الدكتور عبدالحليم عويس.. الفقيه الموسوعي عاشق الحضارة الإسلامية

الأحد، 09 ديسمبر 2018 08:00 م
اااا

يعد الدكتور عبد الحليم عويس واحدًا من أبرز المفكرين الإسلاميين الذين أثروا المكتبة المسموعة والمقرءوة والمرئية في السنوات القليلة الماضية؛ فالرجل لم يقف عند حد تخصصه في التاريخ والحضارة، لكنه تبحر في العلوم الشرعية وكانت له إسهامات متميزة في التفسير أضاف فيها معاني راشدة عمّقت العلاقة في فهم النصوص بطريقة سلسلة للأطفال والمبتدئين بجانب نظراته وآرائه.
أيضًا حفل تراث الباحث الموسوعي على آراءٍ له غيرت كثيرًا من المفاهيم في القضايا الفكرية الشائكة، من هنا كانت إمداداته الفكرية وآرائه الشرعية محل تقدير من أهل العلم والثقافة وحفت بها الأمة ولاتزال ذخيرة ومرجعية أصيلة من مرجعيات المكتبة الإسلامية..
ولأن الرجل -ومنذ نعومة أظفاره- مقبل العلم تحصيلاً ودارسة تعلمًا وتعليمًا فنعرض لسيرته وأوهم محطات حياته في هذه السطور:

* عالم موسوعى وواحد من أبرز المفكرين على مستوى العالم العربي والإسلامي، ولد في 12 مايو 1943 بمحافظة الغربية بدلتا مصر.
* حصل على ليسانس اللغة العربية والدراسات الإسلامية(1968م)، وعلى الماجستير (1973م) والدكتوراه (1978م) .

* عمل أستاذًا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سبعة عشر عامًا، ورقى فيها إلى درجة أستاذ (1990م).

*صاحب أكثر من 100 مرجع وكتاب وبحث علمي في التاريخ والحضارة والثقافة والعلوم الإسلامية، إضافة إلى مئات المقالات والبحوث المنشورة.

* درس في العديد من الجامعات الإسلامية وأشرف على عشرات من رسائل الماجستير والدكتوراه في العديد من الجامعات الإسلامية، وناقش الكثير منها.

* عمل مستشارًا لرابطة الجامعات الإسلامية، وأنجز موسوعة في الفقه الإسلامي، وتفسير القرآن للناشئين، وأشرف وأسهم في كتابة موسوعات في التاريخ، وتاريخ الإدارة، والحضارة الإسلامية.

* أثرى المكتبة العربية والإسلامية بالعديد من المؤلفات اللغوية والتاريخية والدينية.

*ومن أشهرها كتابه "فقه التاريخ في ضوء أزمة المسلمين الحضارية"، و"سقوط 30 دولة إسلامية".

* توفي رحمه الله في مساء الجمعة 14 محرم 1433 هـ الموافق 9 ديسمبر عام 2011م.

اضافة تعليق