حب أم تعاطف؟

حب أم تعاطف؟

السلام عليكم أنا إسمي دنيا من تونس أنا حابه أطلب منك تعطيني نصيحه في موضوع محيرني. أنا تعرفت على إنسان طيب جدا و صار عندي مشاعر تجاهه و هو كان ناوي يجي يخطبني من أهلي بس في يوم انقطعت أخباره . أنا تقلقت و اتصلت بيه و في اﻵخر عرفت إنو مريض نفسي و هذا المرض صار يعانيه من 6 سنين . المرض هو إنو تجيه مرحله طوله 6 أو 4 أشهر يصير فيهم إنسان خايف و كإيب و حزين و ينام طول اليوم و لا بيأكل و لا يشرب . و ينعزل بنفسه في غرفه طوال ال6 أشهر و بعد يصير و يرجع إنسان عادي بس لمدة شهر واحد و وقت الصيف يصير عكس ال6 أشهر اﻷولين . يصير مثل الإنسان المكهرب. كل يوم برا البيت . ما ينام حتا 2 ساعات و بياكل أكثر من العاإله كلها . و ذكي و قوي و أحاسيس قويه بدرجه عاليه. بس هو المرض هذا إبتداه بعد حادث سياره و قبل الحادث هو صار عارف إنو هو عندو سحر و اﻵن هو مو عارف بالضبط مرضه إيه و ما بياخذ علاج أو دواء . و أنا هلا عرفت كل هذا و قبلانه حتى ولو إني أعيش معاه بس تقدملي عريس آخر الحمد الله كامل من كل الجهات بس أنا مو عارفه شو بعمل . لأنو أنا أحببته و هو مالو ذنب إنو مريض و حتى إنو قالي ما حابب يربطني معه إلا لما ينتهي المرض . حرت يا عم. قلي شو بيجوز أعمل. و العاءله عم بيقولو فكري بمصلحتك و العريس الجديد ولد ما شاء الله خلق و عاءله و مركز جيد. و الله حيرانه لأنو الولد المريض أيضا ما شاء الله خلق و كل شيء . بس بل البيت عشان المرض ما قادر يشتغل رسمي و والديه متكلفين بكل شيء. بترجاك تعطيني جواب يتركز على دينا و عقيدتنا! و شكرا
رد المستشار رغداء بندق

أختي الكريمة

دعيني أكون صريحة معك منذ البداية.. ما تحملينه أنت من مشاعر تجاه الشاب المريض مشاعر نبيلة تنم عن حسك العالي ومشعرك المرهفة  لكنها في الحقيقة مشاعر تعاطف لا أكثر، وهناك فارق كبير بين مشاعر الحب والتعاطف.

فالاولى تحمل مشاعر من كلا الطرفين يتبادلا فيها الاحترام، التفاهم، المشاركة ؟، التفاهم.. الخ . أما الثانية فهي تحمل مشاعر الشفقة والتعاطف وغالبا ما يعتمد فيها طرف على آخر أي انها تخلو من المشاركة وتعتمد كليا على طرف على حساب آخر.

انت تعتقدين في تصورك أنه سيتعافى وستتخطان مرضة معا والحقيقة أن ذلك صعب لان توصيف مرضه كما ذكرتي يحول دونك ودونه، وستقف الأدوية والمزاج النفسي عائقا بينكما فعن أي زواج تتحدثين؟؟

إن كنتي تقبلي  وتقدري على تحمل تلك المسؤلية الكبيرة الذي عفاك صاحبها من تحملها فاقبلي الزواج منه، وإن كنت تنوين أن تعيشي تجربة جديدة كباقي أقرانك  فأقبلي الزواج من الآخر وامنحي قلبك فرصة أن يعيش تجربة كاملة فيها الكثير من الحب والعطاء.

وأخيرا أنصحك بكثرة الدعاء والاستغفار وصلاة الاستخارة... هيئ الله لك الخير حيث كان.