أخبار

بصوت عمرو خالد.. عود نفسك تدعو بهذا الدعاء كل صباح للحفظ من كل سوء

صلاة الجنازة على المتوفى بفيروس كورونا والتعزية فيه.. في ميزان الشريعة

عمرو خالد يدعو: اللهم أقبل دعاءنا لكشف الوباء والبلاء

الظلم في حياة سيدنا يوسف.. وراودته التي هو في بيتها عن نفسه

أنواع التواصل الجسدي المطلوبة بين الزوجين في فترات الحظر والعزل الصحي.. تعرف عليها

بعد 24 ساعة من إطلاقها.. مبادرة عمرو خالد "عداد الخير" تصل إلى أكثر من 350 ألف مشارك

4 نصائح ذهبية لإبعاد كورونا عن بيتك .. موشن جراف يحددها

"الأوقاف": هذا هو الشرط الوحيد لعودة فتح المساجد في مصر

حتى تكون خدمة التوصيل في زمن كورونا آمنة.. إليك الخطوات

علمتني الحياة.. "تعلم من أخطائك.. ولا تجعلها سوطًا تجلد به نفسك"

ليلة رومانسية في زمن كورونا مع زوجك.. إليك الطريقة

4 أفكار لتشجيع أطفالك على ممارسة الرياضة عبر الإنترنت في البيت أثناء العزل الصحي

جوجل ينصح مستخدميه بالبقاء في البيت

عمرو خالد: تعلم هذا الدرس الهام من اسم الله القابض الباسط

عمرو خالد يكشف: العلاقة بين الاستغفار وستر الله لك

بالفيديو.. د. عمرو خالد: الدعاء سلاح لا يستهان به في رفع البلاء خاصة في أوقات الإجابة

ذكر الله يصلكم بالمدد منه ويعطيكم المعونة لتوطدوا السلام والرحمة في الأرض (الشعراوي)

في "يوم اليتيم".. الأزهر: آن الأوان لضرب المثل في التضامن والتكافل

هل يجوز إعطاء العمالة اليومية من الزكاة بسبب وباء كورونا؟

المسلم "عمر أشرق" يتنازل عن أهم جهاز تنفس يستخدم لمواجهة "كورونا"

7 خطوات لترك التدخين و الشيشة:

في هذه النازلة المريرة.. ما ظنك بالله؟

شفرة امرأة وخطبة وصل بها "سليمان" إلى القاتل واللصوص

كيف تم ترتيب آيات وسور القرآن الكريم ومن الذي قام بترتيبها؟

"مجذوم" و"حافي القدمين".. عجائب العباد في الصبر

النظارات بدلاً من العدسات اللاصقة للوقاية من "كورونا"

الحظر يزيد من حدة الصدام بين الأزواج

لهذه الأسباب نحتاج إلى السكينة في الوقت الحالي

أبرز الأكاذيب والشائعات حول "فيروس كورونا"

شاهد| الطريقة الصحيحة لغسل اليدين

فن صناعة الأمل في "زمن كورونا"

إذا كان البلاء عامًا.. يجب تأكيد التوبة

10 تنبيهات حول صلاة الجُمُعة في ظلِّ غَلْقِ المَساجِد وتَعلِيقِ صَلَوَاتِ الجَماعَة

دواء محتمل لعلاج مرضى فيروس كورونا.. وهذا هو الشرط الوحيد لتسريع إنتاجه

مؤثرة.. قصة وفاة النبي الكريم كما لم تسمع من قبل: اشتقت لإخواني

يكشفها عمرو خالد.. 7 أشياء ذهبية تصبرك عند ضيق الرزق في الدنيا

6 ممارسات خاطئة تقربك من الإصابة بعدوى فيروس كورونا

بعد إطلاقها بساعات قليلة.. مبادرة عمرو خالد "عداد الخير" تصل إلى أكثر من 140ألف مشارك

علماء نفس: " فقد الوظيفة بسبب أزمة كورونا مثل صدمة فقد عزيز"

بصوت عمرو خالد.. عود نفسك كل يوم الصبح تتوكل على الله بهذا الدعاء

"الأزهر للفتوى" يؤكد.. "لا جُمُعة في الطرقات أو على أسطح البنايات أو داخل البُيوت"

8خطوات كفيلة بكسر الروتين خلال زمن كورونا

علمتني الحياة.. "هناك خسائر في جوهرها أعظم من كل المكاسب"

