متى يخشى الجنين سماع صوت أبيه؟!

الأحد، 20 يناير 2019 12:49 م
متي يخشى الأجنة أصوات الآباء


يستمتع الكثير بسماع الأغاني والموسيقى، كل حسب شخصيته، فهناك من يحب ويستمتع بالأغاني الصاخبة، وآخرون يستمتعون بالموسيقى الهادئة المريحة للأعصاب.

وأظهرت الدراسات أن الجنين قد يتأثر بالأصوات، وبإمكانهم تميزها فقد يتكون ذوق الشخص منذ أن يكون جنينًا وغالبًا ما يحب الأغاني التي كانت تستمع إليها والدته أثناء فترة الحمل.


والموسيقي قد تفيد الجنين وقد تضر به، لكن من المؤكد أن الموسيقى الهادئة تهدئ أعصاب الأم والجنين بشكل عام، والحالة النفسية للأم تؤثر على الجنين، فإذا كنت تستمعين عزيزتي الحامل لأغان أو موسيقى حزينة، فاعلمي أنك تضرين بجنينك، لأن هذه الحالة النفسية السيئة تؤثر على الجهاز العصبي، وتساعد جسمك على فرز "الأدرينالين" الذي يؤثر سلبيًا بشكل كبير على الجنين، على العكس عندما تستمع الأم للموسيقي الهادئة وتكون في حالة مزاجية جيدة، فيقوم جسدها بإفراز هرمون السعادة وينتقل أثره للجنين.


يؤكد الدكتور عمرو شرف الدين، أخصائي الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، أن الجنين في بطن أمه يسمع الأصوات ويميزها، فقد يكون طفلك أذكى منك ويمكنه تمييز صوت صديقتك المزعج، ويبكي دون وعي منك لهذا السبب، وذلك لأنه سمع هذا الصوت وهو جنين، وانزعج منه وارتبط معه بأنه صوت مخيف ومزعج.


وهو ما يفسر أيضًا خوف بعض الأطفال من أصوات آبائهم على الرغم من أنهم لم يتعصبوا عليهم أو يزعجوهم، لأن أصواتهم ارتبطت معهم بالصراخ والعنف، لأنهم كانوا يسمعونهم وهم يعنفون أمهاتهم أو إخوتهم، ومن ثم بمجرد سماعهم لأصواتهم يبكون.


والجنين بشكل عام من الشهر السادس، يبدأ يشعر بالصوت، وأول شيء يسمعه هي دقات قلبك، ومع الوقت يتمكن من سماع صوتك وأصوات الناس القريبة وصوت الموسيقى، وهو ما يفسر تناسب ذوقه مع ذوقك الموسيقي.




اضافة تعليق