صوتك العالي وألفاظك البذيئة يفقدك أنوثتك ورقتك

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 11:30 ص
عزيزتي الفتاة صوتك العالي وألفاظك البذيئة يفقدك أنوثتك ورقتك


أحببت فتاة في الجامعة "شيك جدًا"، ومحترمة، لكنها شقية وحركتها كثيرة، اقتربت منها أكثر وأكثر، حتى أتعرف عليها وأخطبها وأتزوجها، لكني صُدمت من طريقتها في الحديث، فهي تتلفظ بألفاظ أخجل من قولها، لا تري عيبًا في ذلك، وأنا من عائلة محترمة ومتدينة، ولكني أحبها، فهل أخبر أهلي من أجل أن أتقدم لخطبتها.


(م. ط)


يجيب الدكتور حاتم صبري، أخصائي الطب النفسي:

المشكلة التي يعاني منها الكثير، أنه عندما يقع في الحب، يضعف نظرنا، لدرجة أننا لا نستطيع أن نرى عيوب من نحب، ولا يكون لدينا أي احتمالية لأن نعيش الحياة بعده، حتى لو لم يكن مناسبًا، وكان سببًا في الشقاء والعذاب، وهو ما يحيل بينا وبين خطوة الانفصال ويجعلها صعبة جدًا.



وأغلب البنات ترى في صوتها العالي وحركة يديها ورجلها عند الحديث ما يجعلها أكثر جاذبية للرجال والشباب، وهو أمر صحيح لكن هذه الجاذبية لا تتعدى كونها تسلية لكثير من الشباب.



فحديثك الممزوج بالألفاظ السيئة و"الإفيهات" الخاصة بالشباب، يدمر أنوثتك ورقتك، فهو يجعلك مقبولة للشباب وصديقة جيدة، لكنه من المؤكد أنه لا يؤهلك للارتباط بشاب صالح، فالرجل يبحث عن الأنثى الكاملة المحتفظة برقتها وعفويتها وعذوبة لسانها وحديثها.


ولكل فتاة مسترجلة، أسلوبك هذا سيصعب عليك جدًا أمر الحب والارتباط، لأنك بهذا الأسلوب تدفعين أي رجل للنفور من أسلوبك، ويجعله خارج حساباته عند التفكر في الارتباط.

اضافة تعليق