لتفادي حوادث الاختناق.. كيف يتعامل العروسان مع الغاز؟

الثلاثاء، 22 يناير 2019 11:58 ص
قلة الخبرة تحول فرحتهما إلى مأتم


يعاني كثير من المتزوجين حديثًا، من قلة الخبرة في التعامل مع الأجهزة المنزلية، وخاصة الخاصة بالغاز، وأنبوبة البوتوجاز، وسخان الغاز، الامر الذي يؤدي لحوادث كثيرة، تصل لوفاة العروسين مع أول أسبوع من زواجهما.

ومن بين هذه الحوادث التي انتشرت مؤخرًا، والسبب "غاز السخان"،  4 عرسان في بداية الحياة الزوجية، اثنان مننهم اختنقا يوم "الصباحية" بالدقهلية، والأخران بعد الزواج بيومين في الفيوم.


في الدقهلية، عقب انتهاء حفل الزفاف، توجه العروسان إلى شقتهما، وما هي إلا ساعات قليلة ولفظا الاثنين أنفاسهما الأخيرة، وهما يحتضنان بعضهما البعض، وكأنها قررا ألا يفترقا حتى بعد الموت، كان هذا مشهد نهاية الحادثة الذي يصادف كذلك يوم الصباحية للعروسة.


وجاء في التفاصيل، أن "أم العروسة" قامت بإجراء اتصالا تطمئن فيه على ابنتها، وترتب معها لموعد الزيارة الصباحية بصحبة الأقارب، إلا أن الفتاة لم تجب، فقررت شد الرحال إليها، وهو الأمر الذي قام به والدة العريس، التي أرادت الاطمئنان على ابنها لتحضر له صباح الجمعة الذي يصادف "صبحيتهما" دون إجابة.


ذهبت جميع الظنون إلى أنهما عروسين، نائمين في "الصباحية"، لكن أم العروس أرادت الاطمئنان بنفسها على ابنتها، فأسرعت إلى قرية سنتماي مكان إقامة ابنتها مع زوجها، طرقت الباب دون إجابة فكسروه، ودخلت الأسرة وفاجعهم مشهد موت العروسين اختناقًا بغاز السخان، الذي تسبب في موتهما ليرحلا سويًا، ووسط صراخ وعويل أقاربهم، ودفن كل منهما بقرية بعيدًا عن الآخر.


في الفيوم، لم تختلف الحادثة الأخرى، التي صادف حدوثها في نفس توقيت الأولى وتفاصيل أحداثها، فقد عثر على العروسين في الحمام وقد اختنقا بفعل غاز السخان.


فبعد قرابة 3 سنوات من الخطوبة تحقق الحلم بالزواج، ولكن المشهد انتهى نهاية مأساوية، فلم يدم وجودهما سويا في منزل الزوجية سوى ساعات، فقررا الدخول للحمام سويًا، وبسبب غلق الباب، وعدم وجود "شفاط"، تسرب الغاز الطبيعي من السخان ليقتل العروسين معا في لحظة واحدة.

هذه الحوادث وغيرها من حوادث متشابهة يطرح التساؤل حول كيفية التعامل مع أنبوبة الغاز وسخان الغاز لتفادي الوفاة اختناقًا؟!



يعد الإهمال في بعض السلوكيات الحياتية، من أخطر الأشياء التي حذرت منها الشريعة، لما لها من خطورة على النفس والغير، خاصة وأن من مقاصد الشريعة الإسلامية حفظ النفس وصيانتها، وعدم إيذاء الآخرين.


ومن المشكلات التي قد تتطور لكارثة، التعامل مع أنبوبة الغاز، برعونة، قد تؤدي لما لا يحمد عقباه.



لذلك يرى الدكتور مجدى موسى وكيل أول وزارة القوى العاملة ومدير المركز القومى لدراسات السلامة والصحة المهنية وتأمين بيئة العمل سابقًا، أن السلوكيات الخاطئة هى السبب الرئيسى وراء معظم حوادث اسطوانات البوتاجاز التى تحدث الآن.


وطالب بضرورة أن تكون الأسطوانة بعيدة عن أى مصدر للحرارة حتى لا تصبح عرضة للانفجار، كما نجد معظم المطاعم تغمر الاسطوانة فى المياه الساخنة، أو يقومون بقلبها أو إمالتها على الأرض حتى يحصلوا على أقصى استفادة من غاز الاسطوانة، متجاهلين الضرر الذى قد يقع جراء إتباع تلك السلوكيات.



