مع بداية أيام الدارسة..

صورة الطفل المحروم تتصدر مواقع التواصل..و تبعث عدة رسائل

السبت، 22 سبتمبر 2018 07:00 م
التكافل الاجتماعي

في كثير من الأحيان تبدو (الصورة) الناطق الفعلى لكل ما يدور .. فهي لا تتجمل وتعبر عن الواقع بصدق وبلا تكلف.

تداول نشطاء على مواقع التواصل في بداية أيام الدراسة وعودة الطلاب لمدراسهم صورة لفقير محروم لم يسعفه حاله أن يلتحق بمدرسة فاختلس النظرات للطلاب وهو يؤدون طابور الصباح وهو يقلدهم دون تعمد.

الصورة تبعث برسالة لكل من يستطيع أن يُدخل الفرحة على محروم أو يساعد مكروبًا ألا يتوانى، فهذه هي رسالة الإسلام الحقة لتحقيق التكافل الاجتماعي بين كل الطبقات.    

الصورة أيضا تؤكد معنى استشعار نعمة الله عليك فإن كنت وأولادك أحسن حظًا من هذا الطفل البريء الذي حرم من التعليم من غير جريرة سوى الفقر.. إن كنت كذلك فاستشعر نعمة الله عليك.. واحمده ليجزل لك العطاء ويتم عليك النعمة.

اضافة تعليق