"عم صابر" كوافير حمير: بدلع الحمار.. والمهنة أوشكت على الانقراض

بقلم | fathy | الجمعة 20 يوليو 2018 - 10:27 ص

"عم صابر"، مواطن بسيط يقيم بقرية بني حميل التابعة لمركز البلينا جنوب محافظة سوهاج، امتهن العمل في "حلاقة الحمير"، بعد أن ورثها عن والده وأجداده، وظل يعمل بها طوال ١٥ عامًا.

وتعتبر مهنة "القصاص" أو "حلاق الحمير" من المهن التي لا تحظى بإقبال على العمل بها، لكونها لا تُدر دخلاً من جهة، وكونها "غير محببة" للكثيرين، على الرغم من أهميتها الشديدة لأصحاب الدواب، ما جعلها على وشك الانقراض، فقد يتواجد "حلاق" واحد يجوب قرى مركز بأكمله.

"عم صابر" لا يعرف طوال حياته غير "مقص" حديدي يستخدمه في عملية قص، أو تهذيب الحمار، وقص وتقليم أظافره.

يقول: "أنا ورثة المهنة دي عن والدي اللي هو كمان ورثها عن أبوه وأجداده، وإن شاء الله هاعلمها لولدي".

وأضاف: "بنلف القرى والنجوع بالأسبوع والاتنين عشان نشتغل، والحمير بيتم قصها في شهور الصيف ونادر لما واحد يقص الحمار مرتين في السنة".

وعلى الرغم من أن دخل هذه المهنة زهيد جدًا، إلا أنه يعمل بها منذ أكثر من ٣٠ عامًا، يطوف القرى شرقًا وغربًا، دون كلل أو ملل، وقد يعود في نهاية الأسبوع بمبلغ مالي قليل لا يكفي احتياجاته الأسرية.

وقال "عم صابر" بأسى: "هذه المهنة بدأت في الانقراض وعدد الذين يمتهنونها لا يتعدى أصابع اليد على مستوى المحافظة وغالبيتهم ورثوها عن آبائهم، فهناك قصاص واحد في كل مركز وهناك أماكن لا يوجد بها قصاصون".

وأضاف: "إحنا بنشتغل في قص الحمير في فصل الصيف بس ونقعد طول الشتاء من غير شغل، وبناخد على الحمار من ١٥ إلى ٢٥ جنيه، وأحيانًا بنروح لقرى بعيدة، علشان نلقط رزقنا بدل ما أمد أيدي وأشحت، وحاليًا بحاول أعلم ابني المهنة بس هو رافض وعايز يشتغل شغلانة تانية".

وتابع: "أنا معايا ٣ أولاد، منهم ٢ في المدارس والتالت طلعته من التعليم عشان يشتغل معايا وأشربه مهنة أبوه وجده، ونحافظ عليها من الانقراض".
وعن طبيعة المهنة نفسها، يقول: "في واحد مثلا عايز يرسم سمكة أو مثلثات على رقبة الحمار، وفي واحد بيكون عايز حلاقة بس، وكل واحد حسب طلبه".

وعن متاعب المهنة، يذكر "عم صابر": "كل اللي يتعب في الشغلانة دي نظرة الناس لينا وتعاملهم معانا بقرف"، لافتًا إلى أن المجتمع ينبذ كل من يمتهن هذه المهنة، وينظرون إليهم بالدونية.

وحول الصعوبات التي تمر به أثناء عمله، يتابع: "عندما يكون الحمار مشاكس أطلع عصاية صغيرة وأفتح فمه وأضعها بين أسنانه لتفادي العض طوال عملية الحلاقة، بالإضافة إلى ربط رجليه اللي الخلف بإحدى قدميه الأماميتين بحبل حتى لا يتمكن من الرفس".


موضوعات ذات صلة