ترقص عند سماع القرآن الكريم!

د. أميمة السيد الثلاثاء، 07 أغسطس 2018 01:04 م
0



السلام عليكم ورحمه الله وبركاته، 
يا أخت أميمة، والله أنها ليست مشكلة، بل هي مصيبة أرجو من الله أن تساعديني فيها بارك الله فيكِ وعافانا اللهم آمين من الابتلاءات..

المشكلة باختصار قدر استطاعتي.. 

"أسرة تعيش في الخارج، نعلم عنها الصلاح والأخلاق وتدينهم، لكنهم ابتلوا ابتلاءً رهيبًا.. فابنتهم الوحيدة التي تبلغ من العمر 20 عامًا، وهي قمة في الأخلاق وتحفظ القرآن، دخل جسدها جن كافر عذبها أشد العذاب داخليًا وخارجيًا، وهي الآن ومنذ أسبوعين  محجوزة في المستشفى،  فقد كسر ضلوعها بالداخل والأطباء لا  يعرفون السبب ولا يقتنعون، رغم أنهم يرون الفتاة وهي تتحول إلى هيئة جني كافر يرقص على القرآن، وهم لا يستطيعون أن يخرجوها من المستشفي حتى تعرض على شيخ.. ويهمني أن تسألي أهل العلم، هل من يساعد هذه الأسرة المسكينة يصيبه أذى، وهل لو أننا ظننا بأنه سحر، ونشك فيمن فعله، فماذا يجب أن نفعل، وكلنا خائفين أن يمسنا أي سوء أعوذ بالله...

نرجو المساعدة، والرد علينا بسرعة، فأسرة بالكامل تدمر حتى بيتهم نفخ فيه الجني دمًا، ويخافون من البيت.. فما الحل؟ وماذا نفعل؟! الله المستعان.


(الرد)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،


والله يا سيدي، إنها لقصة عجيبة بالفعل، ولكنني أشعر بالصدق في روايتك، على الرغم من عدم اقتناعي بشكل كبير بأن الجن أو السحر من السهل أن يسري بالجسد ويؤذى الإنسان، لأن قناعتي وثقتي في الله ـ عز وجل ـ ليس لها حدود ولا نهاية، ولا يمكن أن ينفذ أي إيذاء، أو نعمة في أي مخلوق إلا بمشيئة وإرادة الله تعالى وحده، فحتي لو استطاع إنس أو جن إصابة مخلوق من مخلوقات الله فإنها لن تكون إلا بإرادة الخالق ملك الملوك سبحانه. 

ولذلك فإننا نقر بالفعل بوجود الجن والسحر واستطاعة "البعض" بتفعيله، لإدراكنا معنى قول الله تعالى :" فَيَتَعَلَّمُون َمِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ... " ..
ولكننا نطمئن ونثق في الله تعالى تمام الثقة حينما نكمل قراءة نفس الأية من القرآن الكريم: "ۚوَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚوَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْۚ". 

وهناك من الشيوخ الأفاضل وغير الضالين المضلين، من يقموزن بعلاج السحر بالقرآن الكريم، ويستطيعون بالفعل السيطرة على الجن والشيطان في حالات المس أو السحر والعياذ بالله.. ولهذا ولأنني لم أتشرف بمعرفة أحدهم من قبل، فإننى أوجه نداء من هنا لكل من يجد نفسه على استعداد بجدية للتعامل مع هذه الحالة، أو يعرف أهل ثقة من شيوخنا للتعامل معها!!
ـ وأيضاً مع الوضع في الاعتبار: هل يمكن أن يتم علاجها عن بعد من بلد لآخر؟ أم يشترط تواجدها بالمكان؟!
ـ ووصيتي الأخيرة لأهل الفتاة أن يستمروا في علاجها بالطب العضوي و النفسي معًا، حتي نأخذ بجميع أسباب الشفاء ـ إن شاء الله ـ العلمي الطبي مع الروحاني الديني، وخاصة أننا إلي الآن لا نعرف الأسباب الحقيقية لما تعاني منه الفتاة.

نسأل الله العلي القدير أن يشفيها ويفرج كرب هذه الأسرة وأن يفرج كروب جميع المكروبين.
..............................................................



للتواصل المباشر مع (د/أميمة السيد) على باب "أسرار القلوب" علي هذا الرابط:

[email protected]

اضافة تعليق