كيف أحمي أطفالي من خطر التكنولوجيا ومواقع التواصل؟

الخميس، 20 ديسمبر 2018 02:19 م
كيف أراقب وأحمي أطفالي من خطر التكنولوجيا ومواقع التواصل


مع اتساع دائرة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، اتسعت الفجوة بين الآباء والأبناء، فكل منهم مشغول في حياته وعالمه الافتراضي الخاص، على الرغم من التحذيرات من خطورة قضاء وقت طويل في استخدامها، وخاصة إذا كان المستخدم طفلاً.


وتقول الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية، إن "إفراط الأطفال في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، أو قضاء وقت طويل أمام "التاب" أو "اللاب" واستخدام الهواتف الخلوية، يجعلهم  يعانون من مشكلات سلوكية كالغضب والانفعال الزائد أو مشكلات نمو، كتأخر الكلام أو التأخر الإدراكي أو التأخر العقلي، أو نقص في بعض القدرات والمهارات كالقدرة على التواصل مع الآخرين أو سمات توحد".

وتضيف: "إذا تركنا أطفالنا أمام هذه الأجهزة، فإننا بالقطع سنعاني من أزمة شديدة في إدارة بلدنا، فمن سيقوم بالتعليم أو البناء أو العلاج أو أي وظيفة في الدولة إذا كان لدينا كل هذا الكم الهائل من الأطفال الذين يعانون من نقص أو خلل في قدراتهم".



وتطالب "حشاد"، الأهالي بضرورة إحكام السيطرة على الوقت الذي يقضيه الطفل أمام هذه الأجهزة من أجل المحافظة على مستقبلهم ومستقبل الدولة.

 وإليك أهم النصائح التي يجب أخذها في الحسبان إذا كان لديك طفل أقل من 13 عامًا:

- استخدم حساب جوجل للأطفال في حالة استخدامهم لأجهزة التابلت والهواتف الأندرويد

- اربط حساب طفلك بحسابك أو حساب والدته بما يمكنك من متابعة ما يقوم به الطفل وتنظيم وقته

- ينزل الحساب تلقائيًا على هاتفك وهاتف طفلك برنامج من جوجل اسمه

Family Link لحماية الأطفال من المحتوى غير المناسب على الانترنت، ويحدد عدد الساعات المسموح للطفل يستخدم فيها جهازه، والبرامج المناسبة له، ومواعيد النوم، ويمكنك من تحديد مكان طفلك.

اضافة تعليق