هذه هي المواصفات لتصنعي بيتا سعيدا لأولادك

الإثنين، 24 ديسمبر 2018 06:58 م
4

كيف أصنع بيتًا سعيدًا لأولادي؟
سؤال مهم، وهدف نبيل تسعى له كل أم، يخيب السعى أحيانًا بسبب عدم معرفة التصرف والسلوكيات الصحيحة ليصبح البيت سعيد، فبعض الأمهات تعتبر البيت السعيد هو الذي يكون في منطقة راقية اجتماعيًا، أو هو الذي مساحته 200 م مربع، أو هو الذي يتوافر فيه لكل ابن غرفة، أو هو الأثاث الفخم، أو .. أو .. وهذه الإرشادات لك عزيزتي الأم لتتعرفي على ما يجب توفيره حتى يمكن وصف البيت بأنه  سعيد " وأنك نجحت في جعله كذلك، وهي مستمدة من  كتاب 100 طريقة لبناء الثقة بالنفس وتعليم القيم «100 Ways to Build Self-Esteem and Teach Values» ، حيث نقلت مؤلفته ديانا لومانز خبرتها في ورش عمل  مع أسر مختلفة عندما طلبت من الأبوين الجلوس مع أبنائهم وسؤالهم عما يجعل المنزل سعيد بالنسبة لهم، ووضعت مجموعة من النقاط تطرقت لها إجابات معظم الأطفال تتراوح أعمارهم من 4 إلى 15 عام:

-  " الأحضان "، البيت السعيد هو ما يتواجد به أم وأب يقومون باحتضان أبنائهم كثيرًا، نعم، كثيرًا.

- " الطبخ " رائحة الطعام الساخن، الشهي، ومساعدة الأم ومشاركة الأبناء في ذلك، خاصة لو كانت أكلة يحبونها أو نوع معين من الكيك أو الكوكيز مثلًا، يجعل البيت سعيدًا.

- " لمسات مميزة "، البيت الذي تبذل الأم فيه مجهودًا ليبدو مميزًا في " دفء " ترتيبه وأثاثه، هو بيت سعيد، الشموع، الألوان، الترتيب، النظافة والنظام، الزرع الأخضر والورود، الرائحة الزكية ، كل ذلك يعني بيتًا سعيدًا.

- اظهار العاطفة، والتعبير عن المشاعر، اللمسات الدافئة، كل شيء يعني بيت سعيد.

- الإحتفاء بانجازات الصغار، رسومات، أعمال فنية، كتابات، علقيها على ثلاجة البيت أو أي مكان واضح.

- " غرفة المعيشة "، أو حتى تخصيص أريكة ولتسموها " أريكة السعادة" ، يتجمع عليها الجميع، في احتضان، ودفء، واسترخاء، وملعب، وضحك، تعني بيت سعيد.

-" صلاة جماعة"، " دعاء مشترك"،  " فشار "، " لعبة شطرنج"، " موسيقى هادئة"، " لعبة السلم والتعبان"، " الرقص معًا"، " قراءة قصة معًا"،  كل ذلك يعني بيت سعيد.

- نشاط لطيف قبل النوم، تمشيط شعر صغيرتك، يساوي عندها بيت سعيد.
- " طعام شهي صحي " يمكن للأولاد تناوله في أي وقت، يعني ذلك لديهم بيت سعيد.

- وجود حيوان أليف إذا كان الطفل يحب  ذلك، يعني لديه بيت سعيد.

-  الإبتسامة، النظرة الحنونة، التربيتة المحفزة، الضمة المطمئنة، كل ذلك يعني للأبناء تقدير واهتمام أي بيت سعيد.

- الإنصات إذا تكلموا، حب الإستماع لهم، عدم التعليق بسلبية، التوبيخ، الحكم واللوم، كل ذلك يعني البيت السعيد.

 - السؤال " كيف كان يومك اليوم " يسأله جميع أفراد الأسرة لبعضهم البعض، يعني ذلك اهتمام أي " بيت سعيد".

- تناول وجبة لتكن غداءً أو عشاءًا سويًا يوميًا، ثم الجلوس بعدها للتواصل والحكي ، هذا بيت سعيد.

- " بانيو مملؤ بالماء والصابون والفقاقيع " هذا بيت سعيد صيفًا، " مدفأة وفشار وبطانية وأريكة واجتماع على شرب سحلب أو شيكولاتة ساخنة" بيت سعيد شتاءًا.

- " بيت مضياف "، يجتمع فيه الأهل والأصدقاء، ويسود المرح، والتواصل الإنساني هو بيت سعيد.

- تبادل كلمات الشكر، والإمتنان، والتلطف في المعاملة بين أفراد الأسرة = بيت سعيد.



اضافة تعليق