هل يلزم للاستيقاظ من النوم كيفية معينة لتحصيل الأجر؟

الأحد، 06 يناير 2019 10:00 م
181120172057281

من فضل الله تعالى على المسلم أن وعده الله تعالى بالثواب العظيم والأجر العميم بمجرد أشياء بسيطة يفعلها أو أقوال قليلة يقولها، ومن الأذكار عظيمة الأجر دعاء من تعارّ من الليل.. والسؤال ما الذكر الذي يقال لتحصيل الثواب وما الثواب، وهل يلزم للاستيقاظ صفة معينة؟

الجواب:
تذكر أمانة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن الحديث الوارد في الاستيقاظ من النوم وما يترتب على ما يقال من الذكر عنئذٍ أن الحديث صحيح رواه البخاري وغيره، ولفظه كما في صحيح البخاري: مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقَالَ: لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَلاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، أَوْ دَعَا، اسْتُجِيبَ لَهُ، فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلاَتُهُ.

وعن معنى الحديث، تضيف: ومعنى تَعَارَّ استيقظ أو انتبه.. ولم يرد فيه تقييد لكيفية الاستيقاظ ولا تخصيص ـ كما تلاحظ ـ ولم نقف على قول لأهل العلم بذلك، وظاهر الحديث أنه لو استيقظ بنفسه أو بوضع المنبه أو بأي وسيلة أخرى وذكر الله تعالى ودعا كان داخلا في عموم ما جاء في الحديث من ذكر الله ودعائه عند الاستيقاظ.

اضافة تعليق