أتساهل مع خطيبي فتغضب والدته وتعاتبني بشدة.. ماذ أفعل؟

الإثنين، 31 ديسمبر 2018 07:00 م
خطيبي

(م .ج) فتاة 25عاما، لا أنكر أنني أتبسط في العلاقة مع خطيبي ونخرج كما يخرج المخطوبون، وأحيانًا نسهر خارج المنزل لكن في أماكن عامة، لا أشعر بأني ارتكب حراما برغم أن الكثيرين يلومونني ويخافون علي.
 الجديد في الأمر أن والدة خطيبي تتصل بي كثيرًا وتوبخني على هذا وتتهمني بأني غير محافظة وغير ذلك وأنا أريد ان أقطع علاقتي بها..فماذا أفعل؟


الجواب:
عزيزتي السائلة، يبدو من كلامك أن بك خيرًا كثيرًا، وهو ما دفعك للسؤال ابتداء أن تقفي عند حدود الشرع في معاملة خاطبك وألا تتوسعي في الكلام والتعامل معه، فهو لايزال أجنبيًا وكثيرًا ما جنى المجتمع نتيجة هذا التوسع غير المنضبط.

اعلمي يا عزيزتي أن في صيغة سؤالك بعض الأمور أريد أن تتفهميها، فليس معنى أن المخطوبين في العادة يفعلون هذه الأمور من الخروج والسهر وغيرها أن نفعلها، كما أنه ليس معنى أنك لا تشعرين بحرج فيما تفعلين أنك على الصواب.

الصواب ياعزيزتي مرادف الحلال والشرع هو الذي يحدده؛ فالشرع يعتبر الخاطب أجنبيًا والتعامل معه يكون في حدود ضيقة كونه قد وعد فقط بالزواج، وهذا الوعد لا يعتبر مسوغا للتوسع والتبسط والخروج معه مطلقا وإن كان غيرك يفعل أو أنك لا ترين فيه حرجًا.
وبالنسبة لوالدة خطيبك فلا مانع من تقليل العلاقة بها إن كان في ذلك خيرا لك، لكن نصيحتي لك أن تعتبريها مثل أمك فهي تنصحك كابنتها وتخاف عليك وما دفعها لأن تغلظ عليك القول إلا حرصها عليك وإلا فما الدافع؟
اقبلي منها وعامليهابلطف ولين، كما أنصحك أن تقبلي النصيحة ممن ينصحونك أصدقائك أو جيرانك أو غيرهم؛ فالكل يحبك ويريد لك الخير.. وفقك الله لما فيه الخير في الدنيا والآخرة.

اضافة تعليق