أخبار

الإمام ابن القيم و10أسباب جالبة لمحبة الله لعبده ..قراءة القرآن والنوافل أهمها

"كشفك مجانًا خليك في البيت" مبادرة من أطباء مصريين لمواجهة العزل بسبب كورونا

"طبيب فرنسي من الحجر الصحي:" الشعر الطويل واللحى من أسباب عدوى كورونا

عمرو خالد: خليك صبور في الدنيا وهذا ما سيحدث لك

لكل صاحب ذنب عظيم أذهب إلى التواب.. هذه هي المعاني والأسرار

أجمل ما قيل عن الدعاء (الشعراوي)

جريمة عظيمة تكشفها شباك صياد.. كيف تم التوصل إلى القاتل؟

خليك في البيت.. ولكن كيف تدفع عن نفسك الملل؟

هكذا كان النبي يتعرف على أصدقائه.. لا تخسر أصدقاءك واعرف كيف تكسب قلوب الآخرين

مركز الأزهر للفتوى: الحجر المنزلي "واجب شرعي" والامتناع عنه "جريمة دينية وكارثة إنسانية"

بارقة أمل.. فيديو| عمرها مائة عام وتتعافى من "كورونا"

"كورونا" ينتقل بين القطط (دراسة)

هكذا علمنا الإسلام كيف نواجه البلاء والوباء

مراحل الوصول إلى الله وطمأنينة الروح والنفس

6 خطوات ذهبية تحافظ بها على لياقتك البدنية في الحجر المنزلي

النبي الكريم يمدح أهل اليمن ... أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة

عمرو خالد يكشف: كيف تتعامل مع قدر الله في حياتك

عمرو خالد يسرد: قصة غزوة حنين ... أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب

هل أفعال الإنسان الاختيارية من قدر الله ؟

"الأزهر للفتوى" يكشف: الامتناع عن الحجر الصحي جريمة دينية وكارثة إنسانية

أطباء بيطريون: استخدام المعقمات والمطهرات على أجسام الحيونات الأليفة يضرها

بصوت عمرو خالد.. ادعي كل يوم بدعاء سيد الاستغفار

7 مفاتيح لتفريج الكروب ورفع البلاء من القرآن والأذكار النبوية

ماذا أفعل في ظل العزل مع زوجي النرجسي الذي يرفض التطهير ويحرض الأولاد أيضًا ويتشاجر معنا ليل نهار؟

دراسة: الأشخاص في منتصف العمر معرضون لخطر الوفاة بسبب كورونا كما كبار السن

أستاذ طب نفسي: فترات الحظر فرصة لإعادة الاتزان للروابط الأسرية وزيادة الوعي العام

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

المطر "رزق".. هذا ما كان يفعله النبي عند سقوطه

بقلم | fathy | الخميس 22 نوفمبر 2018 - 09:13 ص

يستىبشر الإنسان عند رؤية نزول نزول المطر، فالمطر مرتبط بالخير والنماء، مرتبط بالأرزاق، وما أعظم رزق الله حين يتجلى به على عباده، وينزل عليه من السماء ما طهورًا، يروي به الأرض ويجعلها مخضرة، «هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء لَكُمْ مِنْهُ شَرَاب وَمِنْهُ شَجَر فِيهِ تُسِيمُونَ»، فتدب الحياة في الأرض وفي الروح البشرية، «أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الّذِي تَشْرَبُونَ ءَأَنتُمْ أَنْزَلْتُمُوُهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجاً فَلَوْلاَ تَشْكُرُونَ».

لذا فإن الإنسان يحزن عند قلة نزول المطر، حيث يروى أن رجلاً دخل المسجد يوم جمعة والنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، يخطب، وقال: يا رسول الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادع الله يغثنا، فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه ثم قال: اللهم أغثنا اللهم أغثنا اللهم أغثنا».
يقول أنس ابن مالك رضي الله عنه: والله ما كنا نرى في السماء من سحاب وفجأة طلعت سحابة مثل الترس، فلما توسطت السماء انتشرت ثم أمطرت، وكان النبي عليه الصلاة والسلام يدعو عند نزول المطر: «اللهم صيبًا نافعًا»، تأكيدًا لقوله تعالى: «أو كصيبٍ من السماء» (البقرة 19)، وبعد أن ينتهي المطر يقول: «مُطرنا بفضل الله ورحمته».

لذلك يستحب التعرض للمطر وقت نزوله،  ففي حديث أنس رضي الله عنه قال: «أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه حتى أصابه المطر فقلنا يا رسول الله لم صنعت هذا؟، قال: لأنه حديث عهد بربه تعالى»، إلا أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتد المطر يقول: «اللهم حوالينا ولا علينا، اللهم على الآكام والضراب وبطون الأودية ومنابت الشجر».

ويستحب أيضًا الدعاء وقت نزول المطر، وفي ذلك يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «ثنتان ما تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر»، وقال أيضًا: «اطلبوا إجابة الدعاء عند إلتقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول المطر».

لذلك في بعض الأحيان يكون عدم نزول المطر من غضب الله على أمة من الأمم، ويروى أن ابن عباس سئل عن تفسير قوله تعالى: «إِلاّ تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً» (التوبة: من الآية39)، فقال، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم استنفر حيًا من أحياء العرب فتثاقلوا فأمسك عنهم المطر وكان عذابهم.

موضوعات ذات صلة