إذا كان لديك مسن عزيز عليك .. إليك طرق رعايته في زمن كورونا

الإمام ابن القيم و10أسباب جالبة لمحبة الله لعبده ..قراءة القرآن والنوافل أهمها

"كشفك مجانًا خليك في البيت" مبادرة من أطباء مصريين لمواجهة العزل بسبب كورونا

"طبيب فرنسي من الحجر الصحي:" الشعر الطويل واللحى من أسباب عدوى كورونا

عمرو خالد: خليك صبور في الدنيا وهذا ما سيحدث لك

لكل صاحب ذنب عظيم أذهب إلى التواب.. هذه هي المعاني والأسرار

أجمل ما قيل عن الدعاء (الشعراوي)

جريمة عظيمة تكشفها شباك صياد.. كيف تم التوصل إلى القاتل؟

خليك في البيت.. ولكن كيف تدفع عن نفسك الملل؟

هكذا كان النبي يتعرف على أصدقائه.. لا تخسر أصدقاءك واعرف كيف تكسب قلوب الآخرين

مركز الأزهر للفتوى: الحجر المنزلي "واجب شرعي" والامتناع عنه "جريمة دينية وكارثة إنسانية"

بارقة أمل.. فيديو| عمرها مائة عام وتتعافى من "كورونا"

"كورونا" ينتقل بين القطط (دراسة)

هكذا علمنا الإسلام كيف نواجه البلاء والوباء

مراحل الوصول إلى الله وطمأنينة الروح والنفس

6 خطوات ذهبية تحافظ بها على لياقتك البدنية في الحجر المنزلي

النبي الكريم يمدح أهل اليمن ... أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة

عمرو خالد يكشف: كيف تتعامل مع قدر الله في حياتك

عمرو خالد يسرد: قصة غزوة حنين ... أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب

هل أفعال الإنسان الاختيارية من قدر الله ؟

"الأزهر للفتوى" يكشف: الامتناع عن الحجر الصحي جريمة دينية وكارثة إنسانية

أطباء بيطريون: استخدام المعقمات والمطهرات على أجسام الحيونات الأليفة يضرها

بصوت عمرو خالد.. ادعي كل يوم بدعاء سيد الاستغفار

7 مفاتيح لتفريج الكروب ورفع البلاء من القرآن والأذكار النبوية

ماذا أفعل في ظل العزل مع زوجي النرجسي الذي يرفض التطهير ويحرض الأولاد أيضًا ويتشاجر معنا ليل نهار؟

دراسة: الأشخاص في منتصف العمر معرضون لخطر الوفاة بسبب كورونا كما كبار السن

أستاذ طب نفسي: فترات الحظر فرصة لإعادة الاتزان للروابط الأسرية وزيادة الوعي العام

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

تعرف على "إبراهيم"هذه الأمة.. وضعوه في النار فلم يحترق!!

بقلم | fathy | الاربعاء 21 نوفمبر 2018 - 10:15 ص


لا يستطيع أحد أن ينكر الكرامات لعباد الله الصالحين، خاصة في القرون الأولي التي عاش فيها الصحابة رضي الله عنهم، وسادات التابعين.

ومن هؤلاء الذين ظهرت لهم كرامات أبو مسلم الخَوْلاني من سادات التابعين، بعد أن وضعه الأسود العنسي الذي ادّعي النبوة في اليمن، فأحضره وأضرم له نارًا، ووضعه فيها فلم تضره، فلقب بـ "إبراهيم" هذه الأمة.

أبو مسلم الخولاني:


عبد الله بن ثوب، سيد التابعين، وزاهد العصر، قدم من اليمن، وقد أسلم في أيام النبي صلى الله عليه وسلم، وقدم إلى المدينة حتى يراه، لكنه لم يعلم أن الرسول توفي، وقد بُويع أبو بكر الصديق خليفة للمسلمين.

ودخل أبومسلم المسجد النبوي ليصلي ويصلي عند سارية في المسجد، فلمحه عمر بن الخطاب رضي الله عنه وبسرعة البرق ذهب إليه يسأله: ممن الرجل؟، فرد عليه: من اليمن، فسأله: ما فعل الذي أحرقه الكذاب بالنار؟، فرد قائلاً: ذاك عبد الله بن ثوب! فقال سيدنا عمر: أنشدك بالله أأنت هو؟، فرد الرجل: اللهم نعم.

