هل يعاني ابني من صعوبات التعلم أم أنه غبي؟؟

الأحد، 23 ديسمبر 2018 12:14 م
هل يعاني ابني من صعوبات التعلم أم أنه غبي

تهتم الأمهات بأمور أطفالهن من مأكل وملبس ورعاية بشكل عام، وتبذلن مزيد من الجهد مع أطفالهن خاصة في فترة الدارسة والمذاكرة، ومتابعة الدروس والواجبات المدرسية، وتزداد هذه المعاناة إذا كان الطفل شقى ولا يحب المدرسة ولا المذاكرة، أو في حالة أن الطفل قدراته ضعيفة، وبالتالي يكون رد الفعل الأنسب بالنسبة لكثير من الأمهات العنف والصراخ بوجه أبنائهن.





ولكن ما يجهله الكثير منهن أن الطفل قد يكون يعاني من صعوبات التعلم، وهو ليس بمرض أو قلة ذكاء، ولكنه يحتاج إلي طريقة تعامل مختلفة تمامًا بعيدًا عن العنف والصراخ.





ولمعرفة إذا كان طفلك يعاني من مشكلة صعوبات التعلم لابد من عمل مقياس ذكاء والتأكد من مستوي ذكائه، والتأكد من قدرته علي السماع بصورة جيدة، وهل هو قادر علي التركيز في اللعب وإيجاد الاختلافات أم لا، وهل يستجيب لكلامك وتعليماتك أم لا.





وقد حددت دراسة د‏.‏ بطرس حافظ

مظاهر صعوبات التعلم لطفل ما قبل المدرسة في عدة نقاط‏، أهمها:





-لا يتمكن من التمييز بين أصوات الكلمات مثل " أشجار- أشجان، سيف- صيف، جمال- كمال" ولا يستطيع أن يركز عند القراءة، ولا يمكنه لعب لعبة إكمال الصور والفك والتركيب ولا يصنف الأشكال وفق اللون والحجم والشكل ولا يستطيع أن يركز فيما يقال في الفصل من المعلم أو ما يقال في البرامج المذاعة علي الراديو أو التليفزيون


- يحتاج كثير من الوقت لتعلم الألوان وأيام الأسبوع



- لا يمكنه إخبار الناس معلومة شخصية سواء عن نفسه أو عن أسرته



- يصعب عليه ترتيب حجرته



- يجد صعوبة في التفرقة بين الاتجاهات



- قد يكون متقلب المزاج ورد فعله عنيفا بالرغم من أن الموقف لا يستدعي ذلك



-عادة ما يكون هناك غلطات في واجباته



- يصعب عليه إجراء عمليات الضرب والقسمة المطولة والمعادلات



- يجد صعوبة في النقل من السبورة أو من الكتاب فيحذف الكلمات أو الحروف


اضافة تعليق