كيف تحدد هدفك في الحياة؟.. نماذج من قصص الناجحين

الخميس، 06 ديسمبر 2018 11:49 ص
هكذا تحدد هدفك في الحياة


الدنيا.. إما تيارات تدفعنا نحو الهاوية، أو مركب تأخذنا إلى الشاطىء، ووسط هذه الأمواج والتغيرات والعوائق، كيف لنا أن نحدد هدفنا بدقة ونصل في النهاية لما نرجوه؟.

يقول الله تعالى في كتابه الكريم: «أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ» (المؤمنون 115)، ومن ثم فإننا إنما خلقنا الله عز وجل لهدف محدد سلفًا، وهو العبادة، قال تعالى: «وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون»، وحتى نصل لماهية العبادة الصحيحة وأيضًا لتحقيق حلمنا وهدفنا في الدنيا، علينا أن نحدد المسار الذي سنسير عليه بدقة.

يروى أن رسول جيش المسلمين في حرب ضد التتار، أراد الكفار إهانته بكب التراب على رأسه، إلا أنه وافق وظل يردد أنه ترابنا وسنعود إليه، وبالفعل عاد يومًا منتصرًا، هو إذن حدد هدفه وخطط جيدًا حتى بلغه وحققه.

وهذا نبي الله موسى عليه السلام كان هدفه الهروب ببني إسرائيل من بطش فرعون، وفي سبيل ذلك تعرض لكم كبير من التعب والحهد، لكنه استمر وأصر حتى وصل لما أراد وحقق هدفه.

أيضًا نبي الله نوح عليه السلام، ظل يبني سفينته وجعلها هدفه في الحياة، وقومه يمرون عليه ويسخرون منه، لكنه لم ييأس واستمر حتى حقق مآربه ونجا هو ومن معه.

إذن الأصل أن تحدد هدفك أولاً ومن ثم تنطلق لتحققه، فليس هناك قبطان سفينة لا يعرف وجهته وإلا فسوف يتوه في ظلمات البحار دون أن يصل لبر، فهذا هو سلمان الفارسي يترك بلاده فارس، بحثًا عن الحقيقة.

فظل على حاله حتى بيع لأحد اليهود، إلى أن وصل به الحال إلى مكة فسمع بالنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فأسلم وحسن إسلامه.

وهذا عمر ابن عبدالعزيز حدد لنفسه عدة أهداف بدأت بنيته الزواج من فاطمة ابنة عبدالملك ابن مروان، فتزوجها بالفعل، ثم قرر أن يكون الخليفة فكان، ثم حدد لنفسه هدفًا أعلى وهو رضا الله فظل يعدل في الأرض حتى لقب بالخليفة الخامس.

لذلك على كل مسلم ما عليه سوى الإيمان بالله والقدر وأن يجتهد في سبيل الوصول لهدفه مهما كان، ولا ييأس.

الصيني "جام ما"، مؤسس مجموعة "علي بابا"، وهو الآن من أشهر مليارديري العالم، كان فقيرًا جدًا، وظل يبحث عن عمل ويُرفض فيه، حتى فكر في قصة "علي بابا"، وهو موقع لبيع أي شيء، فنجح نجاحًا باهرًا، فقط لأنه حدد هدفه وعمل واجتهد حتى وصل إليه.

اضافة تعليق