3 خطوات لتحقيق التوازن في وضعك المالي

الجمعة، 17 أغسطس 2018 08:35 م
7201831205845538466947


( ترشيد الإستهلاك، وضع ميزانية، زيادة الدخل )، هي أهم المباديء للنجاح المالي، وسواء كنت من ذوي الدخول المرتفعة أو القليلة فإن الغلاء وتزايد احتياجات الحياة يؤدي إلى خلل دائم في ميزانيتك، ووفقًا لدراسات اقتصادية و اجتماعية فالسبب الحقيقي للمتاعب المالية ليس هو عدم وجود المال الكافي، بل  السر يكمن في ( ادارة المال)، وإليك أهم خطوات لإعادة التوازن لحياتك المالية:

- تسجيل وتتبع المصروفات
مهما يكن دخلك ومصاريفك، عليك تسجيل نفقاتك بالتفصيل، هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكننك أن تعرف بها أين ذهبت أموالك، وعلى أي شيء تصرفها.

- تحليل النفقات والمصروفات
لكي تكتشف الثقب الصغير الذي يتسرب منه مالك في صورة انفاق زاءد أو خاطيء ، لابد من هذه الخطوة، فبعض أوجه الإنفاق ستكتشف مثلًا أنها محتاجة لمراقبة وبالتالي التقليل منها اقتصادًا وليس بخلًا.

- التخطيط وإعادة التوازن
وضع ميزانية محددة سيقضي على ثغرة الانفاق بشكل أكبر من الدخل مما يؤدي إلى العجز، هذا التخطيط بوضع ميزانية ضروري لتحويل انفاق المال ناحية ما هو ذا قيمة بدلًا من الإنفاق على ما يجلب متعة مؤقتة مثلًا، ومن ثم توجيه المال للإستثمار وتحسين الوضع برمته، أو تسديد الديون، أو على أقل تقدير توفير مال للطواريء والمفاجآت المربكة في حال عدم توافر احتياطي من المال.

اضافة تعليق