السبب الخفي لإغماء الفتيات!

الجمعة، 14 ديسمبر 2018 11:53 ص
السبب الخفي لحالات إغماء الفتيات



تتعرض الكثير من الفتيات والسيدات لحالات إغماء دون معرفة الأسباب، وغالبًا هؤلاء يتعرضن لضغوط اجتماعية ونفسية كثيرة، وهذه الإغماءات تكون بمثابة الكارت الأصفر الذي ينذر بصعوبة الحالة، التي قد تزداد سوءًا إلى أن يصل الأمر لمحاولة الانتحار.


وتقول الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية، إن الضغوط النفسية قد تتزايد على الفتيات والسيدات سواء بعد أو قبل الزواج، وتجعلهن غير قادرات على التحمل، ليظهرن ضعفهن الشديد في صورة انخفاض الضغط أو سرعة نبضات القلب أو رعشة، وصولاً للإغماءات المتكررة.


وأغلب الأهالي يظنون أن الفتاة تكذب وتتصنع الإغماء لرؤيتهم إياها وهي تتجاوب مع جملة سمعتها في حالة الإغماء، لكن هذا الظن ليس بصحيح فهن لا يكذبن، لأن كثيرًا من الفتيات اللواتي يتعرضن لحالات إغماء عندما يستعيدن وعيهن يؤكدن أنهن كن يسمعن من حولهن، لكنهن ليس لديهن القدرة على تحريك الجسم والنهوض.



وعندما تتزايد الضغوط على العقل اللاواعي، بحيث لا يمكنه تحملها، يحدث الانهيار الصامت، لذا يجب على كل المرافقين لهذه الشخصيات التي تعاني، سواء أعلنت بشكل صريح عن معاناتها وضعفها أم لا، أن يقدموا يد العون والمساعدة لهن، لأنهن يكن في أمس الحاجة إلى الدعم والاحتواء والحنان.


وتعيق الضغوط النفسية، الإنسان عن اتخاذ القرار الصائب وإيجاد الحلول، ولكن بالدعم والمساعدة ستخفف رويدًا رويدًا إلى أن تتلاشى، ومن ثم يكمن التفكير بذهن صاف لإيجاد الحل المناسب للمشكلات.


 ويجب على الأهل والأقارب والأصدقاء، سؤال هؤلاء الأشخاص باستمرار، لأنهم من الممكن أن ينهاروا فجأة ، وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى محاولة الانتحار أو الانتحار فعليًا بسبب كثرة الضغوط.

اضافة تعليق