فاعتنقه عمر وبكى ثم ذهب به حتى أجلسه بينه وبين أبي بكر الصديق رضي الله عنهم وقال: الحمد لله الذي لم يمتني حتى أراني في أمة محمد من فُعل به كما فُعل بإبراهيم خليل الله عليه السلام..."

وكان العنسي بعث إلى أبي مسلم، وأمره ثلاث مرات أن يشهد بنبوته فظل متمسكًا بقوله أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، فأشعل نارًا كبيرة وعظيمة ورماه فيها ثلاثة أيام خرج بعدها أبومسلم سليمًا ولم يحترق، خاف على سلطانه وأمره بالخروج من اليمن فرحل إلى المدينة المنورة لينعم برؤية رسول الله ووجده قد توفي فبل أن يصل إليه.


ورعه وعبادته:


روى الإمام الزهري، قال: كنت عند الوليد بن عبد الملك، فكان يناول عائشة رضي الله عنها، فقلت: يا أمير المؤمنين، ألا أحدثك عن رجل من أهل الشام كان قد أوتي حكمة، قال: من هو؟ قلت: أبو مسلم الخولاني، سمع أهل الشام ينالون من عائشة، فقال: ألا أخبركم بمثلي ومثل أمكم هذه؟ كمثل عينين في رأس تؤذيان صاحبهما، ولا يستطيع أن يعاقبهما إلا بالذي هو خير لهما، فسكت.


كان علي قدر كبير من العبادة، حيث علق سوطًا في المسجد، فكان يقول: أنا أولى بالسوط من البهائم، فإذا تعب من العبادة، ضرب ساقيه سوطًا أو سوطين.

وكان يقول: لو رأيت الجنة عيانًا، أو النار عيانًا ما كان عندي مستزاد.
وجاء رجلان إلى منزله فلم يجداه، فأتيا المسجد، فوجداه يركع، فانتظراه، فأحصى أحدهما أنه ركع ثلاث مائة ركعة.

وخرج غازيًا مع ناس من أهل دمشق على أبي مسلم في أرض الروم، فحفر حفرة ووضع فيها ماء ليتبرد به من شدة الحر، وهو صائم، فقالوا: ما حملك على الصيام وأنت مسافر؟!

قال: لو حضر قتال لأفطرت، ولتهيأت له وتقويت، إن الخيل لا تجري وتصل غايتها وهي سمينة، ألا وإن أيامنا باقية آتية، لها نعمل.

وقيل: كان يرفع صوته بالتكبير حتى مع الصبيان، ويقول: اذكر الله حتى يرى الجاهل أنه مجنون.

كراماته:


وكان إذا غزا أرض الروم، فمروا بنهر، فقال: أجيزوا بسم الله، ويمر بين أيديهم، فيمرون بالنهر الغمر، فربما لم يبلغ من الدواب إلا الركب، فإذا جازوا قال الرجل: هل ذهب لكم شيء؟ فمن ذهب له شيء، فأنا ضامن له.

فألقى بعضهم مخلاته عمدًا، فلما جاوزوا، قال الرجل: مخلاتي وقعت، قال: اتبعني، فاتبعه، فإذا بها معلقة بعود في النهر، قال: خذها.

وقد ادعت امرأة أنه تحرش بها فدعا عليها، فعميت، فأتته، فاعترفت، وتابت، فقال: اللهم إن كانت صادقة، فاردد بصرها، فأبصرت.

ولقيه جماعة من الصبيان يريدون ظبيًا، فقالوا: ادع الله أن يحبس علينا هذا الظبي، فنأخذه، فدعا الله، فحبسه، فأخذوه. واشتكت له زوجته فقالت: ليس لنا دقيق، فقال: هل عندك شيء؟ قالت: درهم بعنا به غزلاً، قال: ابغينيه، واعطني الجراب.


فدخل السوق، فأتاه سائل، وألح، فأعطاه الدرهم، وملأ الجراب نشارة من تراب، وأتى وقلبه مرعوب منها، وذهب، ففتحه، فإذا به دقيق من أجود الأنواع ، فعجنت، وخبزت.

فلما جاء ليلاً، وضعته، فقال: من أين هذا؟ قالت: من الدقيق، فأكل، وبكى.
مات أبو مسلم بأرض الروم، وكان شتّا مع بسر بن أبي أرطاة، فأدركه أجله، فعاده بسر. فقال له أبو مسلم: يا بسر، اعقد لي على من مات في هذه الغزاة، فإني أرجو أن آتي بهم يوم القيامة على لوائهم.


موضوعات ذات صلة