كيف أساعد زوجي ليقلع عن التدخين ؟

الأربعاء، 25 يوليه 2018 08:26 م
كيف أساعد زوجي ليترك التدخين



أنا زوجة أربعينية متزوجة منذ 20 سنة،  ومشكلتي أن زوجي قارب الخمسين ومصر على التدخين، حاولت اقناعه بتركه منذ أن بدأ قبل عشر سنوات فقط  ولم أفلح، مرات بالتلميح ثم أخرى بالتصريح، بلا فائدة، ودائمًا يقول لي لا تكدري راحتي، اتركيني وشأني، وبدأ لا يدخن بالبيت، فقط بالخارج ولكن بشراهة ، وكأنه يعوض الوقت الذي لا يدخن فيه بالبيت، وأنا لا أدري ما أفعل وكيف أساعده للإقلاع وحفظ ما تبقى من صحة وعافية ودين فهو مقتنع أنها مكروهة، وليست حرامًا؟

الرد:
إنه ادمان يا عزيزتي، والإدمان  لا يعالج بالطلب ولا الإلحاح وخاصة من الزوجة، غالبًا لا يقبل الرجال ( نصائح ) من زوجاتهم بأي شأن، فلا تحاربي طواحين الهواء،  لابد من التذاكي، والحيلة، والصبر.
هناك جزئية أنت صادقة فيها، وهي الجانب العاطفي، فعبري عن خوفك من فقدانه لما يسببه التدخين من أمراض خطيرة السرطان وأمراض القلب، عبري بصدق لعله يستجيب.
هناك أدوات يمكنك مساعدته بها، منتجات تباع بالأسواق تساعد في التغلب على ادمان النيكوتين  مثل بخاخ الأنف، أنواع من العلكة، ويمكنك استشارة طبيب للتعرف على الجديد في ذلك.
قومي بإلهائه، قدمي له أطعمة مغذية، حلويات، أي شيء يتسلى به  بواسطة الفم  غير السجائر، واهتمي بإلهائه بدنيًا كأن تشاركيه رياضة كالسباحة مثلًا فمن الصعب أن يدخن وهو يعوم!!
تفنني في الإلهاء، وتحلي بالصبر الجميل، دعمي ثقته بذاته،  لا تسخرى من التدخين ولا المدخنين فيتحول للعناد، احذري عبارات من عينة " لو كنت بتحبني بلاش تدخن"، " أوووف رائحتك وحشة"، " هيجيلك سرطان"، " العيال هيموتوا بسببك"، تجنبي كل ما من شأنه التحقير والتخيير والإبتزاز،  أنت بحاجة لإبعاده عن شيء ( يحبه ) ولابد من  تحريك الحب نحو بدائل، لابد من التشويش على هذا الحب بذكاء.
إذا ما أفلحت واقتنع، فالمرحلة التالية هي الأصعب، حيث سيعاني من أعراض الإنسحاب، من تهيج وسرعة غضب وقلق واضطرابات نوم،  وزيادة في الشهية ، وزيادة في ضربات القلب .. إلخ ، إنها مرحلة تتطلب منك جهدًا مشابهًا للسابق بل مضاعف،  خاصة في التحمل والصبر، والدعم والتشجيع، والفرح به، إنها مرحلة اظهار كل المشاعر الإيجابية الممكنة ، فاستعيني بالله ولا تعجزي .  

اضافة تعليق