8 خطوات للتغلب على قلق ما قبل الامتحانات

الخميس، 06 ديسمبر 2018 06:21 م
7hob.com1357439484954

القلق، والخوف، هي الحالة الشعورية الغالبة على الأبناء في وقت الإمتحانات، لذا تبذل الأم جهدًا نفسيًا كبيرًا لتحقيق الإتزان، حيث يكون الطفل بين حالين، إما عدم ادراك ما ينتظره أو قلق زائد عن الحد يعيق عملية التحصيل.
وحتى يمكن للأم مساعدة أبناءها لإجتياز هذه الفترة بسلام وتحقيق النجاح والتفوق، يمكن اتباع الإرشادات التالية:

- الثقة في النفس من أهم ما يجب على الأم تعزيزه وتقويته لدي الطفل، فساعديه ليكون ايجابيًا، فالإمتحانات ليست نهاية العالم وإنما هي وسيلة لقياس درجة التحصيل.

- راقبي حالة طفلك قرب الإمتحانات، ففقدان الشهية، وآلام البطن، واضطرابات النوم، كلها علامات على خوفه وقلقه، ولابد من طمأنته ومساعدته بالجلوس معه أثناء المذاكرة وتحفيزه.

- حاولي التركيز مع طفلك خلال هذه الفترة، بالتخفيف من الإنشغالات العائلية، والإهتمام بتنظيم مواعيد المذاكرة والنوم وتناول الطعام.

- التعنيف والصراخ غير مطلول بالمرة أثناء المذاكرة ووقوع ابنك في أخطاء، التزمي الهدوء واعادة الشرح والدعم حتى لا يصاب بمزيد من التوتر.

- وفري لإبنك كل الأدوات المدرسية المطلوبة على مكتبه، لا تدعي فرصة للتشتت من جانبه، وكذلك الحال مع الملازم والكتب الخارجية المساعدة، اكتفي بكتاب واحد، فكثرة مصادر المعلومات يؤدي إلى تشتت الإنتباه.

- المواد التي تعتمد على الحفظ تحتاج إلى آلية خاصة في المذاكرة ، اجعلي الحفظ والتسميع لمرتين، ولتكن طريقتك في المرة الأسئلة للإسترجاع بواسطة الأسئلة ونماذج الإمتحانات.

- التغذية الصحية مطلوبة في هذه الأوقات على وقت الخصوص، فتقديم المشروبات والمأكولات الصحية سيزيد من قوة التركيز والإستيعاب وتجديد النشاط على العكس من تقديم الوجبات الجاهزة أو السريعة مما يؤدي إلى الشعور بالوخم والكسل والرغبة في النوم.

- ممارسة الرياضة لن تؤدي إلى تضييع وقت ابنك كما يظن البعض، دعيه يلعب لعبته المفضلة أو يمارس التمارين الرياضية لبعض الوقت، فإن ذلك سينعكس ايجابيًا على تحصيله.

اضافة تعليق