ما حكم الشرع في الزوجة التي تحدث شابا على الفيس بوك ؟

الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 06:06 م


امتدت عالم الفيس بوك ليشمل كل الأعمار تقريبا وكل الفئات على حد سواء.. فمن منا ليس لديه حساب أو صفحة على الفيس؟.. لكن المشكلة تكمن في استخدامه بصورة صحيحة.
وفي سؤال ورد لدار الإفتاء يسأل صاحبه عن الحكم في ما إذا ثبت أن زوجته تتحدث إلى شاب على الفيس؟


وردا على السؤال قال الشيخ أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء: هذا الفعل من كبائر الذنوب إن تطرق إلى الكلام في الأعراض وإلى ما تدعيه بعض النساء أن هذا من الحب أوإشغال وقت الفراغ وكانت علاقة غير مشروعة فهذا حرام شرعا ويعد من كبائر الذنوب.

وأضاف عبر خدمة البث المباشر التي تقدمها دار الإفتاء للمتابعين من خلال صفحتها الرسمية على موقع فيس بوك: على المسلم أن يستخدم ما أتاحه الله سبحانه وتعالى في هذا الكون استعمالا حسنا ومواقع التواصل الاجتماعي تعد سلاحا ذا حدين، يمكن استعمالها في الخير أو الشر على حسب المستخدم.

وشدد على ضرورة استعمال مثل هذه المواقع فيما هو مشروع والابتعاد عن إقامة العلاقات المحرمة، مشيرا إلى أن من حق الزوج في هذه الحالة أن يمنع عن زوجته استعمال فيس بوك، لأنه هو السبب في جلب المشكلة التي قد تؤدي إلى الطلاق.

اضافة تعليق