كابوس طليقة خطيبي يلاحقني؟

الأربعاء، 13 يونيو 2018 01:37 م
خطيبي مطلق وعادة ما أقارن بيني وبين طليقته

 

خطيبي مطلق ولديه ولدان، وهو ما يؤرقني، فكثيرًا ما أخشي الانفصال والطلاق منه مثلما حدث في زواجه الأول، وعادة ما أقارن بيني وبين طليقته، أنا صليت استخارة ولكني شعرت بخوف.
(خ.ث)

 
يجيب الدكتور وليد علي، استشاري الطب النفسي:


اعلم أن الاستخارة تحتاج إلى ذهن صاف غير مشغول البال ليكون التوجه بالحاجة إلى الله أقوى، ثم يبدو أن التفكير في المخاوف جعلك تظنين بأن استخارتك لم يكن فيها ارتياح وإرشاد ومزيد طمأنينة وهذا طبيعي لشتات الذهن.
 
لاشك عزيزتي بأن المقارنة ستكون موجودة لكونه مطلقًا، سواء كانت في الجسد أو في التفكير أو في التعامل، ولكن عقلك وحسن تعاملك وعقله وحسن تعامله يجعل المقارنة إيجابية لا سلبية، فهو حينما يبحث عن زوجة يريد مواصفات محددة حتى ولو كانت مع الزوجة الأولى، وأنت تريدين منه صفات محددة، لذلك حينما يحصل الحوار والتفاهم وتوضيح الرغبات وأسس التعامل فيما بينكما من بداية الحياة الزوجية تنتهي مخاوف المقارنة؛ لأن كل واحد منكما يقدم ما يسعد الطرف الآخر، فلا يشغلنك الجسد عن الروح فالجسد يتغير ويعذر الإنسان فيه، أما إذا تغيرت الروح أي ( التفكير والتعامل ) فهذا غير مقبول ولا يتحمله كل أحد .

وأوصيك بالأمور التالية :


1 ـ حسن التوجه إلى الله تعالى بالدعاء الصادق بأن يجعل حياتك القادمة خير من السابقة.

2 ـ أعيدي استخارتك بقلب حاضر صاف غير مشغول وسوف تجدين الطمأنينة والسكون.

3 ـ استفيدي من توجيه وإرشاد والديك فهما أكثر منك خبرة وأصدق نصحًا.

4 ـ استفيدي من قريبات وصديقات يصدقنك النصح لتعرفي من تجربتهن سواء كانت ذات زوج معدد أو ذات زوج مطلق.

5 ـ تفكري جيدًا وتأملي بأن التجهيزات قبل الزواج بالبهرجة الزائدة شيء طارئ نحن من صنعناه، ويمكن للمرأة أن تدخل بيت زوجها دون ذلك كله وتعيش بسعادة ليس لها مثيل.

6 ـ ركزي على الجوانب الإيجابية في مواصفات الزوج المتقدم لك من زوايا متعددة ( الشخصية أو الاجتماعية أو المادية ) وغيرها ليدفعك إلى التفكير الأمثل، ولا أحد كامل فإن كانت نسبة المحاسن أكثر فاستعيني بالله وتوكلي عليه في القبول.
 
 

اضافة تعليق