لا تكتم مشاعرك الإيجابية بداخلك وأفصح عن حبك دائمًا

الثلاثاء، 08 يناير 2019 08:00 م
heart-in-a-bottle-2560x1600-wallpaper

لا تكتم مشاعرك الإيجابية بداخلك وأفصح عن حبك دائما

الحب مثل غيه من المشاعر التي تحب أن تظهر وتخرج للعيان، فلو كتمته بداخلك قد يسبب لك أعراضًا تؤذيك، فلو أحببت إنسانا لاتترد في إخباره، وقد كانت هذه وصية الرسول الكريم لنا أن نعلن حبنا للآخرين فقد روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:" إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه".

كثير من المشكلات في البيوت يرجع سببها لما يسمي حديث بالخرس العاطفي؛ فالرجل يبخل بشعوره على زوجته في الوقت الذي قد يسرف بإعلان ذلك للآخرين.

 إن إعلانك الحب لزوجتك مرغب فيه شرعا وعرفا فتتقرب بذلك إليها ليؤلف الله بينكما وتسعدان في الدنيا؛ فالحب يضفي لونا بهجيًا على الأسرة ويمنحها دفئًا بل إن يمكن أن تكذب في مشاعرك نحوها لتؤلف قلبها؛ فمن الحالات الذي يجوز فيها الكذب جاءت الرخصة جواز كذب أحد الزوجين على صاحبه إذا دعت الحاجة والمصلحة لذلك، فقد روى الترمذي عن أسماء بنت يزيد رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لَا يَحِلُّ الْكَذِبُ إِلَّا فِي ثَلَاثٍ: يُحَدِّثُ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ لِيُرْضِيَهَا، وَالْكَذِبُ فِي الْحَرْبِ، وَالْكَذِبُ لِيُصْلِحَ بَيْنَ النَّاسِ).

ولذا ينصح بألا تكتم مشاعرك الإيجابية تجاه الآخر وتصرح بها لها وفق الضوابط الشرعية التي تنظم لك.

اضافة تعليق