تتشابه النساء مع الأطباء في حب التفاصيل.. المنظار الرحمي هو الحل

الجمعة، 21 ديسمبر 2018 10:50 ص
تتشابه النساء مع الأطباء في حب التفاصيل



أن تجد النساء كثيرة الأسئلة، فهو هذا أمر طبيعي ومعتاد، لكن ما هو غير طبيعي، أن تجد سيدة لا تسأل، ولا تكرر نفس السؤال، فهن يرونه "زيادة تأكيد" حتى يطمئن ويرتاح بالهن، إذا عرفن أدق التفاصيل، التي يهتممن بها شأنهن شأن الأطباء.

ويتعلق الأمر خصوصًا بالزيارات النسائية لأطباء النساء، حيث لا تكف المرأة عن السؤال، لكن وجود أدوات مساعدة في تشخيص الحالة أدى إلى تراجع هذه الظاهرة تدريجيًا.

ويقول الدكتور عمرو شرف الدين، استشاري الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، إن "أفضل ما يساعدنا كأطباء لمعرفة أدق أدق التفاصيل عن حالة المريض، حتي نتمكن من التشخيص السليم هو المنظار، فباستخدام المنظار الرحمي نتمكن من اكتشاف الكثير من الأمراض منها:


-اللحمية والورم الليفي

-الالتصاق

-الحاجز الرحمي

-النزيف غير الطبيعي

-حالات تأخر الحمل

- ضيق تجويف الرحم

 - التهاب البطانة


وأفضل توقيت لعمل المنظار الرحمي يكون في الأسبوع الأول من الدورة، ويتم تحديد الأنسب وفق حاجة كل حالة.


ولعمل منظار رحمي، يتم التخدير وعادة ما يكون "نصفي"، ويلجأ الطبيب للتخدير الكلي للجسم، إذا استدعت الحالة ذلك، ومن أهم ما يميز المنظار الرحمي أنه لا يحتاج إلى إقامة في المستشفى بعد العملية، ولا يحتاج لفتح البطن ومضاعفاتها.

اضافة تعليق