تخشى على ابنك من "التابلت".. نصائح لتنظيم استخدامه قبل التأثير على صحته

الأربعاء، 09 يناير 2019 01:16 م
قلق من تعلق ابنك بالأجهزة اللوحية





 أصبح الأجهزة اللوحية "التابلت" والحاسوب "الكمبيوتر" من الأمور التي تثير فزع الآباء خوفًا على أولادهم، سواءً أثناء الدراسة أو خلال العطلات، في ظل جلوسهم أمامها لفترة طويلة قد تمتد لساعات، ما يعطلهم عن مواصلة دروسهم واستذكارها، الأمر الذي يخشى معه من أن يشكل خطرًا على مستقبلهم.

غير أن توصيات أعدها خبراء في طب الأطفال لإذاعة "بي بي سي" البريطانية قالت إن الاعتقاد السائد بأن هناك خطرًا على الأطفال من استخدام الأجهزة الإليكترونية ذات الشاشات المضيئة لا يستند على أدلة علمية كافية.

وأضافت أنه ليس على الوالدين القلق بشأن استخدام الأطفال للشاشات طالما أنهم يتابعون أوقات استخدام الأطفال لهذه الأجهزة.

إلا أن الخبراء أكدوا أنه من المهم ألا يأتي استخدام هذه الأجهزة على حساب ساعات النوم، والتمرينات الرياضية، أو قضاء الوقت مع الأسرة، والمذاكرة.

وأصدرت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، التي تشرف على تدريب أخصائيي الأطفال، توصيات لمن هم دون سن الـ 18 تضمنت أنه لا وجود لأدلة علمية كافية على أن قضاء الوقت أمام الشاشات "مضر بالصحة" كما يزعم البعض.

وقالت إنها لن تضع حدودا للوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات لأنه لا تتوافر أدلة على أن الوقت الطويل أمام الأجهزة الإليكترونية مضر بصحتهم في أي من مراحل الطفولة.

وأوصت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل بعدم استخدم الأطفال الشاشات قبل النوم مباشرة

وقال ماكس دايفي، مسؤول التطوير في الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، إن الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، والأجهزة اللوحية كانت "أدوات رائعة لاكتشاف العالم"، لكن الآباء والأمهات غالبا ما ينتابهم شعور بأن هناك "خطأ ما بشكل غامض" في استخدام هذه الأجهزة.

وأضاف: "نريد أن نقطع الشك باليقين في هذا الشأن بالقول إنه إذا كنت تستخدمها بالأسلوب الصحيح ونجحت في الإجابة على تلك الأسئلة التي وُجهت إليك، فاحصل على أحدها واستمتع بحياتك وتوقف عن القلق".

وتابع: "لكن إذا كانت هناك مشكلات وبدأتَ في مواجهة صعوبات، فقد يكون الوقت المستغرق في استخدام الشاشات أحد العوامل التي تسبب هذه المشكلات".

وأكد أن هناك حاجة ماسة إلى الاستمرار في توجيه النصح للآباء والأمهات بأن يفعلوا ما يفعلوه بالطريقة الصحيحة، وهو أن يوازنوا بين الفوائد والمخاطر.

كما أكدت الدراسة على أهمية تحديد الوالدين للمحتوى الذي يشاهده الأطفال في المراحل المبكرة من عمرهم بصفة عامة، رأت التوصيات الصادرة عن الكلية البريطانية أن الأثر الضار لاستخدام الشاشات لوقت طويل يتضاءل مقارنة بعوامل أخرى مثل النوم، والنشاط البدني، والنظام الغذائي، والتنمر، والفقر.

وأجرت الدراسة حول أثر التواصل الاجتماعي على الأطفال خبراء بجامعة كلية لندن ونشرتها مجلة إكلينيكال ميديسين الطبية المتخصصة، وتضمنت الدراسة استطلاع رأي شارك فيه 11 ألف طفل أجابوا عن أسئلة تتعلق باستخدام مواقع وشبكات وتطبيقات التواصل الاجتماعي، والتحرش الإليكتروني، وساعات النوم، وتقدير الذات، وصورة الجسم.

وجاءت التوصيات التي تضمنتها هذه الدراسة مستقلة عن توصيات الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل والمراجعة التي تناولت الأدلة على وجود ضرر من استخدام الشاشات لصحة الأطفال، إذ لم تتناول أي من هاتين الورقتين التواصل الاجتماعي.

وقال خبراء من غير المعنيين بدراسة التواصل الاجتماعي إن هذه الدراسة أضافت دليلا جديدا على أن الاستخدام المفرط للتواصل الاجتماعي قد يضر بالصحة العقلية.

لكنهم طالبوا بالمزيد من البحث من أجل فهم أعمق لكيفية الإصابة بالاكتئاب بسبب استخدام التواصل الاجتماعي، وما إذا كانت المشكلة تكمن في أن المصابين بالاكتئاب يلجأون إلى الاستخدام المفرط للتواصل الاجتماعي.


فيما حذرت دراسة أمريكية موسعة من خطورة إمضاء الأطفال وقتا طويلا أمام الأجهزة الإلكترونية من قبيل المحمول والألواح الإلكترونية وألعاب الفيديو.

شملت الدراسة أكثر من أربعة آلاف طفل وطفلة وتكلفت مئات الملايين في إطار مشروع يهدف للجزم بما إذا كان الجلوس طويلا أمام الشاشة يؤدي إلى الإدمان.

اضافة تعليق