ضغوط الحياة كثيرة وتدفع للتوتر .. كيف أحافظ على وقاري؟

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 08:00 م
ضغوط الحياة

الحياة مليئة بما يشغل ويوتر الأعصاب من ضغوط في العمل والبيت، أشخاص كثيرون قد يغيرون حالتك النفسية ويوترونك بمجرد رؤيتك لهم فماذا لو عاملتهم.. كل هذه الأمور تدفعك للغضب والثورة.. فكيف تحتفظ بوقارك وأدبك رغم هذه الضغوط؟

ينصح علماء النفس والاجتماع بعدة أمور تجعلك متزنا رغم الضغوط الزائدة، أهمها:

- تلاوة القرآن أو سماعه وكثرة ذكر الله يرطب القلوب ويهدئ الأعصاب.

-التنفس العميق يزيل أسباب التوتر ويجعلك مطمئنًا لحظيا، كرر ذبك باستمرارا حتى تصبح لك عادة.

-الرياضة والمشي والجري أو أي نشاط جسدي يخلصك لحد كبير من أسباب التوتر والاكتئاب.

-حاول أن تنظم غذاءك وابتعد عن الدهون والسكريات الزائدة كذا الأملاح حتى تضمن سلامتك جسدك ومن ثم تتعدل نفسيتك، ويفضل تناول الأسماك.

-الوضوء والاستحمام ورؤية الماء ومباشرته بصفة عامة يذيب القلق والتوتر خاصة الماء الدافئ مع قطرات الزيوت العطرية.

-ممارسة الهواية المفضلة لك، وينصح بتعلم الخط العربي فهو يذهب غيظ النفس ويريح الأعصاب.

-رؤية الخضرة ومصاحبة الأخيار والابتعاد عن مصادر التوتر من أماكن أو أشخاص أو أمكنة.

اضافة تعليق