كيف أتصرف مع شعوري بالضيق المفاجئ؟!

الثلاثاء، 08 يناير 2019 12:57 م
كيف أتصرف مع شعوري بالضيق المفاجئ



يمر كل شخص بلحظات يفقد فيها الثقة في كل شيء حتى نفسه، يري الدنيا سوداء، يشعر بالضيق وقلة الحيلة، وأصعب هذه اللحظات التي تأتي بشكلٍ مفاجئ ومن دون أسباب محددة.


وتقول الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية، إن "الضيق بدون سبب يكون بسبب مشاعر وطاقة سلبية، تحدث نتيجة لمشاكل نفسية أو أمراض جسدية ونفسية، وقد تتسبب في ظهور مشكلات وأمراض نفسية أخرى، لذا يجب على كل شخص يتعرض لمثل هذه المشاعر ألا يهملها ويحاول معرفة سببها، فمن المتعارف عليه أن الأمراض النفسية تضعف جهاز المناعة، ومن ثم يمكن أن يصاب الإنسان بسهولة بالأمراض، فلا يمكنه مقاومتها".


وتوضح عزت أن "مشاعر الضيق عبارة عن رسائل عصبية ترسل من قبل العقل اللاواعي إلى العقل الواعي، ليحذره بأنه هناك مشكلة ما تحتاج إلى حلول، حيث أن العقل اللاواعي ما هو إلا مخزن الأفكار والذكريات، لذا تعتبر صحة العقل اللاواعي من صحة الإنسان".


وتشير الاستشارية النفسية والاجتماعية إلى أن "الشعور بالضيق بصورة مفاجئة قد يرتبط بنقصِ بعض العناصر في الجسم ونقص إفراز بعض الهرمونات، مثل هرمون السعادة السيترونين، والذي يمكن أن يعالج من خلال تناول الشوكولاتة والنشويات، أو عندما التعرض لأشعة الشمس".

وتؤكد أن "أهم الطرق لعلاج الشعور المفاجئ بالضيق هو الاتجاه إلى الخالق، والإكثار من الاستغفار، وقراءة القرآن الكريم، والصلاة، لإعادة التوازن إلى جسم الإنسان، وزيادة القوة النفسية، فالدراسات أثبتت أن نطق: "لا إله إلا الله" لمرات عديدة يحقق الراحة النفسية".


وشددت على ضرورة الجلوس والتعامل مع الأشخاص الإيجابيين، والابتعاد قدر الإمكان عن المشكلات والأفكار والأشخاص الذي تبعث السلبية إلى النفس.

اضافة تعليق