تعلقت به ويرفض الارتباط.. محطمة نفسيًا ماذا أفعل؟

محمد جمال حليم الثلاثاء، 15 يناير 2019 08:16 م
محطمة  نفسيًا

(ن م ج) طالبة ثانوية تقول: صحبت شابًا منذ الصغر كان جارًا لي، ومع الوقت كبرا نا وجدتني متعلقة به جدا ولا أقوى على فراقه وكلما كبرت زادت هذه الرغبة بداخلي .. صارحته ذات مرة فغضب معتبرني أخته وأنه لا يفكر في الارتباط كوننا ما زلنا طلابا.. محطمة نفسيًا ماذا أفعل؟

الرد:
جميل أن تكوني بهذه الشجاعة والوضوح، حتى معه لكن ياعزيزتي أنت وقعت في حبه رغمًا عنك لقربه منك من جهة، وإعجابك بشخصيته من جهة أخرى.
 أقدر مشاعرك نحوه، كما أقدر مدى ما تعانينه لو تركك، لكن فقط عليك بالتريس ودراسة الأمر بمنطق، وبل فوات الأوان.
بتعليمن ابتداء انه لبس كل ما ترغبين فيه بتحقق، فهذا شأن الدنيا، كما أنه ليس أنك ارتبطت به عاطفيا أنه يصلح لك.
كثيرا ما تقع فتيات مثك خاصة سن المراهقة لمثل هذه المشاعر المكبوتة والمكتومة أيضا التي تؤرق نومهن وتجعلهن يتألمن كثيرًا.
لكن الحكمة وشرع والدين ضبط لنا الأمور؛ فالخطأ من البداية أنك سمحت للعلاقة أن تمتد وتتسع حتى دخل الرجل قلبك.
صدقيني لو قلت لك أنها مرحلة عادية وكثيرات اجتزنها وبنجاح.. فقط عليك الاستعانة بالله وقللي انشغالاك به ولقاءاته..
تحفظي على مشاعرك نحوه قدر الإمكان خاصة أنه لا يرغب في الزواج منك الآن ولا يستطيعه.
أكثري من الدعاء أن يصرف الله عنك هذا الشعور واشغلي فراغك بما يفيدك الآن في دينك ودنياك.
احذري يا عزيزيتي ان تبيحي له ثانية برغبتك حتى لا يتطور الأمر بينكما ويغلبكما الشيطان وكثيرا ما يحدث.
 حافظي على دينك ومشاعرك فسيأتي اليوم الذي فيه تفرحين به أو بغيره فلا تبتأسي ولا تيأسي.     

اضافة تعليق