8 نصائح للعيش في سلام زوجي

ناهد إمام الخميس، 10 يناير 2019 06:38 م
1082615_657607010949452_2033723424_n-500x330

المشكلات الزوجية ليست نهاية العالم، وليست من باب أولى نهاية العلاقة الزوجية، فلا حياة بدون كدر، وتحديات وصعوبات، والحياة الوردية ليست هي الحقيقة، والصحيح أن يتخذ المرء تدابيره ليحيا على الرغم من المشكلات، ومنها :


أولًا: الإنصات والإستماع بين الزوجين

من أسرار النجاح في الحياة الزوجية أن يكون الشريكين منصتان لبعضهما البعض، يشاركه مشاعره، ويشعر بالراحة عنده.



ثانيًا: التواصل والحوار

لا علاقة بدون تواصل جيد، ولا علاقة بدون حوار هادف وبناء ليس بغرض اللوم ولا التوبيخ، وإنما توصيل الأفكار والمناقشة حولها لإتخاذ قرارات تريح الطرفين بصدد أي مشكلة.




 ثالثًا: قضاء أوقات خاصة معًا

لا اتصال دائم بدون تخصيص وقت ثابت منتظم يومي بقدر الإمكان يجمع الزوجين، لابد من انتشال النفس يوميًا من بين المشاغل والإلتزامات لهذه الجلسة معًا.




رابعًا: وضع حلول

عند وقوع شجار ما، لا يمكن الوصول لحل بدون وضع اليد على السبب الحقيقي، ثم التفكير في حلول له، لابد من وضع اتفاقات، حلول وسط، مفاوضات، تنازلات، وبدون ذلك ستستمر المشكلات.




خامسًا: النظرة الإيجابية

عندما تظلم الدنيا، وتشتد عواصف الحياة، تماسكا، حاولا النظر لمميزات الشريك كلًا تجاه الآخر، فكر في الأشياء التي تحبها فيه، المواقف الجميلة التي صنعها، المناسبات الرائعة التي جمعتكما، ما تحترمه في شريكك، واعمل ما استطعت على تطوير ذاتك، وعلاقتك به، حتى تكثر ايجابياتك ويجدها هو طاغية على السلبيات.




سادسًا: قم بشيء لطيف مبتكر

الحب كما يقولون خاصة بعد الزواج يخبو بريقه، فيحتاج لبذل جهد أكبر، تتفنن قبله في اعداد مفاجآت بهدف جذب شريكك إليك، وتتكاسل عن ذلك بعد الزواج لإحساسك بتملكه والفوز به واستقرار الحياة، وليس هذا صحيحًا، لاضير أن تشعر بالأمان لحصولك على الشريك في حياتك، ولكن هذا الشعور لا يعني " الضمان " ، ضمان بقائه، خاصة في حالة حوث مشكلات، لذا تفنن وفكر وابدع وضع في رصيد الحب ما تحتاجه لسير الحياة بطريقة سلسة ومشبعة، ابحث عن شيء يحبه وافعله، شيء يفرحه وقدمه، لا تكتف بالكلام.



سابعًا: احتفظ ببعض الكلام لنفسك

هناك بالتأكيد في كل زيجة موضوعات حساسة، هناك حديث داخلي بشأنها، والشركاء الناجحون هم من يحافظون على نقاء الصورة الكبيرة، واحترام كلًا للآخر وما يخصه، لذا تجنب التعليقات النقدية، السخرية، التهور في القول والفعل، خاصة في تلك الموضوعات الحساسة ، كن حريصًا على العلاقة واحذر سقطات اللسان والتوقح.



ثامنًا: اطلب المشورة

لا تخجل، ولا تنتظر تراكم وتفاقم المشكلات مع شريكك، إذا بذلت كل ما في استطاعتك وبقيت هناك مشكلات تهدد علاقتك بشريكك وعجزت معه عن الوصول لحل،  فبادر فورًا في البحث عن متخصص يرشدك، وينقذ سفينتك من الغرق.

اضافة تعليق