نجوت من الإباحية.. لكن ابني وقع في الفخ؟

السبت، 18 أغسطس 2018 11:50 ص
نجوت من فخ الإباحية ولكن ابني المراهق قد وقع


كنت من المتابعين للقنوات الإباحية لفترة من الزمن، ثم ابتعدت عنها بدون علاج نفسي، مخافة عقاب الله، لكن من فترة لأخرى أبحث عن مقطع بالجوال سواء عبر "تويتر"، وخلافه لكن المخجل أن ابني 13 سنه اكتشفت بالصدفة أنه يشاهد مقاطع عن طريق الانستجرام فما الحل لي وله، علمًا بأنني أبلغ من العمر 41 سنة؟
(ح.ط)


يجيب الدكتور محمد عبد الجواد، قائد فريق واعي، ورئيس منتدى علاج إدمان الإباحية:

يقول تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ"، الملك 12. فأسأل الله أن أكون وأنت منهم اللهم آمين.

هناك مشكلة كبيرة جدًا وقعت فيها أخي الحبيب ألا وهي ذهابك  بين الحين والحين للبحث عن مقاطع إباحية بتويتر وغيره ، فأنت لم تزل مدمنًا للإباحية وإن كنت في مستوى أقل بالطبع لكن لازلت مدمنًا عليها، هذه هي الحقيقة للأسف.


مستويات الإباحية سبعة مستويات، فإذا كنت مبتلى برؤية المشاهد السيئة فلا تفكر فيما إذا كنت مدمنا على الإباحية أم لا (لأنك مدمن)، ولكن فكر في أي مستوى من مستويات الإدمان أنت؟


لترى في أي مستوى انت من الإدمان تابع التفصيل التالي:


1▬ التعرض بمعدل مرة أو مرتين في السنة.


2▬ بداية استخدام المواد الإباحية فأحيانًا يتم النظر إلى الصور الإباحية مع زيادة الاهتمام.


3▬ علامات المتاعب تبدأ في الظهور حيث يقوم الشخص بالنظر إلى المواد الإباحية مرة واحدة في الشهر، وعادة ما يحاول أن يتجنبها، ولكن في بعض الأحيان تكون الرغبة قوية بحيث لا يمكن السيطرة على نفسه، ويستسلم الشخص في النهاية.


4▬ يبدأ الشخص بملاحظة زيادة التخيلات الجنسية، ومحاولات للسيطرة عليها، مما يؤدي إلى أعراض انسحاب أقوى عند الإقلاع.


5▬ المواد الإباحية تؤثر يومًا بعد يوم في الشخص و في حياته حتى أنه يقضي جزءًا كبيرًا من اليوم في التفكير في المواد الإباحية.


6▬ المواد الإباحية تسيطر أكثر يومًا بعد يوم في حياة الشخص بسبب تراخيه، مما يؤثر على العمل و الدراسة، والعلاقات الشخصية.


7▬ المواد الإباحية ومشاهدتها يستهلك معظم وقت الشخص، ووصل لمرحلة يظن أنه لا يستطيع السيطرة فيها على نفسه.


تلك هي مستويات إدمان الإباحية:


لقد اطلعت على المستويات السبعة لإدمان الإباحية.

هل أوقفك شيء وأنت تقرأ ؟!

هل توقفت عند المستوى الأول، ولاحظت شيئًا سأكرره عليك: المستوى الأول لإدمان الإباحية هو التعرض بمعدل مرة أو مرتين في السنة للمواد الإباحية.
هل تعتقد أن عبارة "مرة أو مرتين" فقط تعني أن ذلك لا يؤثر عليك ولا يضعك على طريق الإدمان؟


إنه شيء يدعوك للتوقف حقًا، فحينما يشاهد المرء مشاهد إباحية مثلاً مرة أو مرتين وفي السنة وليس في الشهر، فإنه يعتقد أنه ذلك لا يؤثر على حياته العادية، إنما في الحقيقة هو يؤثر، وهو بذلك يكون مدمنا في المستوى الأول.
لهذا قال المؤلف الذي طرح هذه المستويات للإدمان: لا تفكر فيما إذا كنت مدمنًا على الإباحية أم لا، ولكن فكر فيما إذا كنت مدمنًا كثيرًا أو قليلا؟

هذه الوقفة تلفت نظرنا إلى شيء خطير جد خطير وهو ما يعتبره عدد من الناس- من غير الملتزمين دينيًّا والمتأثرين بصحبة السوء- يعتبره شيئا عاديا أن يشاهد مشهدا هابطًا، ولا يعتبره نوعًا من الإدمان لم يؤثر على حياته ونفسه وشخصيته.

إن كنت تفكر كذلك، فأنت على الطريق إلى الهاوية لأن كل مدمن يظن نفسه بطلًا محصنًا في البداية.

ومن هنا عليك أن تنتبه فإن كنت في بداية الطريق فهذا تنبيه لك بخطورة  ظلمة هذا الطريق فارجع وتب وحذار ان تكمل فيصعب عليك الرجوع وربما رجعت ولكن تكون الخسارة كبيرة.

وإن كنت قد وصلت إلى أعلى مستويات الإدمان فلا تيأس فالله يقبل التوبة من عباده بمشيئته ورحمته التي وسعت كل شيء، فجاهد نفسك واصبر واعمل الصالحات حتى يطهر ذلك القلب وتقوى عزيمته على الترك النهائي، وأصلح ما أفسدته هذه المشاهدات السيئة واحمل اليقين في قلبك أن الله سيعينك وازرع شجرة الأمل في قلبك حتى ترى النور من جديد فأمتك تحتاج إليك، وزوجتك وأولادك يحتاجون إليك، فأنت عونهم بعد الله في هذه الدنيا.
وأنصحك أن تكمل المقال على الرابط التالي مستويات إدمان الإباحية السبعة وكبح الجماح باكرًا.

فابختصار أخي بارك الله فيك أنت انتقلت من مستوى إلى مستوى أقل منه فقط ولكنك ما زلت تعد مدمنا فعليك أن تستعين بالله وتتوب ثم تفرغ من وقتك ولو القليل للإطلاع على ما نشرناه وما سننشره بموقعنا فهو يحوي ما يزيد عن 50 مقالة متخصصة – حتى الآن – في علاج هذا الإدمان واقرأها بتأني وفهم وأقترح عليك تطبيق ما جاء فيها من نصائح وخاصة مقال "هل تعرف كيف توقف إدمان الإباحية".

ومجموعة مقالات "الخطوات السبعة للشفاء" بكل اهتمام والله المعين والشافي.
وكما رأيت أنت الآن حزين وقلق على ولدك لأنك اكتشفت أنه يشاهد مقاطع

إباحية على الانستجرام فاجعل تقوى الله وخوفك منه ثم حزنك وقلقك هذا على فلذة كبدك يدفعك إلى ترك هذا الذنب وقطع كل طريق يوصل إليه وفورًا، فهل يصلح أن ينجي الغريق غريقًا!

اضافة تعليق