Advertisements

حتى لا تصيبي طفلك بـأضرار.. كيف تتعاملين معه في شهوره الأولى

السبت، 05 يناير 2019 01:50 م
علاقتك بطفلك في شهوره الأولي مهمة فاحذر تشويهها


تبدأ علاقة الأم بطفلها وهو في رحمها جنينًا، لا حول له ولا قوة، يسمع نبضات قلبها ويتعلق بها، يتغذى من غذائها ويقوى ويكبر داخلها، وترتبط هي به عاطفيًا، وتحبه دون أن تراه وترى ملامحه الملائكية.

وتقوى هذه العلاقة أكثر وأكثر عند ولادته وسماع بكائه، وكأنه يعبر عن غضبه لانتزاعه من رحم أمه ويصمت فقط عند احتضانها له.

 يقول الدكتور عمرو شرف الدين، استشاري الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، إن "الشهور الأولى من عمر الطفل مهمة جدًا سواء للأم أوالطفل نفسه، فالطفل يحتاج إلى أن يشعر بوجود وحب واهتمام أمه، حيث إن علاقتهما تتشكل في الشهور الأولى، وبالتالي يجب على الأم ألا تنشغل عن طفلها تحت أي ظرف".

ووقت الرضاعة من أكثر الأوقات التي تقرب وتقوي العلاقة بين الأم وطفلها، فيجب أن تكون الأم مركزة ومهتمة به وتفصل نفسها تمامًا عن أي شيء آخر، لتعطيه حقه في الحب والاحتواء.

وللأسف هناك كثير من الأمهات تنشغل عن أطفالها من التعب خاصة وقت الرضاعة، وتستخدم الهاتف الخلوي سواء للمحادثات أو تصفح مواقع الاتصال الاجتماعي.

 وانشغال الأم عن طفلها يضعف العلاقة بينهما، ويسبب أضرارًا لمخ الطفل، ويؤدي لبطء نمو الخلايا الدماغية والحساسة عنده، ويتسبب في مشاكل سلوكيه فيما بعد، ومن الممكن أن يؤدي لمرض التوحد، فاحذر عزيزتي الأم.

اضافة تعليق