ما حكم من يجامع زوجته أثناء الحيض؟

السبت، 25 أغسطس 2018 10:04 ص
menstrual-cycle-1024x683



قالت دار الإفتاء المصرية، إن جماع الزوجة أثناء فترة الحيض "حرام وكبيرة من الكبائر"، وأشارت إلى أنه يستوجب على من وقع في هذه الفعلة متعمدًا أن "يتوب إلى الله تعالى، وأن يندم على ما فعل، وأن يعزم على عدم العودة إلى مثله".

وفي ردها على سؤال حول حكم من جامع زوجته في الحيض أكثر من مرة؟ وهل يكرر الكفارة كلما وقع في الجماع في الحيض؟، أضافت أن "إخراج الكفارة عن الجماع في الحيض مستحب عند جمهور الفقهاء".

وتابعت: "وإن كان الرجل قد جامع أكثر من مرة في الحيض الواحد فيستحب له إخراج كفارة عن كل مرة جامع فيها، وهذه الكفارة عبارة عن إخراج قيمة دينار إذا كان الجماع في أول أيام الحيض، وقيمة نصف دينار إذا كان الجماع في آخر أيام الحيض، والدينار يساوي 4.25 جرام من الذهب عيار 21، فيتصدق بقيمة ذلك من المال".

ودللت على ذلك بما قاله العلامة القليوبي في "حاشيته على شرح المحلي": "وَيُنْدَبُ لِمَنْ وَطِئَ فِيهِ -أي في الحيض- أَنْ يَتَصَدَّقَ بِدِينَارٍ أَوْ مَا يُسَاوِيهِ إنْ وَطِئَ فِي إقْبَالِهِ، وَبِنِصْفِ دِينَارٍ فِي إدْبَارِهِ كَذَلِكَ، وَيَتَكَرَّرُ التَّصَدُّقُ بِتَكْرَارِ الْوَطْءِ، وَالْمُرَادُ بِإِدْبَارِهِ زَمَنُ ضَعْفِهِ وَتَنَاقُصِهِ".

اضافة تعليق