الإضاءة الخافتة ومضغ العلكة تؤثر على الذاكرة والتعلم سلبيًا

بقلم | ناهد | الاحد 20 يناير 2019 - 07:36 م

"لا تستذكر في إضاءة خافتة ولا تمضغ العلكة فلذلك كله تأثيراته السلبية على تحصيلك وذاكرتك"، هذا ما كشفت عنه دراسة علمية حديثة أجريت في جامعة ميتشجان الأمريكية، مشيرة إلى أن الذكاء مرتبط بالعوامل الوراثية، وقد يزداد مع بعض الممارسات والتمارين العقلية، لكن ذلك لا ينفي أن  بعض المؤثرات والعادات اليومية يمكنها أن تعبث وتخرب الخلايا العصبية، ومن ثم تؤثر على الذاكرة والتعلم، وربما تتسبب في انخفاض مستوى الذكاء.


وكان مجموعة من علماء الأعصاب في الدراسة قد قاموا بتعريض أدمغة فئران للضوء الخافت والباقين للضوء الساطع لمدة أربعة أسابيع، ولاحظ الباحثون فقدان الفئران المعرضة للضوء الخافت القدرة على التركيز والتعلم، وظهر ذلك من خلال الأداء السيئ لمهمة مكانية قد تم تدريبها عليها من قبل.


من ناحية أخرى، أظهرت الفئران المعرضة للضوء الساطع تحسنًا كبيرًا في المهمة المكانية،  ليس هذا فقط، فعندما كف الباحثون عن تعريض المجموعة الأولى من الفئران للإضاءة الخافتة لمدة شهر، استعادت قدراتها الدماغية وأدت المهمة بشكل كامل.


اقرأ أيضاً