ساعد غيرك ولاتنتظر المقابل.. هذا ديننا

الإثنين، 03 ديسمبر 2018 07:51 م
ساعد غيرك

دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى مساعدة الغير والأخذ بيد المحتاج وأن يكون المسلم عونا لأخيه المسلم ولغير المسلم المحتاج أيضا رغبة في رضا الله تعالى وفضله وعونه.
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه " عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ سَتَرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ ، سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ نَفَّسَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا ، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَإِنَّ اللَّهَ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَادَامَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ". وهنا يظهر عظيم الأثر ومدى النفع لمن أعان أخيه لوجه الله تعالى فسوف يكون الله عز وجل في عونه ويا لها من قيمة وفضل.
وفي صحيح مسلم نجد نص الحديث أعم حيث يقول: "عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ومن سلك طريقا يلتمس فيه علمًا سهل الله له به طريقا إلى الجنة وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه".. فما أجمل أن يعين المرء أخاه ويساعده في شئون دنياه وآخرته.. ليصل الاثنان إلى رضى الله تعالى وينعم بفضله.
وهناك فيديو رائج على مواقع التواصل الاجتماعي نال أكثر من 3 ملايين مشاهدة يدعو لمساعدة الغير ومد يد العون للمحتاج ويدعو لقيم جميلة أرساها ديننا الحنيف في كتاب الله تعالى وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.

اضافة تعليق