هذه الأمور تبطل الصلاة

الأربعاء، 09 يناير 2019 10:14 ص
أمور تبطل الصلاة


فرض الله عز وجل الصلاة على عموم المسلمين، لا تسقط بمرض أو علة، بل وضع الحلول والبدائل حتى لا يبرر شخص تركها، اللهم إلا النساء وقت الحيض فقط، قال تعالى: «إنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا».

لكن هناك بعض الأمور الخاطئة التي نقع فيها والتي قد تبطل الصلاة برمتها، ومنها: أن يصلي الرجل وهو يضع يده فوق خصره، فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلي الرجل مختصرًا، بل وصل الأمر أنه قال إنه ذلك من فعل اليهود.

حديث النهي عن الصلاة بوضع اليد على الخصر، جاء في البخاري بتقديم حرف التاء على الخاء، هكذا: « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلي الرجل متخصرًا»، وقال العلماء في تفسير ذلك –أي تقديم التاء على الخاء_ أي أنه يمنع على كل مصلي أن يمسك أي شيء في يده من عصا وخلافه، وأيضًا لا يجوز له مسك خصره.

وعند بعض العلماء فسر الحديث الشريف بأنه المقصود به الاختصار، أي لا يجوز إطلاقًا أن يختصر المسلم في صلاته لأي سبب، إلا إذا وقع عليه أمر السفر وسيقصر، وهنا القصر غير الاختصار، فيجوز القصر بشروط حددها الشرع، بينما لا يجوز أبدًا الاختصار تحت أي ظرف.

أيضًا من الأمور التي تدخل في مبطلات الصلاة وقد يسهى علينا فيها الآن، وهي الحديث أثناء الحديث إذ أن هذا الأمر لا يجوز، وأيضًا الضحك، وهو أمر للأسف بات يتكرر في مساجدنا دون وعي، وأيضًا الأكل من الأمور المنهي عنها أثناء الصلاة.

فقد أمر النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم من يأكل ألا يقوم للصلاة حتى يشبع، وذلك لا يلهيه الجوع عن صلاته، كما نهى أيضًا عن الحرة الكثيرة أثناء الصلاة.
ويروى أن أحد الصحابة في إحدى الغزوات أصابه «رامٍ» وهو يصلي فظل على حاله في الصلاة حتى لا تفسد صلاته.

كما لا يجوز كشف العورة أثناء الصلاة، وعلى كل رجل مسلم أن يرتدي ما يستر عورته، وأن تلتزم مل امرأة مسلمة بالزي الإسلامي أثناء الصلاة.

اضافة تعليق