احمي طفلك من الاكتئاب بتعزيز ثقته بنفسه

الأربعاء، 11 يوليه 2018 06:07 م
احمي-طفلك-من-الإكتئاب-بتعزيز-ثقته-بنفسه

ابنك مكتئب، قلق، لديه اضطرابات غذائية، لا يشارك في أنشطة من المفترض أنها تجلب للمتعة، فتش عن ثقته بنفسه!


إن الثقة بالنفس من الأركان الأساسية للنمو الصحي للطفل، وهي سلاح ذو حدين، فمن جهة أخرى يؤدي الإلحاح الشديد على غرس احترام الذات لدي الأطفال إلى عواقب سلبية حيث يعد الإفراط الشديد في الثناء على الطفل من الطرق غير الصائبة لتعزيز الثقة بالنفس.


في السياق نفسه أظهرت نتيجة دراسة أجرتها جامعة كولومبية تابعت الأطفال من سن الروضة إلى الصف الخامس الابتدائي ، أن الأطفال الذين اعتادوا في صغرهم على تلقي الثناء على  " كل " إنجاز يقومون به، يميلون في السنوات التالية من أعمارهم إلى اختيار المهارات البسيطة والهينة، ويتجنبون التحديات الشاقة، ولا تستهويهم الأشياء الصعبة، ويعانون قلة الثقة بالنفس، بينما الأطفال الذين اعتادوا تلقي الثناء على جهودهم ومثابرتهم، فهؤلاء يستهويهم في السنوات المتقدمة البحث عن المهارات الشاقة والمعقدة.
وأضافت الدراسة أن الأطفال الذين يعتادون على تلقي المديح بشكل مبالغ فيه من السهل أن يصيبهم الغرور بأنفسهم، وقد يدفعهم هذا المديح إلى إهمال تطوير أنفسهم، والبعض منهم قد يتحول إلى الإدمان،  بحثا عن وسيلة خلاص من الصراع الدائر في نفوسهم، وأنه في حال توقفهم عن النجاح والتفوق وإهمال الآباء التعبير عن عواطفهم كعقوبة لهم، من شأنه أن يبعث في أنفسهم الشك والريبة تجاه قدراتهم .

من جهتهم، يؤكد الخبراء أن السبيل الوحيد لتعزيز ثقة الطفل بنفسه هو أن يرى الجانب الذي حقق له التفوق في كل نشاط يمارسه، سواء كان يتعلق بعلاقاته مع أصدقائه، رياضته المفضلة، أو امتحاناته المدرسية، وأن الاعتماد على كثرة الثناء والمديح كوسيلة لتعزيز ثقة الطفل بنفسه قد لا يحقق النتيجة المرجوة، لأنه من المحتمل أن يشوه فكرة التفوق ليس حبا في التميز، وإنما بغرض نيل المديح والثناء وتسليط الأضواء عليه ونيل رضا أبويه، فقط.

اضافة تعليق