طفلة زوجي.. كيف التعامل؟

طفلة زوجي.. كيف التعامل؟

منذ اعوام تعرضت حياتي الزوجيه الى صفعه مؤلمه ومميته حيث جاءنى زوجي ليعترف لى بانه تزوج من امراءه اخرى وهذا بعد مرور اربعه عشر عام على زواجنا ولدينا ثلاث ابناء واعترف بانه وقع في شباك هذه المراءه وانه نادم اشد الندم وتوسل لي بان اسامحه والا اهدم مابيننا بسبب هذه النزوه. وبعد الحاح شديد منه وافقت على الرجوع له حفاظا مني على اسرتي وترابطها وكان هو قد طلق هذه المرأه ولكن المشكله تكمن في ان هذا الزواج اسفر عن ابنه وزوجي معترف بها ولكنه قطع علاقته بهم تماما وانا الان يتملكني رعب شديد باننا نرتكب ظلم تجاه هذه الابنه لعدم اتصال ابيها بها وفي نفس الوقت انا لا اسطيع باي شكل ان اتحمل اتصاله بها وانا زوجته لا اسطتيع تحمل هذا الشعور المميت ولكني اشعر بالرعب من الله واخشى ان ان اكون بذلك ارتكب ظلم والحل الوحيد من وجهة نظري هو الانفصال عن زوجي حتى اعطي له الحريه في ان يتصل باءبنته واصون انا كرامتي وانزل من على عاتقي هذا الحمل الثقيل ...افيدوني ارجوكوا فانا في حيره شديده ماذا افعل
رد المستشار رغداء بندق

أختي الكريمة

أحيي فيك حرصك وسمو أخلاقك وقدرتك العالية الرائقة على التسامح، وتقديم مصلحة أسرتك على كرامتك ونفسيتك المتعبة.

وادرك جيدا انه من الصعب على نفسك أن تذليها أو أن تكسريها لكن مذلتك هنا ستكون لله ومرضاه وطاعة له فقطع صلة زوجك بابنته يعد عقوقا لها فلا تشاركيه ذلك الاثم ولا تحملي الطفلة ثمن نزوات والدها لانها من حقها ان يكون لها أب تتواصل معه فكوني أنت الارقى والاقوم بأخلاقك وسلوكك واضربي لابنائك مثالا وقدوة يحتذى به.

وليس بالضرورة أن تصلحي ما اقترفه زوجك على حساب استقرارك وراحة ابنائك، فهناك أمور وسط يمكن تسيريها بالعدل دون أن نجني على أحد، فمن الممكن ان تجمعي بين الخيرين مع وضع بعض الضوابط المناسبة لك.

فيمكن الاتفاق على مواعيد معينة للتواصل مع ابنته وقضاء حاجياتها مع التأكيد على تجنب التواصل مع والدتها قدر المستطاع

وليكن التواصل مع البنت عبر وسيط، واحتسبي مشقتك هذه وأجرها عند الله فهو عند الله عظيم.

 

ولكن خارج سياق مشكلتك ابحثي عن سبب مالذي دفع زوجك للزواج بأخرى؟ واسعي لعلاج أي خلل بينكما ولا تحاولي تأنيبه أو اظهار عدم ثقتك به وحاولي تجاوز أخطائه بسمو أخلاقك مع الأخذ في بالحذر وتجديد النية من وقت لآخر.

 وبالله التوفيق

Average: 2 (4 votes)