكره غير المسلمين، وبعدها يكره غير المتدينين من المسلمين، وبعدها يكره كل من يخالفه فى أفكاره «أيضًا خطأ»، لأن كل هذا عكس قوله تعالى «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين».

كل هذا يعنى أن هناك مجموعة من المتدينين مصابون بهشاشة فى الإنسانية.. وهذا التدين ضد الدين «خطأ».

فما هو الصح؟

الصح أنك لن تحب الله حتى تحب الناس، لأنك لن تحبه تمام الحب، إلا لما تحب صنعته.. حب الصنعة من حب الصانع.. «صح».

يقول النبى: لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه.. «أخيه» هنا تشمل الإنسان، كل الإنسان وليس المسلم فقط.. «صح».

ماذا أفعل؟

املأ قلبك بحب الناس، كل الناس، بصرف النظر عن دينهم ولونهم أو مستواهم.. خذ قرارًا من اليوم أنك تحب الناس.

الإسلام دين الإنسانية.. «صح».

«وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين».

عن الكاتب

عمرو خالد

عمرو خالد

المقالات المتعلقة

عفوا لايوجد محتوي الأن

عاود الزيارة في وقت لاحق