حتى لا يلتبس المعنى.. ما المقصود بــ "ناقصات عقل ودين"؟

السبت، 29 ديسمبر 2018 09:53 م
ناقصات عقل



يلتبس معنى جملة "ناقصات عقل ودين" الواردة في حديث النبي صلى الله عليه وسلم على كثيرين فيعتقدون أن معناها يعيب المرأة او ينتقص منها في حين أن الإسلام وهدي النبي صلى الله عليه وسلم أعطاها كل حقوقها ووضعها في مكانة كبيرة كأم وأخت وزوجة.

ونص الحديث الوارد فيه هذه الجملة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإِنِّي أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ" فَقُلْنَ: وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِير مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ" فقلن: وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ" قُلْنَ: بَلَى، قَالَ: "فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ" قُلْن َ: بَلَى، قَالَ: "فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ دِينِهَا".. رواه البخاري ومسلم.

و فسر الداعية الشيخ إسلام النواوي جملة "ناقصات عقل ودين"   الواردة في الحديث خلال برنامج "وبكرة أحلى" الذي يذاع على فضائية "النهار" قائلا: كلمة النقصان فى الحديث لا تؤخذ بالمعنى وإنما بالقصد معنوياً، فمعنى "ناقصات العقل" أي أن شهادة المرأة بنصف الرجل وهذا هو النقصان، ومعنى "ناقصات دين" أى أن عبادة المرأة يشوبها النقصان بسبب الحيض والنفاس.
وفي القرآن الكريم نبه الله تعالى إلى سبب كون شهادة المرأة بنصف شهادة ‏الرجل بقوله تعالى في سورة البقرة الآية 282 "أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى". وهذا عام في ‏فترة الحيض وغيرها.‏
وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث أن نقصان عقل المرأة بسبب ضعف حفظها لذا فإن شهادتها تجبر بشهادة امرأة ثانية تذكرها عن نسيت.. وسبب نقصان دينها لأنها في حالة الحيض والنفاس لا تصلي ولا تصوم ولا تقضي الصلاة أيضا فهذا يعد من نقصان الدين.. وهو نقص لاتؤاخذ المرأة عليه لكنه حاصل وكائن بشرع الله تعالى رفقا بها وتيسيرا عليها.

اضافة تعليق