ماذا تفعل من أصابها الحيض يوم عرفة؟

بقلم | محمد جمال | الاحد 19 اغسطس 2018 - 09:53 م

يوم عرفة هو يوم من أيام الله تعالى المباركة التي خصها الله تعالى بمزيد من الفضل ودعا للتزود فيه بالطاعة رجاء الغفران والتطهر من الذنوب.

وهذا الفضل لا فرق فيه بين الرجال والنساء، لكن تتحسر بعض النساء التي أصابها الحيض وهو عذر شرعي يأتي بغير إرادة.. فماذا تفعل النساء في هذه الحالة، وهل يعني هذا ضياع ثواب هذا اليوم لهن لعدم تمكنهن من الصيام؟

الحيض هو عذر شرعي كتبه الله على نساء بني آدم، ومن ثم فلا مجال لليأس والقنوط لمن أصابها الحيض إذ أصابها بقدور الله تعالى.
 فمن أصابها هذا فلتحمد الله تعالى ولا تقف حائرة، فالصيام وإن كان له فضل كبير في هذا اليوم، لكنه ليس الخير الوحيد الذي يُفعل؛ فالصدقات والذكر بأنواعه والدعء ومساعدة الاخرين ورعف الكرب عن المكروبين خاصة في هذه الأيام المباركة وقبل دخول العيد كل هذا له فضل كبير عند الله وتستطيعه الحائض وغيرها.
على أنه ينبغي أن يعلم أن تنظيف البيت وتجهيزه وإعداد الطعام وطاعة الزوج وإعانته على طاعة الله تعالى من العبادات التي تفعلها المرأة بطبيعة الحال لكن ينبغي لها أن تجدد النية حتى تحوز الثواب والأجر خاصة في هذ اليوم العظيم عند الله تعالى.

اقرأ أيضاً