 ما هي معايير الأمن والسلامة وكيف نتعامل؟


الدكتور مهندس جمال بدير وكيل المعهد العالى للهندسة بكفر الشيخ وخبير بمجال النفط والغاز، يصف أسطوانة الغاز بأنها تمثل "قنبلة موقوتة" موجودة فى كل منزل ، لاحتمال أن يتسرب الغاز فى أى لحظة ويتسبب فى اشتعال أو انفجار الاسطوانة ؛ لذا لابد من اتباع إجراءات الوقاية وتدابير السلامة فى المنزل وذلك لمنع الحرائق والانفجارات.


وقدم بدير، بعض الإرشادات للتعامل مع أسطوانات البوتاجاز بطريقة مأمونة حتى نتجنب الحوادث الناجمة عن إساءة استخدامها وهي:


وضع أسطوانة الغاز فى مكان جيد التهوية، بعيدًا عن حرارة الشمس المباشرة.


عدم وضع مواد قابلة للاشتعال أو الاحتراق، كالدهان أو الخشب أو الزيت أو الورق أو النفايات بالقرب من أسطوانة الغاز.



عدم وضع أسطوانة الغاز داخل المطبخ بالقرب من الموقد(الفرن)، فحرارته قد تؤدى إلى ارتفاع درجة حرارة الأسطوانة وتمدد الغاز داخلها، وبذلك يزداد الضغط مما يؤدى إلى تسرب الغاز فيمكن أن ينفجر أو يحترق محدثاً إصابة لشخص ما .



يجب عدم الاحتفاظ بالأسطوانات الاحتياطية الفارغة داخل المنزل.



استخدام الأنابيب والموصلات المعدنية بدلاً من الخراطيم المطاطية لوصل أسطوانة الغاز بالموقد.


فحص والتأكد من سلامة الفرن والموقد والأنابيب المعدنية مع وصلاتها بين فترة وأخرى، للتأكد من أنها لاتسرب الغاز، وأنها غير مشققة أو تالفة.



التأكد من إغلاق صمام الأسطوانة قبل الخروج من المنزل، وخاصة لفترة طويلة.




رائحة غاز

لكن ماذا تفعل إذا شممت رائحة غاز فى منزلك؟


يجيب بدير بأنه فى هذه الحالة يجب ألا تلمس أى مفتاح كهربائي.



لا تحاول إشعال شمع أو كبريت فى الظلام.



قم بفصل التيار الكهربائى عن المنزل من المصدر الرئيسى للتيار.


 أخل المكان من جميع الأشخاص، وأبقهم خارج البيت حتى يتبدد الغاز.


أغلق صمام أمان الغاز بإحكام.




قُم بتهوية المكان بفتح النوافذ والأبواب، وإذا كنت لا تطيق رائحة الغاز ضع منديلاً مبتلاً بالماء على أنفك لتستطيع عمل ما سبق.




إذا شعرت بوجود رائحة غاز فى المطبخ ولست متأكدًا من مصدر التسريب عليك بغلق جميع مفاتيح الجهاز، ووضع رغوة الصابون باستخدام قطعة الإسفنج على جميع وصلات الجهاز مثل طرفى الخرطوم، المنظم وافحص الخرطوم وإذا لم تحدث فقاعات فهذا دليل على عدم حدوث تسريب غاز، ولكن إذا استمر وجود رائحة يمكنك فحص الأنبوب الداخلى والموزع على العيون، أما إذا كان جهاز غاز مع فرن فيجب الاستعانة بفنى إصلاح الأجهزة لفك الوجه وفحص الأنابيب الداخلية.


تسريب من الخارج

وفى أغلب الأحيان يكون التسريب من الخارج ، مثل الخرطوم والمنظم وجلدة المنظم وأسفل الأسطوانة إذا كانت تالفة وبها صدأ، وهذا احتمال ضعيف، والتسريب الداخلى عادة يكون من المفاتيح أو من أطراف الأنبوب الداخلى.

أما إذا رأيت الحريق فى منزلك ولا يمكنك السيطرة عليه فاخرج منه مع أفراد أسرتك واتصل بالدفاع المدنى فورًا من التليفون المحمول أو من تليفون الجيران الأرضى على رقم الطوارئ.

اضافة تعليق