"وعاشروهن بالمعروف": احذروا الطلاق النفسي

الخميس، 20 سبتمبر 2018 02:02 م



في خامس رسائل الأزهر، ضمن حملة "وعاشروهن بالمعروف"، للتوعية بأسباب الطلاق ومخاطره وتوضيح الأسس السليمة لبناء أسرة سعيدة ومتماسكة ومستقرة، تناولت قضية "الطلاق النفسي" الذي تتعذب بناره الكثير من الأسر.


وتناولت الرسالة موضوع "الطلاق النفسي"، باعتباره أحد الأسباب التي قد تؤدي لغياب المودة بين الزوجين، ويعمل على اتساع الفجوة بينهما، إذ دعت الحملة الزوجين إلى ضرورة المصارحة والمشاركة، واعتماد ثقافة الاعتذار والصفح في التعامل مع المشكلات.

وقال الدكتور حسن خليل، مدير عام الشئون التعليمية بالأزهر: "الطلاق ليس افتراقًا وليس فسخًا للعقد، لكن هناك نوع هو الذي يؤدي بنا إلى الطلاق الذي يفسخ العقود، هو الطلاق النفسي، بأن يعيش كل من الزوجين في مكان منفصل عن الآخر، في غرفة منفصلة، ولا يجتمعان على فراش واحد".

وأضاف: "الله جمع بين الزوجين في فراش واحد، وجعل بينهما المودة والرحمة"، محذرًا من أن "الطلاق النفسي الذي نعذب به انفسنا في البيوت، باعتباره من من أسباب الطلاق والافتراق بين الزوجين، لأن كلا الزوجين يستكبر، أن يعتذرا لبعضهما، ويقول كل منهما للآخر: آسف".

تسلط حملة "وعاشروهن بالمعروف" الضوء على أهم أسباب الطلاق وطرق علاجها، بهدف الحد من ارتفاع معدلات الطلاق فى السنوات الأخيرة، وذلك في إطار الدور الدعوى والاجتماعى الذى يضطلع به الأزهر، ويتضافر مع دوره التعليمى والدينى.

وتتضمن الحملة مجموعة من الفيديوهات القصيرة، التي يتناول كل منها أحد أسباب الطلاق، مع توعية الزوجين بكيفية التعامل معه، ويتم نشر تلك الفيديوهات عبر صفحات الأزهر الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعى.


اضافة تعليق