"عبدالله بن عمرو بن العاص".. كاتب أحاديث الرسول

الأربعاء، 09 يناير 2019 02:34 م
عبدالله بن عمرو بن العاص.docx


«أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم».. هكذا وصف النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، صحابته رضوان الله، داعيًا إلى الاقتداء بهم واقتفاء أثرهم من بعده.

وسيدنا عبدالله بن عمرو بن العاص هو واحد من كبار الصحابة الذين رووا الكثير من الأحاديث عن النبي عليه الصلاة والسلام، بلغ عددها حسب أغلب العلماء 700 حديث.

وقال أبو هريرة رضي الله عنه، في حقه، وهو أحد رواة الحديث أيضًا: «ما من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أحد أكثر حديثًا عنه مني، إلا ما كان من عبدالله بن عمرو، فإنه كان يكتب ولا أكتب»، وقد نقل عنه البخاري ثمانية أحاديث، ومسلم 20 حديثًا، والشيخان 7 أحاديث.

وعن نفسه وروايته لأحاديث النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، يقول عبدالله بن عمرو بن العاص: «كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أريد حفظه، فنهتني قريش، وقالوا: أتكتب كل شيء تسمعه ورسول الله صلى الله عليه وسلم بشر يتكلم في الغضب والرضا، فأمسكت عن الكتاب، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فأومأ بأصبعه إلى فيه، فقال: اكتب، فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق».

لذلك شاهده مرة أحد الصحابة وفي يده صحيفة، فقال له، ما هذه: فقال عبدالله ابن عمرو: «هذه الصادقة، فيها ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس بيني وبينه فيها أحد».

ولعبدالله ابن عمرو ابن العاص، موقف مع النبي صلى الله عليه وسلم، فيروى أن النبي كان يجلس في نفر من أصحابه بالمسجد، ثم قال لهم، يدخل عليكم الآن رجل من أهل الجنة، فدخل رجل صلى وخرج، وثاني يوم وثالث يوم تكرر الأمر لذات الرجل.

فأراد عبدالله ابن عمرو أن يعلم لماذا هذا الرجل اختاره النبي عليه الصلاة والسلام لأن يكون من أهل الجنة، فذهب إلى الرجل وطلب أن يبيت عنده ليلة، فوافق الرجل، فلم يرى الرجل يفعل مزيدًا مما يفعله الصحابة من صلاة وقيام وصيام، فسأله، أنت قال فيك النبي صلى الله عليه وسلم كذا وكذا، فلمّ..

فقال له الرجل: ما هو إلا ما رأيت، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشًا ولا أحسد أحدًا على خير أعطاه الله إياه، فقال عبدالله: هذه التي بلغت بك، وهي التي لا نطيق.

اضافة تعليق