نمط النوم السيء يؤثر على سلوكيات وأخلاق طفلك

الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018 04:00 م
النوم

ربما لا يدري كثير من الآباء والأمهات أهمية النوم المنتظم لأبنائهم، وتأثيرات عدم النوم على مستوى التحصيل، والسلوك، والتهذيب.

فقد أثبتت دراسة علمية سلوكية حديثة أن أنماط النوم السيئة تؤدي  إلى إصابة الأطفال بفرط الحركة، وقلة التهذيب في السلوك، وضعف التحصيل الدراسي.

من جهتها، توضح تانيا بيرون القائمة على الدراسة أن قلة النوم العميق يمكن أن يكون سببا هاما في حدوث اضطرابات، ومشاكل الأطفال السلوكية،  والبدانة، بل وأن نمط النوم السئ هذا من الممكن أن يلاحقهم في المستقبل.

 وتحذر بيرون من أن الحرمان من النوم أصبح وباءً واسع الإنتشار، ما يهدد بأزمة صحة عامة خفية،  فالأطفال الذين يسمح لهم آبائهم بالبقاء مستيقظين لوقت متأخر، ينامون في أي مكان، ويستيقظوا في الليل لتناول وجبات خفيفة مما يجعلهم عرضة للبدانة والاصابة بضعف الإنتباه والتركيز، وفرط النشاط والحركة، الأمر الذي يسبب خللا في التطور الجسدي والعقلي.

 على صعيد متصل، يعاني مليونا شاب في المملكة المتحدة من إضطراب النوم، في حين يعاني 65 بالمائة من الأطفال المراهقين بشكل ملحوظ حرمان النوم، لأسباب مختلفة أهمها استعمال الهواتف الجوالة في وقت متأخر من الليل، بينما يسبب الضوء المنبعث من الشاشات الى تأخير إفراز هورمون النوم ميلاتونين، الذي يفرزه الجسم في الظلام ويبعث على الاسترخاء والاستعداد للنوم.

اضافة تعليق