أخبار

كثرة التسويف وقائمة مؤجلاتي لا تنتهي وأشعر بالضياع.. ما الحل؟

ابتكار سجادة ذكية مزودة بشاشة "ليد" لتعليم الأطفال الصلاة

تغيبت عن العمل ولم أصلي التراويح هذا العام وأقف لأطبخ لأولادي بصعوبة ووودت لو أنام الدهر.. ما الحل؟

كل ما تريد معرفته عن صلاة عيد الفطر ..أحكامها وعدد تكبيراتها وضوابطها ..ولماذا اعتبرها البعض فريضة؟

9 خطوات لصنع وجبات طعام صحية وفق ميزانيتك

العلاج بالحب وسيلة رائعة للتخلص من همومك.. كيف ذلك؟

الصحة العالمية: سلالة كورونا الهندية مصدر قلق للعالم كله

حاسة إني صيامي غير مقبول وإني بأمثل على ربنا لأن تفكيري كله في الجنس.. ماذا أفعل؟!

ما حكم إخراج الجمعيات زكاة الفطر بعد العيد وصرفها في بناء مستوصف خيري؟.. دار الإفتاء ترد

أخبره صديقه أن الإفطار ساعة أذان المغرب خطأ ويعتبر قبل الوقت الصحيح.. فما صحة هذا الكلام؟

كيف ترد على الآخرين بذكاء وتتجنب المواقف المحرجة؟

بقلم | ناهد | الاحد 30 سبتمبر 2018 - 09:47 م
Advertisements

الناس تعرف من أنت بما أبنت، وتعرف ما فيك بما خرج من فيك، لذا هناك صنفان من الناس بحاجة ماسة لتعلم فن الردود الذكية وهما : الضعيف والعصبي ، الأول ليحمي نفسه بها والثاني ليحمي غيره كما يوضح الدكتور ياسر الحزيمي استشارى التواصل الإجتماعي، والأصل أن يقول المؤمن " خيرًا " أو يصمت، لا يقع فريسة لذلة لسان ما استطاع .
ويضيف:" يحتاج أيضًا هذا الفن في الكلام كل من يتعامل مع جماهير من الناس، ومن يتصدرون لقضاء حوائجهم ،  والمتحدثين الإعلاميون، والدبلوماسيون"، فالردود الذكية ليست بها استنقاص للطرف الآخر، ففي علم النفس أجروا دراسة تحليلية على سلوك الدجاج، فوجدوا أن من الدجاج من يقوم بالنقر لغيرها وهناك من لا تفعل وكذلك مجالس الناس، هناك من يستبد ويتنمر وآخر يتم السخرية منه والإستهزاء به، وهنا تعلم الردود الذكية يخلص من هذه المواقف، أما المتنمر فهو من أشر الناس لأنهم يتحاشونه اتقاء شره بسبب لسانه السليط، المتهجم.
الردود الذكية هي التي تمنعك من الحرج ولا تضيع حقك ولا تشجع بها باطل، ردًا يحمل حقًا ويدفع باطلًا،  لا تجرح الطرف المقابل ، كما سئل العباس عن النبي صلى الله عليه وسلم: من منكما أكبر؟ فكان رده: " هو أكبر مني وأنا ولدت قبله".
هناك أربعة طرق للرد على الأسئلة، إما أن تجيب بإجمال، أو تفصيل، أو بسؤال، أو بدعابة تكسر حدة السؤال، وهناك ردود على مناسبات ومواقف وهي عبارة عن " قوالب " معروفة،  كالذي يقال للحاج وما يرد عليه مثلًا، والأعراس والعزاء والنجاح ورمضان وهكذا حتى لا يتجنب ملاقاة الناس، ويشعر بالحرج.
وهناك ردود على مواضيع ساخنة، وهذه تتعلق بالفئات، مثل الشباب، كبار السن، النساء، وهكذا وهذه يتم معرفتها بالخلطة.
دعى أحدهم أميرًا لتناول طعام عجل وكان لا يحبه، فرجع الأمير غضبان وضرب الباب ضربة قوية فعلم صاحب البيت بغضبة الأمير، فقال له: " والله لست بأعز من الملائكة ولست بأكرم من ابراهيم"، وكان رده هذا ذكيًا جنبه ثورة غضب الأمير.
أما الرد على السخرية، فيمكن ذلك دون أن تهبط لمستوى الساخر،  من خلال " إحراق " السخرية بإثباتها مع تضخيمها، فإذا سخر أحدهم من نحافتك ، ترد : لقد سمنت كثيرًا كنت قبل نحيف فعلًا شهرين وزني كذا.
إن الفن بين الرد " الذكي " و" المفحم " ، أنك تضع بالثاني حدًا للشخص الذي يحدثك،  والأول تجيب بصياغة لغوية جميلة تمتص غضب أو تخفف حدة بسبب سخرية إلخ فتكفيك الموقف المحرج.
إن الإحتباس كما تقول العرب من الإندهاش، لذا على المرء أن يحضر ويستعد للمواقف، ومن الردود الذكية أن تستثمر  كلمة من الشتم بأن تقلبها على الشاتم، كأن يقول لك أحدهم إن اختياراتك سيئة ، فترد: لذا اخترتك صديقًا !


موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الناس تعرف من أنت بما أبنت، وتعرف ما فيك بما خرج من فيك، لذا هناك صنفان من الناس بحاجة ماسة لتعلم فن الردود الذكية وهما : الضعيف والعصبي ، الأول ليحمي نفسه بها والثاني ليحمي غيره كما يوضح الدكتور ياسر الحزيمي استشارى التواصل الإجتماعي، والأصل أن يقول المؤمن " خيرًا " أو يصمت، لا يقع فريسة لذلة لسان ما استطاع .